طنجة24_خبير جامعي يلامس دور ملعب طنجة في تفاقم الشغب الرياضي




خبير جامعي يلامس دور ملعب طنجة في تفاقم الشغب الرياضي

أضيف في 17 مارس 2017 الساعة 09:00

طنجة 24 - عصام الأحمدي

ما تزال أحداث الشغب التي تعرفها الفضاءات الرياضية، تتجاوز دائرة اهتمامات الفاعلين في الميدان، لتشكل نقاشا عموميا في أوساط السياسيين والأكاديميين، بالنظر إلى الأبعاد المختلفة لهذه الظاهرة الخطيرة، التي باتت مصدر تهديد لسلامة وأرواح المواطنين، فضلا عن ما تتسبب فيه من خسائر جسيمة في الممتلكات الخاصة والعمومية.

وبالرغم من التدابير والإجراءات التي تعتمدها السلطات العمومية وأجهزتها الأمنية، للحيلولة أمام هذه السلوكات التخريبية، إلا أن الأمور كثيرا ما تخرج عن السيطرة، على غرار ما حصل بمحيط ملعب طنجة الكبير في الخامس من مارس الجاري، وكذا في مدن أخرى، تزامنا مع عودة فصائل الألتراس من مقاطعتها الطويلة لمدرجات الفضاءات الرياضية.

ويرى العديد من المراقبين، أن ظاهرة شغب الملاعب، تجد سندها في عدة عوامل، منها ما هو مرتبط بخصوصية وطبيعة الملاعب الرياضية نفسها. فحسب الخبير الأكاديمي، الدكتور هشم بوحوص، أستاذ القانون الجنائي بكلية الحقوق بطنجة، فإن موقع ملعب طنجة الكبير بمنطقة "الزياتن" وطبيعته، يطرح العديد من الملاحظات، أولها طاقته الاستيعابية الكبيرة التي تقارب 50 ألف متفرج، وهو معطى في نظر الأستاذ الجامعي، يشكل عامل صعوبة للأجهزة الأمنية في ضبط هذا العدد الهائل من المتفرجين.

ونبه الدكتور بوحوص في تصريح لجريدة طنجة 24 الرقمية، إلى أن مصدر قوة مثيري الشغب تتمثل في التفوق العددي للجمهور، "فكلما  كان الجمهور كبير كلما كان هناك حافز معنوي  للشغب والعنف وما إلى ذلك"، حسب ما ورد في حديثه المرئي الذي يبث بقسم المرئيات "ميديا" في الجريدة.

"هناك مسألة أخرى يطرحها ملعب طنجة الكبير، وهي أنه متواجد داخل منطقة سكنية وهو قريب من بعض المناطق الشعبية، وهذا أكبر خطأ وأكبر خطر أمني يهدد المنطقة" يتابع نفس المتحدث حديثه مؤكدا أنه من المستحيل ضبط المشجعين داخل الأحياء السكنية.

وفي معرض تفصيله لعوامل ظاهرة شغب الملاعب، يبرز الدكتور بوحوص، أن الظاهرة مرتبطة ببعض الفئات العمرية الصغرى (أطفال، مراهقين، أو شباب تتراوح اعمارهم ما بين 12 و 21 سنة)، وهذه الفئة تمر بتحولات نفسية أو بيولوجية أو اجتماعية، مؤكدا أن أي مقاربة لا بد أن تاخذ بعين الاعتبار التغيرات التي تمر منها هذه الفئة. وشدد على ضرورة تفعيل مسؤولية المجتمع بالدرجة الأولى في إدماج هذه الفئة.

غير أن الأخطر فيما يخص ظاهرة شغب الملاعب، حسب الأستاذ الجامعي، هو تعاطي هؤلاء المشاغبين للمواد الكحولية والمؤثرات العقلية من مخدرات وقرقوبي وغيرها، وهو معطى يزيد من صعوب مهمة الأجهزة الأمنية في ضبط والسيطرة على هذه الظاهرة في محيط الفضاءات الرياضية بشكل عام.

وعموما، فإن ظاهرة شغب الملاعب على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، يتابع الدكتور هشام بوحوص، تمثل تحديا كبيرا ينبني على مؤشرين اثنين، أولهما صعود أندية المنطقة إلى القسم الاحترافي، فهناك اتحاد طنجة والمغرب التطواني وشباب الحسيمي.

أما المؤشر الثاني، في نظر أستاذ القانون الجنائي، فيتعلق ببروز نوع خاص من المشجعين، "الألتراس"، وهي عبارة عن كيانات مؤطرة من الناحية الواقعية، ولكنها تشتغل خارج أي إطار قانوني، بالإضافة إلى غياب الإطار التوعوي بالدور الأساسي لهذه المجموعات التشجيعية، المتمثل في زرع روح الإخاء والتسامح والمحبة والروح الرياضية.

وبتاريخ 5 مارس الجاري، أعلنت وزارة الداخلیة، عن قرار تحريك المتابعة القضائیة، ضد كل من ینشط فعلیا ضمن روابط مشجعي فرق كرة القدم المعروفة باسم الالتراس، على خلفية أحداث شغب خلال مبارتين لكرة القدم في أقل من 3 أيام

وقالت الوزارة أنها وجهت تعلیماتھا من أجل التعامل بصرامة مع فصائل الالتراس، واصفة إياها ب"الكیانات غیر القانونیة التي سبق وأن صدرت في حقھا قرارات المنع".

ووجهت الوزارة ، بحسب البيان، تعلیماتھا أيضا إلى السلطات المحلیة من أجل التعامل بصرامة مع ھذه الجمعیات غیر المؤسسة قانونا على صعید كل عمالات وأقالیم المملكة وكذا العمل على منع التنقل الجماعي للجماھیر كلما تبین أن ھناك احتمالا للمساس بالأمن والنظام العام.

وأبرز البيان أن ھذه القرارات تنخرط ضمن سلسة من الإجراءات الھادفة إلى ردع السلوكات المشینة لفئة من الجماھیر تتبنى أسلوب العنف للتعبیر عن مناصرتھا لفرقھا وھو ما یسيئ إلى سمعة الریاضة المغربیة ویتعارض مع القیم النبیلة للریاضة بصفة عامة.


 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

إفطار جماعي لفائدة نزلاء مركز حماية الطفولة بطنجة

طنجة مدينتي تدخل الفرحة على الأسر المعوزة

جمعية العرفان ترسم البسمة على وجوه الأطفال

الحقل الجمعوي المحلي يتعزز بجمعية منتدى المعارف للتنمية

حملة طبية مجانية بمدينة أصيلة

حوالي 100 امرأة يستفدن من دروس محو الأمية، خلال الموسم التربوي الجديد لجمعية هدى الناس

الشعلة بطنجة تنظم الحملة التحسيسية حول مخاطر ظاهرة الرشوة

حملة تحسيسية حول النظافة العامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك بحي السواني

جمعيات الشرافات تتعرض للنهب - بيان صحفي -

طنجة مدينتي تنظم يوم توجيهي بثانوية ابن الخطيب