طنجة24_بنعيسى يربط الحراك الاجتماعي بـالأمية والغرائز والعنف الأعمى



بنعيسى يربط الحراك الاجتماعي بـالأمية والغرائز والعنف الأعمى

أضيف في 13 يوليوز 2017 الساعة 15:07

طنجة 24 – و م ع

دعا الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة، محمد بن عيسى، أمس الأربعاء بأصيلة، إلى عزل الشعبوية عن الحركات الأيديولوجية التي تشكل وقودا لها.

وقال بن عيسى في كلمة خلال ندوة في إطار موسم أصيلة الثقافي الدولي" إن المطلوب الآن في مواجهة التيارات الشعبوية الفوضوية هو  "الانكباب على التأمل والتفكير في أوضاعنا العربية والافريقية، من زاوية ان الشعبوية حالة يجب عزلها عن الحركات الأيديولوجية التي تستمد منها النار”.

وأضاف أنه يتعين أيضا "تقوية الأواصر الفكرية بين النخب العربية والافريقية لتستعيد مكانتها ودورها التنويري في المجتمع”، فضلا عن "تفعيل قنوات الاتصال بالغرب وفتح حوار مع نخبه ومؤسساته الفاعلة لتبيان مخاطر الانسياق في التعاطي العاطفي مع التيارات الشعبوية الفوضوية".

وتساءل "ضمن أية خانة فكرية وسياسية نصنف تجارب الاحتجاج أو الحراك الذي عرفته بعض المجتمعات العربية والافريقية والأوروبية؟ هل هو مجرد مطلب ملح لتحقيق العدالة الاجتماعية ورد الاعتبار والكرامة للمواطن بإشراكه في تدبير أموره؟ أم تقف وراءه خلفيات وأجندات سياسية يجهلها المحتجون أنفسهم؟ “.

وحذر بن عيسى من أن الغرب يخطئ في تشخيص وتقييم الأوضاع في المجتمعات الساعية إلى الديمقراطية، حينما يطالب بتطبيق معاييره في التعاطي مع "النزعات الشعبوية التي تحركها الامية والغرائز والعنف الأعمى، وهذا ما حدث في ما يسمى بالربيع العربي”.

وتحدث عن "سمات خطيرة لا شك انها اندست في صفوف الحراك الشعبوي في مجتمعات عربية"، تتجلى في “استقواء الحراك بالخارج ما يدفعه إلى التصلب في المواقف، بل الأخطر أن ذلك يشجعه على الاقتراب من المنظمات المتطرفة فسيقط دون أن يدري في قفص الإرهاب المدمر".

وسجل الأمين العام لمنتدى أصيلة أنه بالرغم من "تباين" مواقف الغرب من التيارات الشعبوية داخله، لكنه “قادر على احتواء غلوها وحماستها، بالنظر إلى مناعة مؤسساته الديمقراطية وقو اقتصاده وتعايش وتقبل المجتمع الأفكار المتطرفة”، مضيفا أن ذلك جانب من “واجهة ديمقراطية خاصة بالغرب، تقبل دخول أحزاب شعبوية إلى البرلمان، بينما الوضع مختلف في المجتمعات الساعية إلى الديمقراطية”.

وأبرز أن الشعبوية لم تعد مجرد أفكار “مبعثرة خارجة عن الانسياق الفكري المعروف” تتساكن وتتعايش مع الآراء المخالفة لها في المجتمع الواحد، بل إنها تسعى إلى اقتحام معاقل السلطة وادعاء القدرة على تنظيم مغاير للمجتمع.

وخلص إلى أنه "لا مانع من ان تحتل الشعبوية السلمية حيزا ضيقا في الصرح الديمقراطي الذي ننشده، بما يشحذ الأفكار ويثري النقاش بين الفاعلين ليسود الاستقرار في خاتمة المطاف".

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- yes

ali

في الصميم والعبرة في سوريا اليمن ليبيا وووو.......

في 13 يوليوز 2017 الساعة 12 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- رجل حديدي

العمرتي

بنعيسى هرمنا منه انه الرجل الدي استولى على غيرات مدينة اصيلة و اليوم يحلل حراك الدي هو قادم لسحب البساط من تحت اقدامه و اخد مفاتيح مدينة اصيلة وارجاعها لدولة المغربية, هدا طاغية عمرة كثيرا و جوع ابناء المنطقة الدين يضلون دهابا و اياب الى طنجة للبحث عن رغيف الخبر و كساء, فعضما قام الرجل بجعل اصيلة ضيعته يفتحها فقط في مواسيمه خاصة و محاصرة شعب زيلاشي انها كارثة و بمباركة صحافة الاسترزاق و عشاء و غدا بدون مبية ,

في 13 يوليوز 2017 الساعة 04 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- Benissa d'azyla/asilah

tanjaoui

C'EST TRES GRAVE D'AVOIR CE POLITICIAN D'EMPARE DE CE POST DE PRESIDENT DE CETTE EVENEMENT CULTURELLE.s
Il est temps de partir ou degage et laisser quelqu'un d'autre de prende la releve.s .Je croix qu'il ya .beaucoups de Zaylachis aime bien de rendre service a leur ville et seront tres contents
En es mare de ton visage Monsieur Benissa, toi Monsieur represent le calvair de sale politicien il faut fair un degage.

في 14 يوليوز 2017 الساعة 14 : 05

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- اعفو عن اليتامة اصيلة

محمد بلاس

يا محمد ابن عيسا اعفو عن الشعب المسكين المدرور في اصيلة لى معامل ولا شيئ ارجع لوراء لى تذهب بعيد انك انت المسئول عن الفقراء اصيلة لاطروق ولا شيئ اين طريق احد الغربية انك تقول اصيلة سياحية واين اطريق الى السياح يذهبون الى امزورا من مرغوبا احشوما لايجد الطريق وعفو عن اليتامة الذي
يبيعون الزبالة في الشوارع للقمة العيش انها اسهل شيئ رتب لهم اي مكان
ارحم من في الارظ يرحمك من في السماء كلنا سنحتاج الله يوم قرب لاريب فيه
ارجوك انظر الى الارظ من السماء الى قليل والسلام جارك وسديقك من 1972
وشكرا لهسبريس

في 14 يوليوز 2017 الساعة 56 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- HHHHHHHH

ASSILI

هدا هو الاشكال في المغرب والدول المتخلفة . اي عندما تطرح فكرة او موضع او رٱي للمناقشة .ننسى الموضوع ونصفي حسابنا مع صاحب مقال او رأى ٱو ....بالسب والقدف وووو.هده هي ام الامية والتخلف.والله الموفق

في 14 يوليوز 2017 الساعة 57 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

المجلس الدستوري يرفض طعن "البام" في الانتخابات الجزئية

الفزازي: طي صفحة 16 ماي يتطلب صدّ ماكينة صنع الإرهاب

الاشتراكي الموحد يرسم صورة قاتمة للأوضاع العامة بطنجة

شباط يختار طنجة لانطلاق حملة الترويج لانسحابه من الحكومة

لقاء بين عمدة طنجة ووفد من رجال أعمال هولنديين

شباط بأصيلة: تدبيرالمرحلة لن يتم إلا بشروط الشعب المغربي

العماري : بن كيران عديم الخبرة وحزبه يتقن فن الكلام

الداخلية: جماعة طنجة بصدد دراسة تشييد مطرح عمومي جديد

الوردي يقر بوجود نقائص متشعبة في قطاع الصحة بطنجة

خيي: الكل يتهافت على التعمير وتفويضه يخضع لحسابات