طنجة24_إعلاميون بطنجة يربطون إكراهات العمل الصحفي بضعف تواصل المسؤولين





إعلاميون بطنجة يربطون إكراهات العمل الصحفي بضعف تواصل المسؤولين

أضيف في 18 دجنبر 2016 الساعة 15:22

طنجة 24 - متابعة

رسم فاعلون في المجال الإعلامي بمدينة طنجة، صورة سلبية لتعاطي مجموعة من المؤسسات العمومية في المدينة، مع مسألة الوصول إلى المعلومة من طرف المراسلين الصحفيين الذين يشتغلون على المستوى المحلي، مستعرضين جملة من الاكراهات التي يعاني منها المشتغلون في الحقل الإعلامي في هذه المدينة.

جاء ذلك ضمن لقاء إعلامي، نظمته مؤخرا المديرية الجهوية لوزارة الاتصال بجهة طنجة تطوان الحسيمة، حول موضوع "المراسل الصحفي ودوره في التنمية الجهوية"، بمشاركة ثلة من ممثلي مؤسسات إعلامية وطنية.


وفي هذا الإطار، أبز عبد الواحد استيتو، مراسل جريدة هسبريس الإلكترونية، أن الوصول إلى المعلومة في مدينة طنجة، يشكل أكبر الاكراهات التي تواجه الصحفي بشكل عام، بالإضافة إلى إكراهات مرتبطة  بالآنية بالنسبة للصحافة الإلكترونية، التي تقتضي التزام الدقة والشفافية في إعداد المادة الإخبارية قبل إرسالها إلى إدارة الجريدة بأسرع وقت ممكن.

وأعطى استيتو مثالا مرتبطا بالإكراه المتعلق بصعوبة الوصول إلى المعلومة، مشيرا في هذا الإطار إلى المجلس الجماعي، باعتباره مؤسسة منتخبة، غير أنه تواصل الجماعة مع الصحفيين، يبقى ضعيفا، حيث يندر تعميم بلاغ أو معطيات باسم المجلس الجماعي موجهة إلى الرأي العام.

وبالرغم من التفاعل الإيجابي لبعض المسؤولين الجماعيين، مع استفسارات الصحفيين، حسب نفس المتحدث، فإن ذلك لا ينفي وجود ضعف في الجانب المتعلق بالتواصل لدى المجلس الجماعي، بعكس الجهاز الأمني، الذي يداوم باستمرار على تزويد الصحفيين بالمعلومات بشكل مستمر، وهو الذي كان إلى وقت قريب على رأس المؤسسات التي يصعب انتزاع معلومة منها، على حد تعبيره.


تفاعل المؤسسات المنتخبة مع الصحفيين، شكل أيضا جانبا مهما من مداخلة محمد أبطاش، مراسل يومية "الأخبار"، الذي اعتبر أن المشكل الأول الذي يواجه المراسل الصحفي، يكون غالبا مع المسؤولين المنتخبين.

وسجل أبطاش،  ما وصفه بانه "مفارقة غريبة" فيما يتعلق بتفاعل المؤسسات المنتخبة مع الرأي العام، حيث أن هذه المؤسسات تعتبر أصعب مصدر للحصول على المعلومة بالنسبة للصحفيين، في الوقت الذي يفترض أن تكون أكثر تفاعلا وتجاوبا في هذا الإطار.


الصحفي حمزة المتيوي، عن جريدة "المساء"، لم يذهب بعيدا عن ما سبق، حينما تحدث عن مدى تفهم الإدارات والسلطات العمومية لعمل المراسل الصحفي، مسجلا هو كذلك، قصورا في آليات التواصل لدى مختلف هذه المؤسسات مع الرأي العام.

المتيوي، وفي حديثه عن الإكراهات التي تواجه المراسل الصحفي، أثار جانبا متعلقا بمحدودية النشاط السياسي في مدينة طنجة، مسجلا تمركز مختلف الأنشطة المرتبطة بالحقل السياسي في المركز، في إشارة إلى الرباط والدار البيضاء. "وهذا ينطبق أيضا على محفزات التطور، بحيث توجد أغلب المعاهد والأنشطة التكوينية داخل نطاق المركز"، بحسب ممثل يومية"المساء".


من جانبه، استحضر عبد الرحيم بلشقر، مراسل جريدة "أخبار اليوم المغربية"، الأدوار المنوطة بالمراسل الصحفي، والتي تتمثل في الإخبار ونقل الوقائع وإسماع صوت المجتمع لصناع القرار، مع ضرورة التزام نفس المسافة اتجاه جميع الفاعلين، بدون تحامل أو انحياز، حسب رأيه.

تجدر الإشارة إلى أن هذا اللقاء، يأتي كفعالية افتتاحية، للموسم الإعلامي للمديرية الجهوية لوزارة الاتصال بجهة طنجة تطوان الحسيمة، التي يسيرها الأستاذ إبراهيم الشعبي. حيث من المنتظر أن يتبع هذا اللقاء مجموعة من الأنشطة الإشعاعية والتكوينية في المجال المندرج في إطار اختصاصات المؤسسة.

 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

"ميدي1" تعزز مكانتها كأفضل إذاعة إخبارية عامة بالمغرب

نقاش أكاديمي بطنجة حول الوقاية من الظواهر الإجرامية

نقابة الصحافة تحتفي بإذاعي طنجة عبد اللطيف بن يحيى

تمثيلية قوية لطنجة في التحضير لمؤتمر مغاربي بالرباط

الشعبي يدعو الاعلام الاسباني إلى الموضوعية مع المغرب

جريدة إسبانية تنبش في أسرار فيلا "بيرديكارس" بطنجة

رباح: "طنجة المتوسط" عزز حضور المغرب بالبحر المتوسط

الوالي والعمدة يدعوان لتغيير العقليات لإنجاح "طنجة الكبرى"

حضور أميري في افتتاح لقاء حول حقوق الطفل بطنجة

الأميرة للا مريم تحتفي بالطفولة والشباب في لقاء بطنجة