طنجة24_متخصصون يتلمسون بطنجة الطريق نحو علاقة أوضح بين القضاء والإعلام




متخصصون يتلمسون بطنجة الطريق نحو علاقة أوضح بين القضاء والإعلام

أضيف في 25 نونبر 2017 الساعة 11:24

طنجة 24 – متابعة (صورة: يونس الميموني)

دعا متخصصون في مجال القضاء والإعلام، مساء الجمعة، إلى اعتماد مقاربات جديدة في علاقة الجسم الإعلامي بالقضاء، وتجاوز مختلف الإشكالات التي تعتري العلاقة بين الطرفين إلى أفق أكثر وضوحا.

جاء ذلك، خلال أشغال ندوة دولية حول موضوع "الإعلام والقضاء .. نحو علاقة أوضح"، نظمها المركز الإعلامي المتوسطي  ونادي قضاة المغرب ، بمدينة طنجة.

وقال الإعلامي المغربي، يونس مجاهد، رئيس المجلس الوطني  للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، "إن هناك اليوم حاجة ماسة أكثر من وقت مضى لعلاقة تعاون بين رجال القضاء والعاملين في الحقل الإعلامي بالمغرب، على اعتبار جدوى هذه العلاقة في الإجابة على العديد من الإشكالات التي تهم التحول الديمقراطي في البلاد".

وأعرب مجاهد، عن رفضه لأن يتحول جهاز القضاء إلى حارس ومؤدب للصحافيي. معتبرا أن "على الصحافيين أن يعملوا على حل مشاكلهم بأنفسهم دون أن تصل إلى القضاء".

واعتبر نائب رئيس نقابة الصحافة كذلك، أن بعض التقييدات التي يمكن أن تطال على الحربة أمر عادي وطبيعي. مستدركا أن "الاشكال ينصب حول طبيعة تلك القيود والتي يتدخل القضاء للنظر بشأنها".

وشدد المتحدث على أن "الصحافيين هم من يجب أن يكونوا قضاة على أنفسهم لحماية أخلاقيات المهنة وضمان الممارسة الإعلامية السليمة، دون وصاية أو تدخل أي طرف خارجي".

يونس مخلي، ممثل نادي قضاة المغرب، لخص  من جهته الاشكالات التي تكتنف علاقة الإعلام بالقضاء، فيما أسماه ب"المقاربة التقليدية لعلاقة القضاء بالإعلام".

وقدم مخلي، تجليات هذه المقاربة التقليدية، في انغلاق القضاء بمبرر الحفاظ على هيبته، مع غياب إطار قانوني ومؤسساتي تنظم علاقة الإعلام والقضاء، فضلا عن وجود سوء فهم متبادل ﻹكراهات وتقلبات عمل القضاة والإعلاميين.

ورأى المسؤول القضائي المغربي "ضرورة الانتقال من هذه المقاربة التقليدية إلى مقاربة تفاعلية".

وأبرز "جدوى انفتاح القضاة على الاعلاميين في إطار التوازن بين الحق في الوصول إلى المعلومة وصيانة قواعد المحاكمة العادلة".

من جانبه، انكب خوصي لويس مارتينز، منسق المجلس الأعلى للسلطة القضائية في إسبانيا، على استعراض تجربة بلاده في تنظيم العلاقة بين الإعلام والقضاء، التي انتهت بوضع إطارات مؤسساتية لهذا الغرض، من خلال مكاتب تواصل.

وحسب مارتينز، فإن الحاجة إلى تنظيم هذه العلاقة فرضه غياب قنوات تواصل مما كان يؤدي بالصحافيين إلى اللجوء إلى قنوات "غير موثوقة" لاستقصاء المعلومات التي يحتاجها، مما يوقعه في نتائج كارثية على مستوى الرأي العام والمحاكم.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- تصحيح

فتيحة الصمادي

ياسين مخلي وليس يونس مخلي.. من لا يعرف المستشار ياسين مخلي أحد رموز الحراك القضائي بالمغرب .. مؤسس نادي قضاة المغرب وعضو المرصد الوطني لاستقلال القضاء وعضو المجلس الاعلى للسلطة القضائية.. انسان نزيه وقاض كفء ومناضل حقوقي لا يشق له غبار.. رجاء اصلاح الاسم .. فالاسم الصحيح ياسين مخلي.

في 25 نونبر 2017 الساعة 59 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

"ميدي1" تعزز مكانتها كأفضل إذاعة إخبارية عامة بالمغرب

نقاش أكاديمي بطنجة حول الوقاية من الظواهر الإجرامية

نقابة الصحافة تحتفي بإذاعي طنجة عبد اللطيف بن يحيى

تمثيلية قوية لطنجة في التحضير لمؤتمر مغاربي بالرباط

الشعبي يدعو الاعلام الاسباني إلى الموضوعية مع المغرب

جريدة إسبانية تنبش في أسرار فيلا "بيرديكارس" بطنجة

رباح: "طنجة المتوسط" عزز حضور المغرب بالبحر المتوسط

الوالي والعمدة يدعوان لتغيير العقليات لإنجاح "طنجة الكبرى"

حضور أميري في افتتاح لقاء حول حقوق الطفل بطنجة

الأميرة للا مريم تحتفي بالطفولة والشباب في لقاء بطنجة