طنجة24_أمحجور يصف قرار تمديد ولاية بنكيران بـمنطق دساتير دول الخراب



أمحجور يصف قرار تمديد ولاية بنكيران بـمنطق دساتير دول الخراب

أضيف في 16 أكتوبر 2017 الساعة 11:38

طنجة 24 - متابعة

رغم ما يشاع عن علاقته القوية بالأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران، أبدا محمد أمحجور موقفا رافضا لسماعي تبوء رئيس الحكومة السابق، لولاية ثالثة على رأس الحزب. معتبرا أن هذا التمديد لا يخرج عن "منطق تعديل الدساتير في دول الخراب والظلم فيما عرف بالجمهوريات الملكية".

وشن أمحجور الذي يشغل منصب نائب عمدة مدينة طنجة، على متن تدوينة مطولة بصفحته على "فيسبوك"، انتقادا لاذعا للتعديل الذي طال مضمون المادة 16 من النظام الأساسي لحزب العدالة والتنمية، والتي تمنح إمكانية تمديد ولاية كل من الأمين العام للحزب ورئيس المجلس الوطني لمرة ثالثة.

ووصف القيادي في حزب العدالة والتنمية، من خلال منشوره الفيسبوكي، تحديد عدد الولايات ونقل عددها من اثنان إلى ثلاثة، بـ "المنطق الفاسد"، منتقدا اعتبار الإشكالات التي يعيشها الحزب منذ "إعفاء الزعيم" (..) كل هذا لا دواء ولا حل له إلا عبد الإله بنكيران.

وتساءل في هذا الإطار " ماذا لو استمر الوضع في البلد كما هو اليوم أو ازداد سوءا إلى حدود 2021، واستمرت نفس الإشكالات والتهديدات ولم يكن لنا من دواء ولا حل كما اليوم إلا عبد الإله بنكيران هل سنعدل نظامنا مرة أخرى لنحدد عدد الولايات في أربعة ثم بعد ذلك في خمسة ".

واعتبر صاحب التدوينة أن "التعديل كما تم هو يعكس الحرج المستشعر من الجميع بتعديل النظام الأساسي بنفس منطق تعديل الدساتير في دول الخراب والظلم فيما عرف بالجمهوريات الملكية، فكان الدواء من خجل هذه "السبة" هو الاستمرار في منطق التحديد مع إضافة ولاية واحدة اليوم.".

وتابع " هذا تعديل يتطابق تماما مع ما جرى به العمل في تجارب سيئة الذكر. إن انسجام منطق التعديل وعدم تهافته كان يقتضي رفع مبدأ تحديد الولايات وفتح المجال لولايات غير محدودة."

ويعتبر النائب الأول لعمدة مدينة طنجة، محمد أمحجور، أحد من يعرفون بـ"صقور" حزب العدالة والتنمية، بالنظر إلى علاقته القوية بالأمين العام عبد الإله بنكيران، حيث تتداول العديد من الأوساط أن الأخير هو من كان وراء تنصيب أمحجور في منصبه البارز بمكتب جماعة طنجة، عقب انتخابات مجالس الجماعات والجهات في شتنبر من العام 2015.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- عهدة الثالثة في الطريق مثل خطوة بوتفليقة

محمد

باقي عندو الوجه سبحان الله مادا قدم للمغاربة في فترة عهده سوى اقتطاع الاجور من الموظفين وما زال نظام التقاعد المشؤوم تفعيله الى سنتين مقبلتين واخطر من دالك غرق المغرب بالديون الاجنبية وزيد على دالك لم يستطيع تشكيل حكومة قبل ان يتدخل الملك حفظه الله لستمر هدا الوضع الى مجهول ليعلمه الا الله وغريب في الامر كيف يحق له ان يغير النظام الداخلي للحزب العدالة والنتمية من اجل عهدة الثالثة مابالك ادا كان في يده السلط المطلقة ولكن الدولة كبيرة عليه لا يستطيع هو ومثله ان يصبحوا ديكتاتوريين لان الدولة المغربية قوية وكبير عليهم وشعب المغربي لا يرضى الدل والخضوع .وبدون استحياء قال ان الاخوان مسيطرون وش كان في وعيه حين قالها ام مادا . عند مجيئ الرئيس اردوغان من الحزب العدالة والنتمية اصبحت تركيا في مرتبة 10 عالميا في الاقتضاد وعندما وصل بنيكران تقهقر المغرب الى الحضيض بسبب نهج سياسته ضرب القدرة الشرائية للطبقة الوسطى وسياسة تواكل للفقراء الدين لا يريدون ان يعملوا فقط الراحة والاكل وكولشي مجان ونحن نعمل ونتعب من اجل الاخرين اي الفقراء يملكون السكن الخاص والطبقة الوسطى تعيش في الصناديق طبقة فوق طبقة لان الفقراء يحتجون والسلط تعطيهم الارض من اجل ان تشد افواههم انتهازيين في الحقيقة يجب عليهم اي الفقراء ان يسرحوا عن ممتلكاتهم ليس فقط طبقة العليا . منهم من يتضاهرون بالفقر المنافقين هدي هي الكسارة .نظ وفيق وسير فحالك .انتم تلاحضون في فترة بنكيران مادا قدموا للملك حفطه الله لتدشين لاشي ليس لهم مايقدمون سوى تربية الارانب ولبن موتورات ودرجات النارية مستواهم الفكري محدود يا ملك البلاد انقدنا من هدا الحزب ادا كانوا هناك اناس في قاع سفينة وتركوا ان يفعوا شيئا ستغرق السفينة وكلنا في السفينة جميعا وطلب يا السيد بنكيران من المغاربة المسامحة وترك التماسيح والعفاريت . التماسيح فقط تاكل من اجل العيش وليس من اجل جمع الاموال وغظ البصر عن المفسدين

في 16 أكتوبر 2017 الساعة 06 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- بن كيران

طنجاوي

فبعد ان ابعد عن الحقل السياسي واعفي من منصبه كرئيس الحكومة ظل يفرض نفسه كانه مستمر في مهمته كما انه عندما اعفي من رئاسة الحكومة كان يطمع في منصب وزاري مهم او يدخل كمستشار في القصر ولكن لم يعرضوا عليه اي شيء وظل يخطب في المهرجانات وفي الجمعيات ويخرج عند الصحافيين ليدلي بتصريحاته الفارغة مع العلم انه عندما كان رئيس الحكومة كان لا ينظر الى الصحافيين وادا تكلم معهم ينهض فيهم ويتكلم بلغة المخزن وها هو اليوم يطمع في ولاية ثالثة لحزب الميزان عمدا ليشوش على العثماني الدي هو في الحقيقة اخد مسؤولية التي حمله اياه الملك
فعلى بن كيران ان يشتغل داخل الحزب
فعندما كان رئيس الحكومة تكلم عن التقشف و التماسيح والعفاريت وانه سيحارب الفساد وانه سيقضي على الازمة التي يعيشها المغاربة وكانت له المدة كافية ليحقق وعوده ولكن للاسف نسي كل شيء وبدا يعيش في الضخامة والسفريات وباجرة مريحة والتعويض عن السكن وعدة امتيازات كانت تمنح له وترك المغرب مديونا بالملايير من الدولارات وهنا ليس لدي الرقم الصحيح والان بدا يتصرف كمواطن عادي يتجول في الاسواق ويشتري الملابس القديمة ويدهب ليصلي مع الناس في المسجد فكل هده الاشياء سياسة ليحضر لنفسه شعبية للانتخابات المقبلة له وليس لحزبه فهو يبحث على مصلحته الشخصية كما فاعتقد انه اصبح من العفاريت وليس من التماسيح فهو لم يخرج من الحكومة معزز مكرم كما يخرجون في الغرب فعندما اعفي كان عليه ان يغيب عن الساحة السياسية لان دوره انتهى

في 16 أكتوبر 2017 الساعة 29 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- ان لم تستحي فقل ما شئت .

طنجة

لايهمنا تعديل المادة وتمديد الفترة . ما يهمنا هو اقتلاع هذه الاحزاب من جذورها لانها فاسدة والمنتمون لها فاسدون وصوليون . والمحجور هذا الذي يتكلم , عليه ان يخجل من نفسه ان كانت له ذرة من الحياء . هذا المحجور وزبانيته ومن معه في جماعة طنجة , خربوا طنجة وما زاالو يخربون . ان لم تستحي فقل ما شئت .

في 16 أكتوبر 2017 الساعة 18 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

المجلس الدستوري يرفض طعن "البام" في الانتخابات الجزئية

الفزازي: طي صفحة 16 ماي يتطلب صدّ ماكينة صنع الإرهاب

الاشتراكي الموحد يرسم صورة قاتمة للأوضاع العامة بطنجة

شباط يختار طنجة لانطلاق حملة الترويج لانسحابه من الحكومة

لقاء بين عمدة طنجة ووفد من رجال أعمال هولنديين

شباط بأصيلة: تدبيرالمرحلة لن يتم إلا بشروط الشعب المغربي

العماري : بن كيران عديم الخبرة وحزبه يتقن فن الكلام

الداخلية: جماعة طنجة بصدد دراسة تشييد مطرح عمومي جديد

الوردي يقر بوجود نقائص متشعبة في قطاع الصحة بطنجة

خيي: الكل يتهافت على التعمير وتفويضه يخضع لحسابات