طنجة24_السادس والعشرين من رمضان .. يوم تتغير فيه ''كمياء'' أهالي طنجة




السادس والعشرين من رمضان .. يوم تتغير فيه "كمياء" أهالي طنجة

أضيف في 11 يونيو 2018 الساعة 22:42

غزلان اكزناي*

ليلة القدر التي يعتقد أنها توافق " يوم السادس والعشرين" من شهر رمضان الابرك، ترتب عنها في طنجة انفجارا لقذيفة العشرات من الطقوس،  سواء في الأحياء العتيقة أو الراقية أو في المنازل والدكاكين والمحلات التجارية أوالحدائق العمومية...

شيء ما تغير في "كمياء" سكان المدينة بسبب يوم البارحة، بناء على اعتقاد راسخ بأن فيه تحل ليلة القدر المباركة، بما تحمله من أفضال عديدة، لتستنتج أن الغشاوة المتأتية عن الروتين اليومي خفّت وطأتها، فكانوا أكثر ممارسة لطقوسهم الدينية وتشبثا بالعادات والتقاليد ومثابرة في ترسيخها بأذهان عائلتهم وأبناءهم.

منذ الصباح الباكر، قام بعض السكان بزيارة القبور، وهي من بين أهم الطقوس، كما كشف ذلك السيد إسماعيل :  " نزور القبور في صباح هذا اليوم لكي نترحم على أرواح أقاربنا " وأردف قائلا :"  نقوم بتلاوة القرآن وتوزيع الخبز والتصدق بالمال على الفقراء والمساكين، إضافة إلى رش ماء الزهر على قبورهم وغرس نبتة الريحان حولهم، داعين لهم بالرحمة والمغفرة " .

وعند الذروة، تجد الأزقة و الأحياء قد اكتظت بصغار السن، ذكورا مزهوين "بجلاليبهم" و"جابدوراتهم" و"بلاغيهم" ، و إناثا تتفاخرن ب"قفاطينهن" و"جلابيهن" و"شرابلهن" التي أعدت خصيصا لهذا اليوم، ليحاكوا الكبار في أزياءهم وطقوسهم الدينية كمرافقتهم المساجد والقبور و زيارة الأهل والأحباب.

السيدة خلود، صرحت لصحيفة طنجة 24 أنها تحب هذه الليلة المباركة من الشهر الفضيل، قائلة :"وجدت متعتي وأنا أقوم أستعد له مع أطفالي و زوجي وعائلتي" .

و تابعت خلود قائلة : "كانت لأطفالي حصة الأسد من تحضيرات هذه المناسبة، كالحرص على نقش أيديهم بالحناء، وارتداءهم لملابس تقليدية جديدة، كي تترسخ فيهم عاداتنا وتقاليدنا لهذا اليوم المبارك".

 كما ترى السيدة خلود أن "يوم السادس والعشرين" هو يوم مقدس لكل الفئات العمرية نساء ورجالا وأطفالا، ففيه تجتمع الأحباب والعائلات والأقارب.

غير أن السيدة كوثر تجد أن هذا اليوم من شهر رمضان هو مخصص للأطفال فقط، بحيث يتم من خلاله تربيتهم على التقاليد والعادات كي لا يطالها الاندثار.

و حسب السيدة مريم أنه عادة في هذا اليوم يكون الاحتفاء بالصيام الأول لبعض الأطفال، فترى الأمهات يحرصن على إعداد أكلات خاصة و متميزة عند الأفطار وبعده في ليلة اليوم، كتحضير أكلة "التريد" أو "الكسكس"....

علاوة على أن صلة الرحم بين الأقارب لتوطيد العلاقة بينهم وخصوصا  الذين لا يتم الالتقاء بهم طيلة أيام السنة من بين أهم الأشياء التي تدأب عليها الأسرة الطنجية.

يوم السادس والعشرين لا يمكن الحديث عنه إلا وارتبط  بفعل الخير، فكانت أبواب الجوامع  مرتعا للمتسولين، مستغلين هذه المناسبة الدينية و طالبين من المصلين  عند دخولهم أو خروجهم من المسجد التصدق عليهم ، هذا بالاضافة الى عرض بعض الباعة لمنتوجات من أسطوانات دينية، وعطور، والمصاحف، و سجادات، و تسابيح وعطور وهم مفترشي الثرى، لكي يلفتوا انتباه المصلين.

ليلا تفضل بعض العائلات الطنجية اصطحاب أبناءها والتجول في أرجاء المدينة  بدءا من "رأس المصلى" ومرورا بحديقة "عين قطيوط" ،  أو "سور المعجازين"  و "ساحة الأمم" ، ومن مر بهذه الفضاءات، حتما صادف منصات للأعراس ونقاشات الحناء وخيول وباعات البالونات والألعاب ونساء يعرضن ملابس تقليدية للكراء ، ومصورين.

 أما الأطفال، فهم الفئة العمرية الوحيدة التي حظيت بالنصيب الأكبر من الاحتفال المتمثل في تزيين الفتيات بزينة "الشدة" و التقاط صور لها على المنصة المعدة لذلك.

وأملا في أن تكون ليلة السابع والعشرين من رمضان هي ليلة القدر، قلت حركات السير، واصطف المصلون لإحياء هذا اليوم المبارك مقيمين الصلاة في تضرع و خشوع ، طلبا لله عز وجل للعفو والمغفرة والعتق من النار.

هكذا هو احتفاء الطنجيين بهذا اليوم الاستثنائي ، لتبتدأ من جديد الاستعدادات لعيد الفطر الذي يتميز بدوره بطقوس دينية وتقاليد وعادات تختلف في جل معالمها عن تلك التي عاشوها  عن يوم السادس والعشرين من شهر رمضان الكريم.

* اعلامية من طنجة

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

إفطار جماعي لفائدة نزلاء مركز حماية الطفولة بطنجة

طنجة مدينتي تدخل الفرحة على الأسر المعوزة

جمعية العرفان ترسم البسمة على وجوه الأطفال

الحقل الجمعوي المحلي يتعزز بجمعية منتدى المعارف للتنمية

حملة طبية مجانية بمدينة أصيلة

حوالي 100 امرأة يستفدن من دروس محو الأمية، خلال الموسم التربوي الجديد لجمعية هدى الناس

الشعلة بطنجة تنظم الحملة التحسيسية حول مخاطر ظاهرة الرشوة

حملة تحسيسية حول النظافة العامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك بحي السواني

جمعيات الشرافات تتعرض للنهب - بيان صحفي -

طنجة مدينتي تنظم يوم توجيهي بثانوية ابن الخطيب