طنجة24_ضرورة حماية مستقبل اطفالنا - حميد النهري




ضرورة حماية مستقبل اطفالنا

حميد النهري
أضيف في 15 دجنبر 2017 الساعة 16:13

نظم بالنرويج يوم الاحد 10 ديسمبر الجاري حفل  تسليم جائزة نوبل للسلام لهده السنة ودلك لمنظمة ican التي تسعى الى منع الاسلحة النووية في العالم وهده المنظمة تضم قرابة 500 جمعية من مختلف انحاء العالم.
وخلال حفل تسليم جائزة نوبل القت سيدة يابانية من بين ضحايا هيروشيما خطابا مؤثرا  حكت من خلاله قصتها حيث كانت تبلغ 13 سنة عندما القت امريكا قنبلتها النووية على هيروشيما 1945 وكيف شهدت هده السيدة الطفلة انداك ماساة احراق كل افراد عائلتها وطفولتها واصدقائها ومدينتها في رمشة عين وكيف وجدت نفسها تحت الانقاض ......
الغريب  في قصة هده السيدة التي تبلغ اليوم 85 سنة  هو انها تحكي الوقائع بكل دقة وبكل تاثر كانها وقعت في زمن قريب بل اكثر من دلك رغم سنها المتقدم فان الجرح والالم الدي عاشته ظاهرا عليها ولا زال مترسخا بوجدانها ومن خلال خطابها وسردها لقصتها المؤثرة جعلت اغلب الحاضرين يدرفون الدموع ويقفون اجلالا لسيدة تحمل ماساة مند اكثر من 70 سنة ويستوعبون المعنى الحقيقي لالام هده السيدة ولخطر الاسلحة النووية على الانسانية.
لقد كرست هده السيدة حياتها كناشطة في منظمة عالمية لمنع الاسلحة النووية  ربما وجدت الظروف مواتية .
 لكن دعونا نطرح فرضية اخرى لو ان هده السيدة الطفلة سقطت في ايدي من يستعملها ويزرع فيها فكر الانتقام والكراهية  لاختارت طريقا اخر عكس الطريق الدي اختارته ولشكلت بدلك خطرا على المسؤولين على تفجير القنبلة النووية وعلى كل من له علاقة بهده القنبلة.
ما اريد ان اصل اليه من خلال هده القصة ان سياستنا هي التي تصنع الاخطار التي تهددنا مستقبلا خصوصا مع انتشار فكر التطرف و الكراهية واستغلاله لمثل هده الفرص.
فمادا سنتظر من اطفال العراق سوريا لبنان فلسطين .......؟
وقد شاهدوا من الويلات ما لا يتصور.
سيتم ويتم استغلالهم حتما من طرف الفكر المتطرف والمتشبع بالكراهية وبالتالي سننتظر حتما ردات فعل سلبية اكثر تجاه المجتمع  يدهب ضحيتها ابرياء ربما لايعرفون ما يقع وما وقع في هاته البلدان.
بالنسبة للمغرب لا يخرج عن هده القاعدة فاخطاؤنا السياسية تمهد لمنتوج بشري يكره المجتمع ويتم تغدية هدا الكره من طرف المتربصين بالبلاد .
لدلك علينا ان نفكر جليا في سياستنا البعيدة المدى خصوصا الجانب الاجتماعي لحماية مستقبل اطفالنا .
ودلك حتى نتفادى ردات الفعل السلبية التي تهدد الاستقرار الاجتماعي. والا سنكون امام وضعية غير سليمة وسندعو ان يكون حظنا افضل.
فسياستنا العمومية تؤدي الى طرح اسئلة وقائية حول مستقبل اطفالنا من قبيل :
مادا نقول غدا لطفل او طفلة اليوم لم نستطع ان نوفر له مقعدا في المدرسة وهم كثر.

بمادا سنجيب مثلا اطفال النساء ضحايا الحادث المؤلم في الصويرة وسياستنا لم تستطع ضمان عيش كريم لامهاتهم.

بمادا سنجيب ايضا اطفال اليوم غدا وسياستنا جعلت اباءاهم وامهاتهم يختارون مخاطر الهجرة السرية اودت بحياتهم.
 
بمادا سنجيب اطفال اليوم  وسياستنا المتخدة داخل الغرف المغلقة والمرتبطة بالمصالح الضيقة لبعض النخب السياسية تقتل من خلالها كل مبادئ الديمقراطية بل اكثر من دلك ان هده السياسة تجعل اغلبية اطفالنا محرومين واسرهم من العيش الكريم لا طفولة طبيعية لا خدمات اجتماعية لاصحة لا تعليم لا سكن........
انها للاسف بعض الامثلة لبؤس سياستنا الاجتماعية التي قسمت المجتمع والتي هيات مجالا خصبا للفكر المتطرف ليغدي كراهيته .
 لنصل في الاخير الى طرح سؤال بمنظور مغاير مادا سيكون رد فعل هؤلاء الاطفال واخرين غدا ؟
فمن واجب سياستنا العمومية على الاقل تحضير ظروف مواتية لتوجيه هؤلاء للمساهمة في انشطة تضامنية وطنية تسعى الى عدم تكرار نفس الماساة مع اطفال اخرين  لان الجوع بكل انواعه يقلل من احساس حب المجتمع حتى لا اقول الوطن.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

قوة التغيير - فيصل العمراني

أذكروا ولاتـــكم بخير.. !! - محمد سدحي

انحســــــار السياســـــــــة - عبد القادر زعري

قوة التغيير 2 - فيصل العمراني

هل تعود طنجة سياحية ؟ - خالد الرابطي

الوزير الخلفي يصب "الخل" في... !! - محمد سدحي

مساجد المشاكل ومشاكل المساجد - يوسف شبعة

أسرى العهد الجديد - حمزة البقالي

"نوض تقرى" وبجانبها أشياء أخرى.. - يوسف شبعة

هل تحتكر الأحزاب السياسية ممارسة السياسة ؟ - عبد القادر زعري