طنجة24_حرائق الجبل الكبير تدفع لإطلاق دعوة لجعل ''غابات طنجة خطا أحمر''




حرائق الجبل الكبير تدفع لإطلاق دعوة لجعل "غابات طنجة خطا أحمر"

أضيف في 3 يوليوز 2017 الساعة 13:09

طنجة 24 - متابعة

بعد ساعات من تطويق وإخماد الحريق الغابوي الذي اجتاح منطقة "الجبل الكبير" بمدينة طنجة، على مدى ثلاثة أيام كاملة، تواصلت ردود الفعل الغاضبة من التعاطي الذي أبدته مصالح السلطات المحلية، إزاء هذا الحادث المأساوي، مع مطالبة السلطات والمنتخبين، بإجراءات من شانها حماية هذه المنطقة المنكوبة.

ومن ضمن هذه المواقف، ما سجله مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية، من " استصغار السلطات للحريق في بدايته و عدم ايلائه الأهمية المطلوبة"، معتبرا أنه كان من الممكن محاصرته والقضاء عليه في الساعات الأولى من مساء الجمعة أو خلال صبيحة يوم السبت، خاصة أن الغابة قريبة من المصادر اللوجيستيكية للإطفاء.

" لكن مع توالي الساعات وتمدد المساحات التي شملتها النيران لوحظ غياب المواكبة الكافية و الاكتفاء بالامكانيات المحلية المحدودة و الضعيفة، مع منع المواطنين من تقديم المساعدة التطوعية."، يضيف المرصد، وفق مال جاء في بيان له، تتوفر جريدة طنجة 24 الإلكترونية.

واعتبر المرصد المدني، أن فداحة هذه الحرائق وتعدد مواقعها تطرح علامات استفهام كبرى. مسجلا "بأسف كبير عدم مسارعة الهيئات المنتخبة و ولاية طنجة و مندوبية المياه و الغابات إلى الخروج بمواقف رسمية حازمة و واضحة و قاطعة عبر اتخاذ ما يناسب من إجراءات لوقف النيران و المبادرة إلى طمأنة الساكنة حول مستقبل هذه الغابة.".

وذهب ذات المصدر الجمعوي، إلى أن من تعاطي الإدارات العمومية من ولاية و مندوبية المياه والغابات و محاربة التصحر والوقاية المدنية، لم يعر هذه "الكارثة" على حد تعبيره، الاهتمام الكبير في لحظاتها الأولى و عدم مواكبة الحريق بما يلزم من إجراءات. مستهجنا " صمتها المطبق و رفضها تقديم المعلومات الضرورية بهذا الخصوص."

 ودعا المرصد، المجالس المنتخبة من مقاطعة طنجة المدينة و المجلس الجماعي لطنجة و مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة كل في مجال اختصاصه إلى تحمل مسؤوليته الكاملة في هذا الخصوص.  مطالبا بالتزام "واضح ومعلن بضرورة إعادة التشجير الشامل للمنطقة المنكوبة في أقرب الآجال مع ضرورة نزع الملكية من الخواص و تحفيظ الغابة كملك للدولة المغربية."

كما أكد على  ضرورة الإسراع بإخراج المخطط الجهوي للمناخ و تضمين جزء منه لتناول مسألة حماية الغابات من الحرائق ضمن وسائل التكيف و الملائمة.

وختم مرصد حماية البيئة والمآثر التاريخية، دعوته لأبناء مدينة طنجة، إلى إطلاق مبادرة ميدانية بتعاون بين جميع المؤسسات والفعاليات بالمدينة لتشجير المنطقة كتدليل على إرادة أبناء المدينة و تشبثهم بغابتها و ذلك وفاء لتعاقد مبدئي يجعل من "غابات طنجة خط أحمر"

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- توظيف الحراس الغابات

محمد

لا يعقل ابدا الجبل اشقار شامخا بكبريائه ان يتحول الى الرماد يطل على ابحر الابيض المتوسط والمحيط الاطلسي ان نعيد اهتبار هدا الجبل الشامخ باسرع اوقت بدون انتظار اين الحراس الغابة كيف يعقل توظف الاف المزظفين في الادارات العمومية ولا نوظف الحراس لحراسة الغابات رغم مساختها واسعة 300 هكتار لا يعقل .

في 03 يوليوز 2017 الساعة 21 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

إفطار جماعي لفائدة نزلاء مركز حماية الطفولة بطنجة

طنجة مدينتي تدخل الفرحة على الأسر المعوزة

جمعية العرفان ترسم البسمة على وجوه الأطفال

الحقل الجمعوي المحلي يتعزز بجمعية منتدى المعارف للتنمية

حملة طبية مجانية بمدينة أصيلة

حوالي 100 امرأة يستفدن من دروس محو الأمية، خلال الموسم التربوي الجديد لجمعية هدى الناس

الشعلة بطنجة تنظم الحملة التحسيسية حول مخاطر ظاهرة الرشوة

حملة تحسيسية حول النظافة العامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك بحي السواني

جمعيات الشرافات تتعرض للنهب - بيان صحفي -

طنجة مدينتي تنظم يوم توجيهي بثانوية ابن الخطيب