طنجة24_''حجرة غنام''بطنجة..مناظر خلابة وأسرار مدفونة على حافة البحر



''حجرة غنام''بطنجة..مناظر خلابة وأسرار مدفونة على حافة البحر

أضيف في 29 أكتوبر 2015 الساعة 06:00

طنجة 24 – هشام الراحة: يقبل العشرات من سكان طنجة وزوارها بشكل يومي، على اكتشاف سحر واحد من أهم المعالم الطبيعية والتاريخية لمدينة "البوغاز"، التي تحتضن في أحد أعرق أحيائها فضاء ساحرا، هو عبارة عن صخرة مطلة على البحر، تدعى "حجرة غنام".

وبالفعل، فلهذا الموقع من المميزات ما يسحر ألباب زواره وعشاقه، فـ "حجرة غنام"، المعروفة كذلك عند الطنجاويين بـ"الحافة"، يشكل فضاء تذوب فيه الأعصاب وتستريح الأعين، بالنظر لإطلالته المدهشة على مضيق جبل طارق، فضلا عن الأسرار التاريخية التي يختزنها هذا المكان، مما يجعله لؤلؤة أخرى على تاج مدينة طنجة.


وبحسب الباحث في مجال التاريخ، رشيد العفاقي، فإن اسم "حجرة غنام" الذي يشار به إلى هذا المكان ، هو اسم حديث، مقارنة مع اسمه القديم "الحافة"، الذي ما زال الكثير من أبناء طنجة يفضلون استعماله حتى الآن  للدلالة على هذا المكان،  وإن كان هناك تسمية أقدم بكثير هي "حافة بوحجاج".

ويشرح الدكتور العفاقي، في تصريح لصحيفة طنجة 24 الإلكترونية، سبب تسمية المكان بـ"حجرة غنام"، بأنه جاء نسبة إلى كاتب مخزني كان يعمل في دار النيابة (دار النيابة في اليوم دار العدول الكائنة في عقبة الصباغين) واسمه الكامل بناصر غنام، الذي كانت له "غرسة" ممتدة إلى صخور الحافة، حيث تم اكتشاف مقابر قديمة عند مطلع القرن العشرين.

ويتابع الباحث والمؤرخ الطنجاوي، أن هذه المقابر تعيش أرذل العمر، مشيرا إلى هناك مقابر في رأس عقبة "سنارو"، ويرجح أنها تنتمي إلى الفترة الرومانية.


في أحد جنبات هذا المكان، ينبعث صوت مذياع صغير ليؤثث جلسة سمر لمجموعة من أبناء المنطقة، يتحاكون خلالها قصص الماضي الجميل، الذي كانت تحظى به طنجة كمنطقة دولية، تتمتع بالتعدد الثقافي، وتستقطب الرواد، وقادة العالم، وكلّ مُلهَم وعاشق.

ويتذكر "الحاج مولاي أحمد الحلوي"، الذي تحدث لصحيفة طنجة 24 الإلكترونية، أنه في سنة 1951، كان يحرث الأرض(الغرسة) رجل يدعى "عمي الحاج بوهوت" وهو صاحب مقهى معروف في "الرميلات" حاليا. 

"وفي مرة من المرات أثناء قلبه الأرض، تفاجأ بقبر مصنوع من الرصاص، لفتى يتراوح سنه بين العشرة والثالثة عشرة سنا، مع سيف مدفون معه، وأواني أخرى زجاجية، وهي أدوات تم لاحقا نقلها إلى متحق القصبة، يضيف " الحاج الحلوي".


من جهته، يؤكد "الحاج عبد العزيز البناني"، أن "حجرة غنام" تضم إلى يومنا هذا من الآثار ما لم يـُكتشف بعد. مضيفا  "أن الحفريات التي عرفها الموقع ما بين سنتي 1910 و 1960، مكنت من اكتشاف   98 قبرا، ضمنها 50 مرقدا تم حفره في الصخر الكلسي على شكل مستطيل طوله 1.80 وعرضه 60 سنتم وعمقه 70 سنتمترا.".

وتشير معطيات علمية متطابقة،  إلى أنه تم العثور في هذا الموقع على قطع أثرية يعود بعضها إلى الفترة البونية والبعض الآخر إلى الفترة الرومانية، إبان القرن الأول الميلادي.

 وخلال فترة الاحتلال الروماني لمنطقة طنجة، تم تنظيف القبور وتفريغها من محتواها لتترك المكان لمدافن أخرى.

وحسب برنامج التراث الأروبي المتوسطي فإن المرحلة النهائية لاستعمال هذه القبور تؤرخ إلى فترة الإمبراطورية الرومانية السفلى، أي ما يعادل نهاية القرن الرابع الميلادي(395 – 425 بعد الميلاد).


وإذا كان سحر هذا الفضاء وأهميته التاريخية، عاملين لجذب أعداد مهمة من الزوار بشكل يومي، فإن طبيعته التضاريسية يمكن أن تكون مصدر خطر على  بعض الأشخاص، خاصة الصغار، مما يقتضي إقامة سياج على الجانب الأيمن من "الحجرة"، حتى يضمن الحماية الكاملة لجميع مرتادي هذا المكان المطل على البحر وشساعته.، بحسب "عبد الرحيم بن عيسى"، وهو شاب من سكان المنطقة.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

"سيرفانتيس" معلمة تمرح فيها القطط والفئران .. و الأشباح

مغارة هرقل.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب

سجن القصبة بطنجة .. بناية ابتلعت في غياهيبها شخصيات وتاريخ

غموض يلف مصير سينما "ألكازار" بطنجة في ذكراها المائوية

المسرح الإنجليزي بطنجة ..أقدم معلمة فتحت أبوابها لعشاق أب الفنون

منارة "كاب سبارطيل" بطنجة.. 150 عاما من الصمود

إحدى عشر سنة على رحيل كاتب استثنائي.. خبز شكري لا زال حافيا

سور المعكازين، من الاناقة ونسيم الورد إلى البذاءة ورائحة البول

إيون بيرديكاريس .. عشق طنجة وعاش بها كابوسا مرعبا

والتر هاريس .. الصديق البريطاني للشعب المغربي الذي أحب طنجة