طنجة24_فعاليات حقوقية تعلن 13 مارس يوما للمطالبة باسترجاع سبتة ومليلية




فعاليات حقوقية تعلن 13 مارس يوما للمطالبة باسترجاع سبتة ومليلية

أضيف في 7 فبراير 2018 الساعة 09:45

طنجة 24 - متابعة

يستعد نشطاء حقوقيون مغاربة، إعلان تاريخ 13 مارس من كل سنة "يوما وطنيا للمطالبة باسترجاع سبتة ومليلية"، باعتبارهما من "المناطق المحتلة الواجب تحريرها" أمام المجتمع الدولي".

وأطلقت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان حملة وطنية "للمطالبة باسترجاع سبتة ومليلية"، مشيرة إلى أنهما "جزءًا لا يتجزَّأ من التراب المغربي؛ حيث تؤكد كل الوقائع التاريخية والجغرافية عدم شرعيَّة الحُكم الإسباني على مدينتي سبتة ومليلية والجزر الجعفرية"، معتبرة أنهما "إحدى أواخر معاقل الاستعمار في إفريقيا".

 وقالت في بيان لها، إن "سبتة تعتبر جزءاً لا يتجزأ من التراب المغربي، حيث تؤكد كل الوقائع التاريخية والجغرافية عدم شرعية الحُكم الإسباني على مدينتي سبتة ومليلية".

و"استنادا إلى إعلان الجمعية العامة المتعلق بمنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة الذي أكد حق جميع الشعوب في تقرير المصير وضرورة الإنهاء السريع وغير المشروع للاستعمار". حسب البالبيان

وأعلنت الهيئة  الحقوقية أنها عن جعل 13 مارس من كل عام يوماً وطنياً للمطالبة باسترجاع سبتة ومليليةوقالت إنها ستعلن عن العديد من الأنشطة والفعاليات خلال هذا اليوم.

وندّدت الرابطة المغربية للمواطنة بما سمَّته "تكريس الاحتلال الإسباني لمدينة سبتة من خلال طمس المعالم الإسلامية"، منتقدةً الزيارات المتكررة للمسئولين الإسبان للمدينتين.

وكانت زيارة ملك أسبانيا السابق خوان كارلوس لسبتة في نوفمبر عام 2007 قد أثارت غضب المغرب، ودفعته إلى تجديد مطالبته بالسيادة على المدينتين ، ‘ضافة إلى زيارة سابقة لكل من خوسي ماريا أثنار، رئيس الحزب الشعبي، وخوسي لويس ثباتيرو، رئيس الحزب الاشتراكي، بصفتهما رئيسين للحكومة الإسبانية.

وقالت الهيئة الحقوقية  إن الجارة الإسبانية تحاول استغلال ظاهرة "الإرهاب" للإجهاز على المسلمين وإسكات أصواتهم، منتقدة في الوقت ذاته "ما يروجه الاستعمار الغاشم من أن السكان المغاربة الآن في ظل الاحتلال الإسباني أفضل من أن يكونوا تحت حكم السلطات المغربية لاعتبارات اقتصادية"، مستنكرة واقع "التجهيل والإهمال والتفقير الممنهج ضد مسلمي سبتة".

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- لا سيادة ولا ريادة ولا عبادة

شهبندر التجار

المغرب مع الاسف ليست لديه السيادة ولا حتى الشخصية كيف يعقل ان مدينتين في قلب المغرب تستولي عليهم اسبانيا في زماننا هذا اليس هذا ذلا وهوانا وعارا....والمغرب وعلى راسه حكومته لا يحرك ساكنا في الموضوع ....والله نستحق اكثر من هذا لا يسعنس الا ان اقول لا حول ولا قوة الا بالله

في 07 فبراير 2018 الساعة 16 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

إفطار جماعي لفائدة نزلاء مركز حماية الطفولة بطنجة

طنجة مدينتي تدخل الفرحة على الأسر المعوزة

جمعية العرفان ترسم البسمة على وجوه الأطفال

الحقل الجمعوي المحلي يتعزز بجمعية منتدى المعارف للتنمية

حملة طبية مجانية بمدينة أصيلة

حوالي 100 امرأة يستفدن من دروس محو الأمية، خلال الموسم التربوي الجديد لجمعية هدى الناس

الشعلة بطنجة تنظم الحملة التحسيسية حول مخاطر ظاهرة الرشوة

حملة تحسيسية حول النظافة العامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك بحي السواني

جمعيات الشرافات تتعرض للنهب - بيان صحفي -

طنجة مدينتي تنظم يوم توجيهي بثانوية ابن الخطيب