طنجة24_ أوراق من 14 دجنبر - خالد الرابطي



أوراق من 14 دجنبر

خالد الرابطي
أضيف في 17 دجنبر 2016 الساعة 12:36

الجمعة 14 دجنبر 1990. الساعة تشير إلى منتصف الزوال وبضع دقائق، كنت على موعد مع الحافلة التي ستقلني من شارع فاس - المحج الكبير- إلى بني مكادة، ومنها أكمل طريقي ماشيا. رحلة كنت أقوم بها كل يوم في فترة الغذاء، متنقلا بين المطبعة التي كانت تتكلف بتصفيف وطبع جريدة الوقائع، والتي كنت أنشر بعضا من مقالاتي وتغطياتي الصحفية بها، إلى حي بوحوت حيث كنا نقطن. حافلات البوغاز المهترئة كانت وفية في ذلك اليوم مع ابدئها في استفزاز عباد الله، وتركهم متجمهرين في الموقف. فيما يكمل السائق مسيرته دون توقف، وهو ومن يقف خلفه في قمة التجاوب مع أغنية " يَا البَرْمَان أَرْواحْ" للشاب ميمون الوجدي، دون الاكتراث بمن طال انتظارهم، وتأخرت مواعيدهم.

مرت الحافلة الأولى، وبعدها بحوالي نصنف ساعة مرت الثانية، والناس تلقي بوابل من السب والشتم على الحافلات،  وأصحاب الحافلات،  وسائقي الحافلات..، وعلى طنجاوا الذين فرطوا في حافلاتهم الزرقاء، واستبدلوها بحافلات كان الكل يؤكد أنها لنافذين في البلد، أتوا ليصاعفوا اغتنائهم أضعافا مضاعفة على حساب أعصاب وراحة وسلامة ساكنة المدينة. وقبل أن ينطق الراحل محمد الجفان " هنا الرباط، إذاعة المملكة المغربية" ليعطي إشارته بحلول موعد الأخبار الزوالية من الإذاعة الوطنية، كنا قد امتطينا حافلة شبه فارغة، أتت من وجهة لم نعتدها من تلك التي تربط "السوق د برا" ب" بني مكادة". سألنا السائق عن هذا التغيير المفاجئ في خط السير، فكان رده أنه عاد من بني مكادة فارغا، ولا داعي لأن يصل إلى غاية ساحة 9 أبريل، حيث لا وجود لمن يرغب في التوجه إلى بني مكادة، فالمنطقة مشتعلة، والتلاميذ والعاطلون والعمال وشباب الحي ثاروا على المخرن، ولبَّوا دعوة النقابتين -"إ ع ش "و "ك د ش" - للقيام بإضراب عام وطني، لكن الأمور خرجت عن السيطرة، وتحولت المنطقة إلى مسرح للمواجهات بين المواطنين، وقوات أمنية مختلفة. الهراوة موجودة وبسخاء، والحجارة تهطل من السماء، ومسيلات الدموع ملأ دخانها كل الأرجاء. الله "يخرج هاد النهار على خير والسلام" يقول السائق، وهو ينثر دخان ما تبقى سيجارته "كازا".

لم اتابع حديثه بالكامل، لأنني كنت منشغلا بالاستماع  لمحمد الجفان، وكأني أنتظر منه أخبارا عما يحدث في بني مكادة، لكن الرجل لم يقل شيئا غير عادي، ولم يتحدث عن الإضراب، ولا عن شيء من قبيل الفوضى والفتن التي عرفتها مجموعة من مدن المملكة، حتى ظننت أن السائق يبالغ في ما يقول، أو ربما بلع قرصا من تلك البولات الحمراء المهلوسة. فبعض سائقي حافلات البوغاز كانوا يفعلونها وأكثر. عكس حافلات البلدية التي لازال طنجاوة يترحمون على سائقيها واحدا واحدا، لما كانوا يتصفون به من انضباط وأخلاق عالية.

وصلنا الثكنة العسكرية الواقعة بشارع مولاي سليمان، وبالتحديد إلى "الرويدة". هناك توقف سائق الحافلة قائلا "هذا حدي ولا أنصحكم بالتوجه إلى ساحة تافيلالت". مشيرا بسبابته إلى حيث تجمُّع لعناصر من قوات التدخل السريع، بزي عسكري أخضر، واقفين على مشارف الساحة المذكورة، ولا وجود للمواطنين هنا، وقد خِلنا أن الأمر انتهى، وأن الطريق آمن، ويمكننا سلوكه في اتجاهنا.

التقيت بأحد أبناء الحي، وكان اسمه بغداد، وهو أحد اللاعبين القدامى لفريق حسنية طنجة لكرة القدم. تبادلنا التحية، واسترسلنا في الحديث عما سمعت وما سمع عن الإضراب وما صاحبه، حتى تجاوزنا حاجر قوات الأمن الذي كان يربط في خط عريض بين رصيفي شارع مولاي سليمان، على مستوى مستشفى الرازي للأمراض العصبية والعقلية، واقتربنا من ساحة تافيلات. لنفاجأ بجيش من شباب المنطقة قادم في اتجاهنا، يسبقه وابل من الحجارة أقسم أنني ما خلت نفسي ناجيا منها. توقفنا مصدومين، وكأننا نرغب في التأكد من حقيقة ما نرى، إلى أن جرني بغداد من قميصي في الاتجاه المعاكس، وعدنا أداجنت إلى حيث قوات الأمن مستنفرة، نسابق الحجارة التي تتهاطل خلفنا كالتبروري، لكنها أكبر حجما بكثير. بعد أن استحال علينا الاستمرار في السير إلى وجهتنا، لنجدنا أنفسنا بين نارين، حجارة المواطنين من الخلف، وقوات الأمن من الأمام بهراواتهم، وقنابلهم المسيلة للدموع. تلك القنابل التي ما إن كانت تُقذف في اتجاه المنتفضين، حتى يعيدونها لتفرغ غازها وسط العناصر الأمنية، الذين اضطروا أمام الحجارة والغاز  إلى الهرب، والاختباء داخل مقر للوقاية المدنية، كان إلى أجل قريب قائم بعين المكان.

الطريف في الأمر، أنني وبغداد هربنا مع الهاربين، واختبئنا مع المختبئين، وفي لحظة وجدنا نفسينا داخل مقر الوقاية المدنية، والعناصر الأمنية تسب، وتشتم، وتتوعد دون الاكتراث بوجودنا، وقد تملكنا الخوف، وصرنا متيقننين أننا سوف نُعتقل، وأن حاملي الهراوات هؤلاء سوف يطفؤون نار غضبهم فينا، وسينتقمون منا لزملائهم المصابين، وقد نقل العديد منهم إلى المستشفى. وها نحن قد أتينا بأرجلنا إليهم، فمن يُثبت أننا لسنا من أصحاب الحجارة؟، ومن يقنعهم أننا هاربون من جحيمها، مثلنا مثل باقي رجال الأمن المختبؤن معنا؟

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

قوة التغيير - فيصل العمراني

أذكروا ولاتـــكم بخير.. !! - محمد سدحي

انحســــــار السياســـــــــة - عبد القادر زعري

قوة التغيير 2 - فيصل العمراني

هل تعود طنجة سياحية ؟ - خالد الرابطي

الوزير الخلفي يصب "الخل" في... !! - محمد سدحي

مساجد المشاكل ومشاكل المساجد - يوسف شبعة

أسرى العهد الجديد - حمزة البقالي

"نوض تقرى" وبجانبها أشياء أخرى.. - يوسف شبعة

هل تحتكر الأحزاب السياسية ممارسة السياسة ؟ - عبد القادر زعري