طنجة24_مهن تنتعش في الصيف .. الاستجمام ليس متاحا للجميع بشواطئ طنجة



مهن تنتعش في الصيف .. الاستجمام ليس متاحا للجميع بشواطئ طنجة

أضيف في 4 غشت 2017 الساعة 12:49

طنجة 24 - عصام الأحمدي

 فصل الصيف، ليس فقط مناسبة للاستجمام والاصطياف لدى فئة عريضة من الناس، بل يشكل كذلك فرصة لانتعاش مهن موسمية وأنواع من الخدمات التي قد لا تجد إقبالا عليها في باقي فترات السنة، وبالتالي فهي فترة مناسبة يستغلها أفراد شريحة أخرى من المجتمع لكسب مداخيل، من شأنها تحسين وضعهم المادي ولو مؤقتا.

 رحلتهم اليومية تبدأ في الساعات الأولى من الصباح، وجهتهم شواطئ منطقة طنجة، وقاسمهم المشترك المدخول الإضافي الذي تدرّه الأنشطة غير المهيكلة.

 منهم من يدقّون المظلات "البراسولات" في الرمال الذهبية ويثبتون الكراسي البلاستيكية، ومنهم حراس السيارات، وبائعو المشروبات والمثلجات ممن تأبطوا ثلاجاتهم الباردة وأسلموا أقدامهم للشمس الحارقة يقطعون الشاطىء جيئةً وذهاباً وهم يتعقبون الزبائن.


 في شاطئ "سيدي قنقوش" بالضاحية الشرقية لمدينة طنجة، أول ما يستقبل الوافد على هذا الفضاء هو مشهد مئات السيارات وهي مركونة بشكل متناسق، مما يدل منذ الوهلة الأولى، أن أعداد كبيرة من المواطنين، قد اختاروا هذا المكان لقضاء ساعات من يومهم في السباحة والاستجمام.

 وفي موقف السيارات هذا، يتولى شاب في الثلاثينات من العمر، مهمة تنظيم ركن العربات عند مدخل الشاطئ، التي يقوم أيضا بمهمة حارس لها. "نعم نشتغل في هذا المكان مع كل موسم صيف"، يقول هذا الشاب، الذي يبرز أن عددا من أقرانه يشاركونه تدبير هذا موقف السيارات الذي تعود مداخيله اليومية لفائدة جماعة القصر الصغير. "احنا غير خدامين"، يضيف "مراد".


 كانت الساعة تشير إلى الواحدة ظهرا وبضع دقائق، ومؤشرات درجات الحرارة تجاوزت الثلاثين، وسط هذا القيظ يمشي شاب فوق رمال شاطئ "سيدي قنقوش"، وهو يحمل بواسطة إحدى يديه صفيحة خشبية، ويهتف محاولا الدلالة على نوعية البضاعة التي يريد بيعها لرواد الشاطئ "حلويات .. طرية طرية"، وغير بعيد عنه يسير شاب آخر حاملا مجموعة من ألعاب بلاستيكية مملوءة بالهواء، يحاول هو الآخر استثارة اهتمام الأطفال إليها.


 وإلى جانب بائع الحلوى وبائع ألعاب الأطفال، يتوزع العشرات من ممتهني حرفة البيع الجوال فوق رمال الشاطئ، الذين يقترحون على المصطافين أشياء ومأكولات مختلفة، مثلما هو الشأن بالنسبة لـ"أيوب"، فتى لا يبدو أنه تجاوز الخامسة عشر ربيعا، لكنه لم يتمكن من مشاركة أقرانه الذين هم في مثل سنه لحظات الاستجمام والاستمتاع بأجواء البحر والصيف، والسبب حسبما يشرح في حديث سريع، هو أنه "خدام على راسو ومحتاج يدبر الفلوس".

 هذا الفتى، الذي يقترح على رواد الشاطئ، تناول فاكهة "الهندي"، حاول إبداء نوع من عدم الاكتراث بما يحيط حوله من أجواء، فيبدو أن همه الوحيد هو بيع كل ما لديه من حبات "الهندي" والعودة إلى بيت أسرته، ليمنح ما كسبه من دراهم معدودة لوالدته التي هي في حاجة ماسة إليها، حسب ما يفصح "أيوب".

 على طول الشاطئ، تنتصب أعداد من المظلات الواقية من أشعة الشمس، وقد ثبت أصاحبها عليها لافتة مكتوب عليها "للكراء 20 درهم"، وهو سعر ينضاف إلى خدمات أخرى مرتبطة أساسا بتناول وجبة الغذاء، التي يقدمها أصحاب هذه التجهيزات لزبنائهم، بعد أن يقوموا بإعدادها في محلات مشيدة من الخشب أو القصب.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

إفطار جماعي لفائدة نزلاء مركز حماية الطفولة بطنجة

طنجة مدينتي تدخل الفرحة على الأسر المعوزة

جمعية العرفان ترسم البسمة على وجوه الأطفال

الحقل الجمعوي المحلي يتعزز بجمعية منتدى المعارف للتنمية

حملة طبية مجانية بمدينة أصيلة

حوالي 100 امرأة يستفدن من دروس محو الأمية، خلال الموسم التربوي الجديد لجمعية هدى الناس

الشعلة بطنجة تنظم الحملة التحسيسية حول مخاطر ظاهرة الرشوة

حملة تحسيسية حول النظافة العامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك بحي السواني

جمعيات الشرافات تتعرض للنهب - بيان صحفي -

طنجة مدينتي تنظم يوم توجيهي بثانوية ابن الخطيب