طنجة24_التشرد.. ظاهرة سلبية تعري حقيقة المجتمع وتناقض تعاليم الإسلام




التشرد.. ظاهرة سلبية تعري حقيقة المجتمع وتناقض تعاليم الإسلام

أضيف في 2 مارس 2018 الساعة 08:00

طنجة 24

متشرد في بلاد المسلمين.. أمر قد يبدو غريبا للمتأمل في تعاليم الدين الإسلامي السمح، الذي يكفل حقوق جميع الفئات المجتمعية، ويضمن توزيعا عادلا للأموال، بحيث يأخذ فيه كل ذي حق حقه، دون أي إسراف أو تقتير، إلا أن تجاهل هذه التوجيهات الإلهية، ساهم في بروز عدد من الظواهر السلبية، أثرت على بنية المجتمع، وأدت إلى ظهور مجموعة من الأشخاص ممن لا بيت ولا معيل لهم.

وحيدين يسيرون في دروب وشوارع طنجة، يتأبطون أسمالا بالية، ويلتحفون السماء ببردها ومطرها، محاولين الاختباء عن أعين الأخرين وإيجاد ملاذ أمن يقضون به ليلتهم، هذا هو حال مشردي "عاصمة البوغاز"، اللذين افتقدوا لعطف الناس وحنانهم، واستسلموا لأمر الواقع، فرغم أن الدوافع والأسباب التي أدت بهم إلى الشارع، إلا أن مصيرهم أصبح واحدا.

وبهذا الخصوص، يؤكد الأستاذ عبد الله عبد المومن، أستاذ الفقه وأصوله بجامعة إبن زهر، أن إنسانية الإنسان هي الغاية المثلى من نزول الشريعة، حيث أن أحكامها أسست على اعتبار رعاية الإنسان وحماية حقوقه جزءا لا يتجزأ من واجب عبادة الله تعالى، كما أنها قامت على رعي حق الفقير والمسكين والغارم الذي أحاط الدين بجميع ماله ولا يستطيع السداد، وابن السبيل الذي تقطعت به السبل، وجعْلِه من أولويات المصارف وأركان الاستحقاق في عبادة الزكاة، بل حدّت من وجود الفقير والمسكين والمتسكع والملهوف وذي الحاجة بتشريع الإنفاق الواجب أضف إلى ذلك ما رغبت فيه من التطوع والزوائد، فقد ورد في الحديث النبوي: "إن الله فرض على أغنياء المسلمين بالقدر الذي يسعُ فقراءهم ولن يجْهَد الفقراء إن جاعُوا أو عرَوْا إلا بما يصنعُ أغنياؤُهم ألاَ وإنّ الله سيحاسبهم حسابا شديدا ويعذبهم عذابا أليما".

وأضاف الأستاذ، في حديث مع جريدة "طنجة 24" الإلكترونية، أن شريعة سمحة كهاته لا تتقوم عمارة الأرض فيها أيضا إلا برعاية ضعفاء الخلق ومحتاجيهم، ولا يوجد لفظ في نصوصها يفيد الرحمة والعطف والإحسان والإسعاف إلا ووظفته في رعاية حوائج الناس، من فك العاني، وإطعام الجائع، والمشي في حاجة المحتاج، وضمان الشبع واحتراز العراء...،فقد ورد في الحديث الصحيح أيضا: "أيّما أهلُ عرْصَة أصبح فيهم رجلٌ جائع فقد برئت منهم ذمة الله". وعليه يحق ترتب الإثم على عدم إسعاف الناس عموما والطامة الكبرى إن بلغ بهم الحال إلى الموت أو الهلاك، ويصير واجبا عينيا على من عاينهم واطلع على حالهم، وكفائيا على المجتمع ككل، فإن أنقذوه أُثيبوا جميعا، وإن تركوه أَثموا جميعا.

وفي هذا الصدد، يوضح عبد المومن، أنه وجود التشرد في المجتمع المسلم من الآفات الخطيرة التي أحدقت به جراء جهل الناس بشريعة ربهم، ثم بفساد القيم وتقهقر أخلاق الصلة والإحسان، حيث أن ذلك راجع بالأساس إلى سببين، أولهما جهل الناس بالأحكام أي بمعرفة مراتب الواجب إذ الشائع في سلوكهم أن المنقذ والمُسَلِّمَ هو التزام العبادة الفردية والسلامة الذاتية، في مباشرة الواجبات التي لا تتعدى الفرد إلى غيره، مع إغفال أوجب الواجبات في حقوق الغير وهو عين التعبد، بل أرقاه العبادة الجماعية والاجتماعية لتحقيقها هذا المراد فقد روي عن ابن عباس أنه كان معتكفا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل فسلم عليه ثم جلس. فقال له بن عباس: يا فلان أراك مكتئبا حزينا؟ قال نعم يا ابن عم رسول الله لفُلان عليّ حق ما أقدر عليه. قال ابن عباس: أفلا أكلمه فيك؟ قال: إن أحببت. قال: فانتعل ابن عباس ثم خرج من المسجد، فقال له الرجل أنسيت ما كنت فيه ـــــ يقصد الاعتكاف إذ لا يجوز الخروج منه ـــــــ. قال لا ولكني سمعتُ صاحب هذا القبر صلى الله عليه وسلم والعهد به قريب فدمعت عيناه وهو يقول: ((من مشى في حاجة أخيه كان خيرا له من اعتكاف عشر سنين)).

أما السبب الثاني، فهو حسب أستاذ الفقه وأصوله، قصور إدراك حقيقة مقصد إنسانية الإنسان في الشريعة، الذي قد تقدم غيرنا في الاعتناء بها ورعايتها من باب دواعي الفطرة، وأغفلنها نحن جبلّة وشرعة، وهذا القصور ليس إلا لبعد هذا المعطى عن برامج التوعية والتعليم، والدعوة والإرشاد، ليس من باب العظة ولكن من باب التنبيه والتعليم والتأكيد على أنه من أوجب الواجبات، كذلك في وسائل الإعلام، فلا ترتقي أمة إن أغفلت أفرادها أو مات الجائع فيهم والحيّ شبعان.

 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

إفطار جماعي لفائدة نزلاء مركز حماية الطفولة بطنجة

طنجة مدينتي تدخل الفرحة على الأسر المعوزة

جمعية العرفان ترسم البسمة على وجوه الأطفال

الحقل الجمعوي المحلي يتعزز بجمعية منتدى المعارف للتنمية

حملة طبية مجانية بمدينة أصيلة

حوالي 100 امرأة يستفدن من دروس محو الأمية، خلال الموسم التربوي الجديد لجمعية هدى الناس

الشعلة بطنجة تنظم الحملة التحسيسية حول مخاطر ظاهرة الرشوة

حملة تحسيسية حول النظافة العامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك بحي السواني

جمعيات الشرافات تتعرض للنهب - بيان صحفي -

طنجة مدينتي تنظم يوم توجيهي بثانوية ابن الخطيب