طنجة24_سلطات طنجة تغلق''الفطرة 2''رغم إلغاء القضاء لقرار الأكاديمية




سلطات طنجة تغلق"الفطرة 2"رغم إلغاء القضاء لقرار الأكاديمية

أضيف في 9 يناير 2017 الساعة 10:06

طنجة 24 - متابعة

عادت قضية مؤسسة "الفطرة 2" للتعليم الخصوصي، إلى الواجهة صباح اليوم الاثنين، بعدما لم يتمكن آباء وأولياء التلاميذ، من ضمان ولوج أبنائهم إلى مقاعدهم في المؤسسة التي سبق أن طالها قرار بالإغلاق، قبل أن تصدر المحكمة الإدارية حكما بإلغاء القرار، حيث نفذت أجهزة السلطة معززة بالقوات العمومية،إنزالا كبيرا لتنفيذ قرار الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.


ووجد آباء وأولياء تلاميذ المؤسسة، أـنفسهم ممنوعين من مرافقة أبنائهم إلى فصولهم، بعدما أبلغهم مسؤولون ممثلون للسلطات المحلية، بأن هذه المدرسة لن تفتح أبوابها بعد اليوم، تبعا للقرار الذي أصدرته قبل أسابيع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة طنجة تطوان الحسيمة.


وشكل موقف مسؤولي السلطة، مبعث استغراب بالنسبة للآباء الذين تعللوا بأن القرار تم الطعن فيه وإلغاؤه من طرف المحكمة الإدارية في دجنبر الماضي، غير أن المشرفين على تنفيذ القرار اكتفوا بالرد على أن الأمر يتعلق بتنفيذ التعليمات. ما دفع عددا من الآباء إلى تنفيذ احتجاجات عفوية على الخطوة.


ورفع المحتجون، شعارات منددة بإصرار المسؤولين على تنفيذ قرار تم إلغاؤه من طرف القضاء، مما سيربك  المسار التعليمي لأبنائهم. ورفعوا لافتات تندد بالقرار من قبيل "مدير الأكايديمية يرفض تطبيق حكم جلالة الملك"، في اشارة منهم إلى التماسهم تدخل الجهات العليا في هذا الملف.


وبنفس الاستغراب، استنكر مصدر تربوي بالمؤسسة التعليمية، إصرار الاكاديمية الجهوية تجاهل الحكم القضائي الصادر ضدها والقاضي بإلغاء قرار إغلاق مؤسسة "الفطرة2 ، مضيفا أنه كان على الأكاديمية انتظار صدور القرار الاسنئنافي للمحكمة.

وفي دجنبر الماضي، قضت المحكمة الإدارية بالرباط، اليوم الجمعة، بإلغاء قرار الإغلاق الذي صدر في حق مؤسسة "الفطرة 2" التعليمية المتواجدة بمدينة طنجة، وذلك تفاعلا مع الدعوى التي رفعها القائمون على تسيير هذه المدرسة ضد الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.


وكانت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بطنجة أصيلة، قد وقعت منتصف شهر أكتوبر الماضي، على قرار يقضي بإغلاق مؤسسة "الفطرة 2" التعليمية الخاصة، وذلك نظرا لقيامها بمجموعة من الخروقات، من بينها تجاوز الطاقة الاستيعابية للمؤسسة بنحو 55 في المائة، وعدم احترام السياسة الرسمية بشأن المقررات الدراسية.


ولم تلقى مبررات المديرية الإقليمية، قبولا في أوساط الأطر التربوية العاملين بهذه المؤسسة وكذا آباء وأولياء التلاميذ، اللذين إعتبروا أن قرار الإغلاق يأتي ليجهض تجربة تربوية فريدة في مدينة طنجة، في الوقت الذي توجد فيه مؤسسات تعليمية خاصة، تواصل نشاطها في وضعيات مخالفة للقانون، دون أن تطالها تدابير مماثلة.


 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- لا تعليق

قمر الزمان

في الصورة الاولى صاحبة  ( السبنية  ) رافعة لافتة كتب عليها  ( مدير الاكاديمية يرفض تطبيق حكم صاحب الجلالة  ). لعل صاحبة  (السبنية ) خرجت تحتج وتتظاهر دون ان تعرف سبب قيامها بذلك . المحكمة الادارية هي التي اصدرت الحكم وليس الملك يا صاحبة  (السبنية ).

في 09 يناير 2017 الساعة 32 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- meme pour les ecoles

chkirda

finalement meme pour des petits enfants on fait appels a la police.

في 09 يناير 2017 الساعة 57 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- ملاحظة وتعقيب

متابع

الاخ قمر الزمان لاشك أنك تعلم ان محاكم المملكة تصدر أحكامها باسم جلالة الملك، أي هي بالمحصلة تنوب عن الملك الذي يبقى رئيسم وبالتالي كل امتناع عن تنفيذ هاته الاحكام هو امتناع عت تنفيد حكم صدر بالتبعية عن الملك.

في 09 يناير 2017 الساعة 28 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- رد على 1

احمد

سيدي كل الأحكام تنطق باسم الملك
لهذا تسمع في قاموس القانون وكيل الملك أي موكلة إليه صلاحيات الحكم باسم الحاكم
صاحبة السبنية على حق

في 09 يناير 2017 الساعة 56 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- أليس من حقي الرد والتعقيب ’.

قمر الزمان

كنت قد عقبت على تعليق 1و2 , لكنكم لم تنشروا تعقيبي وردي عليهما. أليس من حقي الرد والتعقيب ؟. وما المانع الذي جعلكم لا تنشروا ردي وتعقيبي ؟. اتمنى ان يكون المانع خيرا ان شاء الله .

في 09 يناير 2017 الساعة 54 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- مدرسة لتفريخ الظلامية

نزار

لا مكان في الدول التي تنشد التقدم والتحديث ونشر روح المواطنة لمثل هاته العينة من المدارس الطائفية التي تتاجر بالدين. مالك مشروع المدرسة عرف كيف يضحك على المشاعر البليدة لكثير من المغفلين باسم الدين .صراحة كنت كلما أمر كل صباح من أمام باب المدرسة أشعر بالكفر بمستقبل منفتح لهاته البلاد الآمنة.اتركوا الدين لله والوطن للجميع وتاجروا بما شئتم.وتعاملوا مع التعليم كفرصة للتفتح والتطور والارتقاء الحضاري والفكري لأطفالنا وليس كوسيلة لتقزيم العقول والرجوع للخلف والتشبت بالتخلف..ومن وراء كل ذلك المتاجرة والربح المادي...فعلا ان الدين علاوة على أنه تم تدجينه وتحنيطه وافقاره لقرون ..الأن أمسى سلعة للكسب المادي.

في 10 يناير 2017 الساعة 57 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

هيئات نقابية تخوض احتجاجات متزامنة مع الدخول المدرسي

نقابيون يستقبلون الموسم الدراسي بالاحتجاج على نائب التعليم

الملك محمد السادس يعطي انطلاقة الدخول المدرسي الجديد

تاريخ المدارس القديمة بطنجة

أمزيان: خطاب 20 غشت حدد رؤية مستقبلية للارتقاء بالتعليم

ارتفاع عدد الممدرسين بجهة طنجة تطوان بأزيد من 48 %

"نيو-إنجلاند".. أول جامعة أمريكية تفتتح فرعا لها في طنجة

تأخر أشغال انجاز ثانوية ببني مكادة يهدد 1200 تلميذ

غضب بين أولياء تلاميذ مؤسسة تعليمية بسبب الزمن المدرسي

مدرسات "عين بوخلفة" يشتكين من إعتداءات وظروف قاسية