طنجة24_كتاب الاسبوع: طنجة تغيرت كثيرا بين رحيل وعودة رجل انجليزي



كتاب الاسبوع: طنجة تغيرت كثيرا بين رحيل وعودة رجل انجليزي

أضيف في 28 فبراير 2015 الساعة 06:00

طنجة 24 – محمد سعيد أرباط: ألف العديد من الروائيين العالميين عدد من الروايات التي اتخذت من طنجة أحد الاماكن البارزة التي تدور فيها الأحداث الرئيسية، ومن بين هذه الروايات، رواية جديدة أصدرها الكاتب كارلوس سانز (Carlos Sanz) ابن طنجة في 2011.

هذه الرواية التي صدرت بالانجليزية تحمل عنوان (So Long, Tangier) أو ما يمكن أن يقابله في الترجمة العربية بـ" طنجة، مدة طويلة" يصف فيها الكاتب التغيرات الكثيرة التي طرأت على مدينة طنجة منذ ماضيها المجيد في الفترة الدولية إلى الآن.

وتبقى الشخصية الرئيسية في الرواية، الرجل الانجليزي الكبير في السن "هنري هاسكينس" الذي يعود إلى طنجة بعد غيبة طويلة، ليكتشف –ومعه القارئ- التغير الكبير الذي عرفته مدينته المحبوبة طنجة في مختلف مناحي الحياة عبر سلسلة من الاحداث التي يعيشها "هاسكينس".

وتتميز هذه الرواية بذكر مجموعة من الاماكن الشهيرة في طنجة في الفترة الدولية بذكرها بالاسماء التي كانت مشهورة لدى الاجانب في هذه الفترة، والمقارنة بين حالتها في ذلك الماضي وحاضر اليوم، ودائما على لسان "هاسكينس" الذي يدافع عن "طنجاويته" بقوة في الصراع الذي يعيشه بين ماضي طنجة الذي يتشبث به، والحاضر الذي لا يعترف به.

ويبدو واضحا أن حياة وتجربة الكاتب كرلوس سانز تحضر بقوة في هذه الرواية، فهو الكاتب الذي ولد في مدينة طنجة الدولية لأسرة اسبانية وعاش في طنجة فترة مهمة قبل أن يرحل إلى اسبانيا لإتمام دراسته، وهو الان يعيش في الولايات المتحدة الامريكية بعدما عمل في منصب إداري بالأمم المتحدة.

        

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- Lo que el viento se llevo y la basura que dejo.

Tanjawi

Hasta los años 90, he viajado 89 veces al año a mi Tánger querida, porque en esa época todavía no se veía las masacres que vive lamen tablemente el pueblo tangerino hoy en día. También me gustaba estar en Tánger tantas veces por culpa de mi padre que también era mi amigo, lo pasaba muy bien con él, y justo cuando se murió que descansa en paz, Tánger de repente, se dio giro, de un paraíso se convirtió en el refugio de los delincuentes y criminales en general. Actualmente visito la ciudad a penas una vez al año, y encima me aburo tanto hasta que me dan ganas de regresar justo el día siguiente. La verdad es que me siento como si fuera un forastero en las películas de cowboy, y luego, se perdió todo, la hospitalidad, el respeto, el corazón grande y blanco, la seguridad, la paciencia, la esperanza, el sentido del humor, y muchísimo más, tampoco la gente te pueden ayudar más, sin nada a cambio, en fin se puede escribir un libro sobre el tema. Yo intento ayudar a la gente lo que puedo sin hacérselos saber, pero ellos me toman por gilip… se creen que son listos, y sobre todo la gente está cada vez mas materialista, el único lenguaje que se habla, es el dírham. En la vida hay muchísimas otras cosas más importantes que el dinero, cosa que se ignora por completo en nuestra sociedad, lastima. Pero yo sé que, los que han hecho toda esa mierda, son los criminales que proceden de diferentes ciudades y pueblos del país, se meten en la política y en el gobierno para arrasar con todo y para que estén siempre protegidos. No hace falta nombrar a nadie porque se sabe quiénes son todos, y para mí, no son nada mas aquella última basura que existe sobre la tierra, pero jamás se salvaran de las catástrofes naturales para que sufran aun más. Si tú les quitas todo, y incluso sus derechos al pueblo, púes, es normal que uno intenta buscar la vida salvajemente, meterse en drogas, suicidarse, etcétera, etcétera. Resumo, para limpiar la ciudad de esta maldad, es muy inteligente y eficaz, empezar por abrirles los expedientes a todos eso asesinos que han hecho fortunas en nuestra Tánger, y no importa si amenazan con echar a la gente a las calles se les detienen. Y habrá que actuar con mano muy pero que muy dura.

في 28 فبراير 2015 الساعة 47 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- Que Pena Tanger

Tanjawia

la verdad es que tiene razón Hermano Tanjawi , yo tambien vivo en el extranjero . Tanger a cambiado muchisimo, es una ciudad que quiero mucho y me da pena verla llena con tantas criminales de cada typo. Que Pena Tanger Que Pena

في 01 مارس 2015 الساعة 12 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

كتاب.. في السوق البراني حيث انجذب الطنجاويون لحكايات البشير

كتاب، تورط ليلي سيمبسون في أعمال الجاسوسية بطنجة الفرانكوية

كتاب الأسبوع: طنجة مدينة "دولية" منذ بدء الخليقة

كتاب الاسبوع.. طنجة مدينة الاحلام بجاذبية غريبة

كتاب الاسبوع: عروسة طنجة البريطانية وقصة حبها لشريف وزان

كتاب الاسبوع:منطقة طنجة الفريدة وما يمكنها ان تصبح لو..

كتاب الاسبوع: اخلاء وتدمير طنجة في مذكرات "صامويل بيبيس"

كتاب: لهجة "طنجاوا" في "الغنا دالعيال" بداية القرن العشرين

كتاب الاسبوع: يوميات ترصد وقائع طنجة ما بين 1820 و 1830

كتاب الاسبوع.. المشاهير الذين أقاموا في طنجة هم أرواحها