طنجة24_العماري: طنجة تك ستساهم في حل معضلة التشغيل بجهة الشمال



العماري: طنجة تك ستساهم في حل معضلة التشغيل بجهة الشمال

أضيف في 27 يوليوز 2017 الساعة 18:56

طنجة 24 - متابعة

اعتبر رئيس جهة طنجة-تطوان- الحسيمة إلياس العماري، اليوم الخميس بالدار البيضاء، أن إنجاز مشروع المدينة الجديدة المندمجة لطنجة "محمد السادس طنجة –تيك"، سيساهم في حل معضلة الشغل على مستوى هذه الجهة.

وأضاف العماري، في كلمة له خلال ندوة صحفية نظمها البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا لتقديم الخطوط العريضة لهذا المشروع، أن المشروع سيوفر أزيد من 100 ألف منصب شغل قار ومباشر،ستمنح فيها الأولوية لأبناء الجهة، مشيرا إلى أن مجلس الجهة يولي اهتماما خاصا لمعضلة البطالة، من خلال الحرص على التعريف بمختلف المؤهلات المتوفرة بالجهة لتشجيع وإقناع وجلب مستثمرين مغاربة وأجانب.

ومن جهة ثانية، أبرز العماري أن هذا المشروع الضخم، الأول من نوعه عربيا وإفريقيا، هو ثمرة شراكة قوية بين الحكومة والجهة والقطاع الخاص، بحيث تضطلع الجهة بدور محوري في تنزيل المشروع، مشيرا إلى أن هذا الانخراط يؤكد نجاح المغرب في تقديم تجربة متميزة على مستوى التدبير الجهوي، قائمة على توسيع صلاحيات الجهات، لتصبح فاعلا رئيسيا في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية محليا وجهويا.

وأوضح أن الحكومة شرعت في إنجاز المداخل المؤدية نحو المدينة، وكذا الأشغال التي تهم المجال الترابي خارج المدينة المذكورة، والمرتبطة بالسكك الحديدية والطريق السيار وإعداد البنيات التحتية الملائمة.

وشدد على أن ما تم إنجازه إلى اليوم كان بفضل المتابعة اليومية للملك محمد السادس، وتكاثف جهود الفاعلين المؤسساتيين والخواص لإنجاح هذه التجربة الجديدة، التي تعتبر قيمة مضافة بالنسبة للمشروع المجتمعي الوطني ككل، معتبرا أنها ستظهر مرة أخرى أن المغرب لا يشكل استثناء على المستوى السياسي فقط، وإنما أيضا على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.

من جهته، اعتبر  لي بياو رئيس المجموعة الصينية "هيتي"، الشريك الرئيسي للمغرب في إنجاز مشروع مدينة "محمد السادس طنجة-تيك"،، أن هذه المدينة ستمنح نفسا جديدا لمسار التنمية بالمملكة.

وقال بياو،، إن مدينة "محمد السادس طنجة-تيك"، التي يعتبر إحداثها قرارا كبيرا بالنسبة للمغرب، ستساهم في تحقيق مزيد من التقدم العلمي والتقني على المستوى المحلي.

وأضاف أن مجموعته تعتبر نفسها شريكا استراتيجيا للمغرب، وستعمل إلى جانب مجموعات صينية أخرى، وبدعم من الحكومة المغربية، على تنفيذ هذا المشروع الضخم في آجاله المحددة، والإسهام في توجيه المقاولات الصينية نحو الاستثمار والاستقرار في هذه المدينة الجديدة.

وأوضح أن المشروع سيتم عبر ثلاث مراحل، وعلى مساحة إجمالية تقدر بألفي هكتار، وبفضل جهود أزيد من 100 تقني ومهندس من المغرب والصين، منوها إلى أنه تم الانتهاء من المخطط الشمولي للمرحلة الأولى.

كما أشار المسؤول الصيني إلى أن المجموعة قامت بإنجاز الدراسات الميدانية الأولية، وذلك بتعاون موسع مع وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي وجهة طنجة –تطوان-الحسيمة ومجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية، فضلا عن إعداد مخطط عمل ودراسة مفصلة للمشروع.

وذكر أن مجموعته تأمل في إفادة المغرب من خبرتها الكبيرة في مجال بناء المدن الصناعية الجديدة، حيث أنها ستعمل على نقل مهاراتها للشركاء المغاربة خلال أشغال بناء مدينة طنجة الصناعية الجديدة.

ويشكل مشروع المدينة الجديدة المندمجة لطنجة "محمد السادس طنجة تيك"، الذي ترأس جلالة الملك محمد السادس حفل تقديمه في 20 مارس الماضي، والتوقيع على بروتوكول الاتفاق المتعلق بها، تجسيدا للشراكة الاستراتيجية القائمة بين المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية.

وستقام هذه المدينة الصناعية، التي وقعت مذكرة التفاهم المتعلقة بها في 12 ماي 2016، بين كل من وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، وجهة طنجة- تطوان- الحسيمة، والمجموعة الصينية هيتي، بطنجة، عبر ثلاث مراحل، وذلك على مساحة إجمالية قدرها 2000 هكتار.

وتهم المرحلة الأولى (500 هكتار) تهيئة فضاء سكني ذكي ومنطقة مندمجة للخدمات تضم عشرة قطاعات (الطيران، السيارات، التجارة الإلكترونية، الاتصالات، الطاقات المتجددة، النقل، الأجهزة المنزلية، الصناعة الدوائية، تصنيع المواد، الصناعات الغذائية).

فيما سيتم خلال المرحلة الثانية تهيئة منطقة لوجستية حرة على مساحة 500 هكتار تشتمل على عدد من المشاريع، ومنفتحة على آسيا، وأوروبا، وإفريقيا.

وستخصص المرحلة الثالثة، التي ستمتد على مساحة 1000 هكتار، لإنشاء منطقة للأعمال ستحفز استقرار شركات كبرى متعددة الجنسية.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- على اساس محلي و جهوي

عبد الحق

فعلا ستحل معضلة التشغيل ان تمت على اساس جهوي مع منح الاسبقية للساكنة المحلية

في 28 يوليوز 2017 الساعة 49 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- خلق مدن دكية

محمد

المسافة التي تربط بين المغرب واروبا لا تتجاوز 14 كلم . هل كان لها تاثير الحضاري على المغرب فترة طويلة من الزمن بطبيعة الحال لا يوجد اي التاثير . اروبيون لا يريدوننا ان نتقدم في المجال الصناعي او العلمي او التكنولوجي بل يريدوننا ان نبقى متخلفين الى الابد . لاننا مسلمون وهم صليبيون وعنصوريون لاننا منحدرون من افريقيا . والله لو كان المغرب بلاد غير مسلم لكان حاله مثل باقي الدول الاروبية يقدمون له الدعم في جميع المجالات مثل عدم انظمام تركيا الى الاتحاد الاروبي لان ترطيا بلاد مسلم رغم انه يدعي بالعلمانية . لدالك وجب علينا ان نتعامل مع الصين رغم بعد المسافة ونغطي لها فرصة لخلق اكثر من 20 مدينة دكية مثل مدينة محمد السادس تضاهي مدن اروبية . هل من المفروض ان نبقى مكتوفين الايدي والعالم يسري سرعة الضوء . الصين لها خبرة كبيرة خلق مدن عصرية . ادن مرحبا بالصين في مدينة طنجة لننافس المدن الاروبية الدين يريدون ان نبقى الى الوراء متخلفين دائما .

في 28 يوليوز 2017 الساعة 11 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

"ميدي1" تعزز مكانتها كأفضل إذاعة إخبارية عامة بالمغرب

نقاش أكاديمي بطنجة حول الوقاية من الظواهر الإجرامية

نقابة الصحافة تحتفي بإذاعي طنجة عبد اللطيف بن يحيى

تمثيلية قوية لطنجة في التحضير لمؤتمر مغاربي بالرباط

الشعبي يدعو الاعلام الاسباني إلى الموضوعية مع المغرب

جريدة إسبانية تنبش في أسرار فيلا "بيرديكارس" بطنجة

رباح: "طنجة المتوسط" عزز حضور المغرب بالبحر المتوسط

الوالي والعمدة يدعوان لتغيير العقليات لإنجاح "طنجة الكبرى"

حضور أميري في افتتاح لقاء حول حقوق الطفل بطنجة

الأميرة للا مريم تحتفي بالطفولة والشباب في لقاء بطنجة