طنجة24_القراءة على الشاطئ .. سباحة في بحر الكتب خلال فصل الصيف



القراءة على الشاطئ .. سباحة في بحر الكتب خلال فصل الصيف

أضيف في 10 غشت 2017 الساعة 04:00

محمد عبد الصمد*

على عكس المخيمات المخصصة للترفيه، تنتعش في شواطئ متفرقة بالمغرب، مخيمات خاصة بالقراءة ومكتبات شاطئية.المشهد يأتي ضمن برنامج "القراءة على الشاطئ"، الذي أطلقته الشبكة الوطنية للقراءة بالمغرب .

ويستفيد خلال الصيف الجاري أكثر من 10 آلاف طفل مغربي من مخيمات القراءة، التي تشمل 22 مخيماً، ما بين شمالي المغرب وجنوبه، بهدف خلق "جيل قارئ".

 التجربة، التي تحمل شعار "القراءة سفر ومتعة"، انطلقت قبل 3 سنوات، لكنها تدشن هذه المرة تجربتها الثالثة بانضمام شركاء آخرين حكوميين وغير حكوميين، بينهم وزارة الشباب والرياضة، الجامعة الوطنية للتخييم، وزارة الثقافة، ومؤسستي أجيال لحماية حقوق الإنسان، والبنك الشعبي.

 وقالت رشيدة رقي، رئيسة شبكة القراءة بالمغرب، للأناضول، إن "تجربة مخيمات القراءة إيجابية وتمضي في تقدم سنة بعد أخرى، كما تعرف إقبالاً كبيراً من قبل المصطافين سواء من الأطفال المشاركين في المخيمات أو من قبل عموم المصطافين في الشواطئ الذين يأخذون الكتب من المكتبة الشاطئية من أجل القراءة".

وأضافت "نستهدف خلال هذا الصيف 10 آلاف طفل وطفلة، لكننا نعتقد أن هذا الرقم قليل جداً بالنسبة لعدد المصطافين والأطفال المغاربة عموماً".

 ودعت وزارة الثقافة إلى أن تبني المبادرة والقيام بكل أدوارها في توفير مكتبة لكل مخيم، وزيادة الطاقة الاستيعابية للمخيمات حتى تستقبل أعداداً أكبر. وأضافت أن "جمعية واحدة لا يمكن أن ترسخ وحدها عادة القراءة عند الأطفال المغاربة".

وحسب معطيات وزارة الشباب والرياضة، يبلغ عدد المستفيدين من المخيمات الصيفية بالمغرب نحو 250 ألفاً من مختلف الأعمار، أمام طلب كبير من قبل الأطفال على الاستفادة من التخييم.

ليس بالترفيه فقط

 يتولى تنظيم ورش القراءة 55 منظماً سبق وأن تلقوا تدريبات عالية على الأمر، يتنقلون عبر المخيمات المختلفة من أجل كسر فكرة أن الصيف مخصص للترفيه فقط. ويتم تجهيز المخيم للقراءة منذ اليوم الأول بتوفير مكتبة تضم 100 كتاب لتداولها بين المشاركين، قبل أن يتم إطلاق ورشات للقراءة في الأيام اللاحقة.

 وأوضحت رشيدة رقي "مهما فعلنا فهو لا شيء مقارنة بالهدف الكبير.. وما نقوم به هو فقط من أجل أن نقول نعم للقراءة في المخيمات ونعم هناك إقبال على الكتاب في الصيف".

وتابعت "الإيجابي في الأمر هو أن هناك إقبال من الجمعيات وشباب المصطافيين على الكتب، التي نضعها بالشاطئ، وعندما نضع المائة كتاب في أي شاطئ فإن الكل يأتي لاستعارة كتاب للقراءة".

وتركز شبكة القراءة على هذا البرنامج الصيفي "إيماناً منها بأهمية المخيمات في بناء شخصية الطفل، ما يجعل من عملية التعريف بفوائد القراءة داخل هذه المخيمات أمراً ضرورياً، عبر تشجيع الأطفال والشباب على ممارسة فعل القراءة، وترسيخه كفعل يومي يحقق المتعة والاستفادة المعرفية، واكتساب قيم المواطنة والانخراط الفعال في المجتمع".

وتأسست شبكة القراءة بالمغرب سنة 2013 ولها فروع في مدن مغربية عديدة، حيث تنظم أنشطتها في فضاء المؤسسات التعليمية العمومية، والمكتبات ومراكز إعادة الإدماج، والمؤسسات السجنية، والساحات، والحدائق العمومية.

لا عزوف عن القراء

ة يؤمن القائمون على شبكة القراءة أنه ليس هناك عزوف عن القراءة في البلاد، فقط سبب تراجع نسب القراءة هو عدم قيام الدولة بواجبها في إطلاق البرامج وتوفير الوسائل اللازمة.

وتشرح مسؤولة الشبكة ذلك بالقول "لا نقبل مقولة العزوف وأن أطفال اليوم لا رغبة لهم في القراءة".وتضيف "بالعكس لمسنا رغبة كبيرة في القراءة في مختلف الأنشطة التي نطلقها، ولكن الدولة لا تقوم بدورها كاملاً، لذلك نعتقد أن المشكلة سياسية بالدرجة الأولى".

 وترى أن على الدولة بداية من وزارة التربية الوطنية "أن تضع حصص القراءة لإي قلب برامجها، وأن تقوم بتجهيز المكتبات وتوظيف المشرفين عليها، فمن يتقاعد منهم حالياً لا يتم تعويضه".

 وقالت إن رؤية الجمعية للسنة المقبلة هو أن تضاعف نوادي القراءة في المؤسسات التعليمية ورفعها من 50 مؤسسة، تتوفر على ناد إلى 100 مؤسسة.

كما تعمل على توفير نقاط دائمة للقراءة في عشرة مدن، على الأقل، بداية من السنة المقبلة، وتكون عبارة عن خيمة بتصميم مبدع ومثير موجهة للصغار والكبار.

وتهدف شبكة القراءة بالمغرب، عبر لقاءات القراءة إلى "ترسيخ فكرة مفادها أن القراءة تطور التواصل الإيجابي لدى الأطفال وتساعدهم على التعبير وإبداء آرائهم الشخصية في القضايا المطروحة في صفحات الكتب المقروءة، وتنمي لديهم التفكير النقدي كما تساعدهم على تنمية الخيال وتساعدهم على تحقيق أحلامهم"، وفق القائمين عليها.

*وكالة الأناضول

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

الدورة السادسة لمهرجان طنجة بلا حدود تنطلق نهاية شتنبر الجاري

أيــــــامُ الـتـنـمـــيـة الـمـسـتـدامــة الدورة الثـالثة 21 – 23 أكتوبر 2010

الدورة الرابعة لمهرجان سينما الناشئة بمدينة طنجة

" الاطفال في وضعية صعبة وأطفال الهجرة السرية" محور مناظرة متوسطية بطنجة

المسألة الدينية بالمغرب في ندوة فكرية بطنجة

باحثون يؤكدون بطنجة على دور الجهوية في الرقي بنظام الحكامة

افتتاح فعاليات المعرض الجهوي الأول للكتاب والنشر بمدينة طنجة

انطلاق فعاليات الدورة الثالثة من منتدى ميدايز وسط اتهامات للجهة المنظمة بالتطبيع

" أمبيرطو باستي" يحاضر بطنجة حول النباتات والأزهار في المدينة القديمة

تطوان تحتضن الدورة السادسة للفضاء المتوسطي للمسرح المتعدد