طنجة24_أُسر تُحرم من شواطئ طنجة وتطوان بسبب المداعبات الجنسية




أُسر تُحرم من شواطئ طنجة وتطوان بسبب المداعبات الجنسية

أضيف في 4 غشت 2017 الساعة 15:35

طنجة 24 - فردوس شعلي

تشهد شواطئ طنجة وتطوان اقبالا مكثفا من طرف المصطافين خلال فصل الصيف، لكن رغم ذلك الاقبال إلا أن نسبة كبيرة من الأَسر في هاتين المدينتين لم يعودوا يتوجهون إلى هذه الشواطئ بسبب بعض المظاهر غير الاخلاقية التي وصفها أحدهم بكثرة "المداعبات الجنسية" بين الشباب في الشواطئ.

 ويتفق الكثيرون على أن الشواطئ في طنجة وتطوان، بل في أغلب مدن المغرب، اكتسحتها الكثير من المظاهر التي كانت تُعد قبل عقود قليلة مظاهر مخلة وغير اخلاقية وتتنافى مع الطبيعة المحافظة للأسر المغربية.

ومن بين هذه المظاهر التي دفعت بالكثير من الأسر بالابتعاد عن الشواطئ، هي كثرة الاختلاط بين الجنسين، وانتشار مظاهر العري، وتصرفات تحمل طابعا جنسيا يقدم عليها بعض الشباب ذكورا واناثا، وهو ما يسبب لنسبة كبيرة من الأسر المحافظة أن تبتعد عن هذه الشواطئ أو البحث عن أماكن اخرى لم تصلها هذه المظاهر.

محسن الريادي أب لطفلتين من مدينة طنجة، تحدث في دردشة عبر الانترنيت مع جريدة "طنجة 24" في هذا الموضوع قائلا" لم أعد أتوجه إلى شواطئ طنجة منذ أزيد من سنتين، لا أستطيع أن أتوجه إلى هناك رفقة أسرتي ليشاهدوا تصرفات مخلة تحدث أمامهم".

وأضاف في ذات السياق " بالنسبة للأسر المحافظة صار من الصعب إن لم أقل من المستحيل التوجه إلى الشواطئ في طنجة، فكثرة مظاهر العري وقيام بعض الشباب بمداعبات جنسية أمام الملأ، تسبب الإحراج لهذه الأسر".

 عبد السلام الجوهري البالغ من العمر 40 سنة وأب لثلاثة أطفال من مدينة تطوان، يوافق ما قاله محسن الريادي أعلاه" توقفت عن التوجه إلى شواطئ المضيق والفنيدق ومارتيل التابعة لتطوان منذ سنوات طويلة، فمظاهر الفساد تنتشر بشكل كبير في هذه الشواطئ".

وأضاف" بالنسبة لي أنتمي إلى أسرة محافظة وأربي أولادي على التقاليد المحافظة، لا يمكن لي التوجه إلى تلك الشواطئ، إذ أنها تتنافى مع مبادئي، كما أنها من الصعب ألا يسقط بصرك على مظهر من المظاهر المخلة، مثل العري أو التحرشات الجنسية التي تقع داخل الشاطئ وخارجه".

في بحث قامت به "طنجة 24" بمجموعة من الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تصادف بالعشرات من التعليقات التي تسير على نفس نهج محسن الريادي وعبد السلام الجوهري، الكثير من الاشخاص يرون أن شواطئ طنجة وتطوان لم تعد صالحة للأسر المحافظة.

 فيما ينصح العديد منهم هذه الاسر بالتوجه إلى شواطئ أخرى لا زالت تحافظ على بعض "الوقار والحشمة" وفق تعبيرهم، مثل بعض الشواطئ الساحلية الصغيرة التابعة لإقليم شفشاون.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

إفطار جماعي لفائدة نزلاء مركز حماية الطفولة بطنجة

طنجة مدينتي تدخل الفرحة على الأسر المعوزة

جمعية العرفان ترسم البسمة على وجوه الأطفال

الحقل الجمعوي المحلي يتعزز بجمعية منتدى المعارف للتنمية

حملة طبية مجانية بمدينة أصيلة

حوالي 100 امرأة يستفدن من دروس محو الأمية، خلال الموسم التربوي الجديد لجمعية هدى الناس

الشعلة بطنجة تنظم الحملة التحسيسية حول مخاطر ظاهرة الرشوة

حملة تحسيسية حول النظافة العامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك بحي السواني

جمعيات الشرافات تتعرض للنهب - بيان صحفي -

طنجة مدينتي تنظم يوم توجيهي بثانوية ابن الخطيب