طنجة24_صحفية فلسطينية ترصد طابع طنجة الذي جعلها مدينة ''ولافة''




صحفية فلسطينية ترصد طابع طنجة الذي جعلها مدينة ''ولافة''

أضيف في 23 أكتوبر 2016 الساعة 06:39

وصال الشيخ *

تتحوّل المدن إلى خيال، وصاحبة قصص وأثر. ففي أحد المواقع المحليّة نقرأ بأن بوب ديلان، مغني الفولك والذي حاز على "نوبل" للآداب مُؤخّراً، عاش في طنجة أيام الستينيات، وجرّب خيالات جديدة من الإبداع، إذ كان يغني في طنجة دون أن يكتب.

حالة ديلان، وتُضافُ إليها فرقة الـ "بيتلز"، والكتّاب العالميون الذين عاشوا في مدينة طنجة، جاءت جميعها تحت معنى "الولف" ورحابته. يُشاع بين النّاس في طنجة، بأنّ الكاتب الأميركي، باول بولز، حلّ سائحاً ليوم واحد فقط على المدينة، لكنَّه ظلّ عالقاً فيها أربعين عاماً. هكذا تسير الحياة إذاً من أيام بولز حتى اليوم. عندما تركب في التاكسي، ويكتشف السائق بأنّك لست من المغرب، أوّل سؤال يرميه لك "وِلّفت طنجة.. ياك؟" (اعتدَ على طنجة، صحيح؟)، تبتسم وتقول بارتباك "نعم نعم، طنجة جميلة".

في سؤال سريع لأهل المدينة "لماذا طنجة ولّافة"، يجيبون تقريباً بنفس الجواب، ويحيلون الـ "ولّافة" على صورة واحدة لديهم. يقول يونس بأن الكلمة "تُقال بأي لحظة"، ولا زمان يحصرها، مثلاً "عندما يجلس شخصان على البحر أو بمكان جميل، أو عندما يستعد الغريب للعودة إلى مدينته"، والأنكى تُقال "مزاحاً بين شابين جالسين في مقهى، ويشاهدان فتاة جميلة قادمة باتجاههما"، فالجمال "وِلف" أيضاً.

كذلك "نحن الطنجاويين نقول طنجة امرأة زوينة (جميلة)، تحتاج للمال، ولا تخرج منها"، ويرددها الشباب الذين ذهبوا بحثاً عن العمل خارج المدينة.

يونس يرى طنجة قد "تغيّرت أحوالها، واختفى أهلها الأصليون وعاداتهم وتقاليدهم، أمّا الغريب، فيترك الأمر لإحساسه، إن ولف المدينة أم لا".

تقول نورا شقاف بأنّ "الأجنبي يعتاد المدينة سريعاً ويحزنه فراقها. أعرف الكثيرين ممن زاروا طنجة وصعب عليهم مغادرتها. منذ أربع سنوات، زارتنا مغربية من مدينة آسفي مقيمة ببلجيكا، وكانت زيارتها الأولى للمدينة، وعندما حان وقت المغادرة لم تتوقف عن البكاء"، هكذا هم القادمون، يحبونها ويستأنسون بها، ونقولها "عادة للأجانب، أما الطنجاويون فيعرفونها" تضحك، ثم تردف: "أشعر بأن طنجة ولّافة، كونها مسقط رأسي، والأرض التي حفظتُ شوارعها وأسواقها. هي جزء من كياني، لا تعجبني فيها أشياء كثيرة، لكن أتقبُّلها كما هي"، طنجة عند شقاف "تشبه الوالدين الذين نحبهما رغم كل شيء". الكلمة الواردة في المعجم "الطنجاوي" اليوميّ فتحت أبوابها "للأجانب الذين يتمنون الاستقرار بها".

يقول عمر صالحي: "هناك أشياء في طنجة نحس بها، ولا نستطيع شرحها. إنّها فعلاً ولاّفة". وتضيف فدوى عزيزي: "عندما نسافر خارج طنجة، نشتاق الرجوع إليها بأقرب فرصة ". وتكمل عزيزي: "لدي صديق من الرباط، تمّ توظيفه بطنجة، وكان يودّ العودة إلى الرباط، لكن بعد مرور ثلاث سنوات استقرّ وتزوج هنا، وأنجب طفلين، وتأكّد أنه لا يستطيع مغادرة طنجة بعد الآن".

أما ابنة مدينة طنجة والمقيمة في إسبانيا، فتيحة الموالي، فتقول: "طنجة لعاشقيها، إن لم تكن فيها، فهي فيك. ولافة، مهما تبتعد تعود وتبحث عنها، وفي غيابك عنها، تبحث عن بصماتها داخلك". يرى عبد الله باهوم بأن "ولّافة أصل كلمة ألفة، أي الإحساس الخاص. وتجده حينما تغادر طنجة، إذ تحسُّ بالألفة تجذبك إليها، أو الحنين بالعودة إليها. ناهيك عن عمقها التاريخيّ والأزليّ، وحكايتها الشهيرة (الطين قد جاء)، فهي الحضن الآمن بين البحر المتوسط والمحيط الأطلسي منذ الأزل". يؤكد سفيان فاسيكي: "طنجة تشعرك للمرة الأولى أنك دائم الزيارة لها، أبناؤها يصعب عليهم العيش بعيداً عنها". ويردف "يوجد مثل شعبي يقول: الولف صعيب والحب مصيبة".

لطنجة ألفتها، من منارة المنار إلى منارة "كاب سبارطيل"، مرورا بمغارة "هرقل"، تظلّ كلمة "ولافة" تطير من فم إلى آخر في المدينة القديمة، وفوق ابتسامات نوادل المقاهي وأصحاب المزارات.

* صحفية فلسطينية مراسلة موقع "العربي الجديد" بمدينة طنجة

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

سيدي العربي الشرقاوي..طنجاوي أبهر العالم بتصميمات رقص خالدة

طنجة.. من ملاذ للأدباء والفنانين إلى ملجأ للمهاجرين السريين

ميشيل زوبيل.. الطنجاوي الأشهر في تصميم المجوهرات في العالم

الثقافة القديمة تختفي تحت عمليات تحديث طنجة

أنطونيو لوزانو .. كاتب إسباني طنجاوي متحدث باسم "الحراكة"

سناء حمري.. طنجاوية سطع نجمها كمخرجة الفيديو كليب بأمريكا

تقرير يضع طنجة ضمن عشر مدن عالمية ذات جاذبية جنسية

في مدينة طنجة توقف.. ثم ابقى هناك لفترة أطول

رندي لوبيز.. الاسباني الطنجاوي مبدع موسيقى "الروك الاندلسي"

لورين سايلسبوري: زيارتي إلى طنجة ونصائحي الثلاث للسياح