طنجة24_''ابن بطوطة''.. ذاكرة طنجة الغنية لرحالة أفسدها الإهمال




"ابن بطوطة".. ذاكرة طنجة الغنية لرحالة أفسدها الإهمال

أضيف في 25 فبراير 2016 الساعة 14:19

طنجة 24- السعيد قدري (صور زكرياء العشيري)

 قبل نحو سنتين، احتفل  محرك البحث العالمي "جوجل"، بالذكري 707 لميلاد الرحالة المغربي ابن بطوطة، وحينها قالت الشركة أن شعار الصفحة الرئيسية لمحرك البحث (جوجل) "سيحتفي بالرحالة والمؤرخ والقاضي والفقيه المغربي ابن بطوطة في ذكرى عيد ميلاده ال707 بوصفه واحدا من أعظم الرحالة العالميين على مر التاريخ"، مرت أيام بعدها وتغير شعار محرك البحث بسهم جانبي تستطيع من خلاله مشاهدة متعددة من مغامرات ابن بطوطة في مختلف أنحاء إفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط وآسيا والصين.

صرخة لأجل التاريخ

محمد بن عبد الله بن محمد الطنجي الذي عرف بأسم ابن بطوطة ولقب بأمير الرحالين المسلمين، ذاكرة إنسان أعطى لطنجة لقبا وشهرت فاقت كل التوقعات وتحدت  كل الحدود ، الرحالة المزداد في الرابع والعشرين من شهر فبراير عام 1304 م في درب صغير بالمدينة القديمة لطنجة،كان يعيش كأي فتى عربي مسلم يهوى قراءة كتب الرحلات، والاستماع إلى أخبار الدول والناس، وعجائب الأسفار من الحجاج والتجار الذين يلقاهم في ميناء المدينة أو من أصدقاء أبيه.

اليوم ذاكرة ابن بطوطة، وحسب المهتمين، لم تمنح لها تلك القيمة التي تركت عربون محبة لمدينة البوغاز، قبر مهمل ومن ابسط الأمور، سياح مغاربة وأجانب يتيهون في دروب المدينة القديمة قبل الوصول لاستكشاف القبر، ليس لعدم شهرة الرحالة المغربي ولكن  لكون التاريخ في المدينة والمعالم بطنجة لا ولم تنصف بالقدر الكافي، جمعيات تصرخ وساكنة تصرخ وفعاليات مهتمة أتعبها الصراخ ، تجاه مسؤولين بالمدينة  اقبروا نصف تاريخ المدينة وحولوه إلى ركام من الازبال التي أبت أن تغادر محيا المكان .

" قبر ابن بطوطة من الصعب الوصول إليه دون مرافق" هكذا يجيبك العديد من الناس وأنت في الطريق لزيارة قبر الرحالة المغربي الشهير ، فبالرغم من العمل المحتشم الذي قامت به جمعية  بالمدينة القديمة رأت قبل سنوات  أن قضية التشوير باتت أساسية للتعريف ببعض المعالم، وما أكثرها، فأنجزت عملا صغيرا مكن العديدين من التعرف  لمكان  تواجد ضريح ابن بطوطة .

 في الطريق إلى "ابن بطوطة" قطعنا مسافة بين أزقة ضيقة بدروب المدينة القديمة بطنجة، كل لحظة كنا  نجد أن السهر الصغير هو مرشدنا الوحيد إلى الضريح ، كانت كل معالم الإهمال واضحة بالمدينة القديمة، وسط  صرخة من الفاعلين  التي لم يجدوا لها صدى في إعادة الاعتبار للمدينة القديمة ومعالمها المترامية الأطراف .

 السلطات تقوم بجزء بسيط من العمل-يقول احد ساكنة المدينة القديمة- لا احد يهتم  بتاريخ المدينة ، مآثر  تدفن، وأصداء تاريخ ينبذ،  وأزقة تهوي رويدا رويدا، وتتغير معالمها الأصلية دون حسيب ولا رقيب ،  ضريح ابن بطوطة الذي يقف  هو الآخر  شاهدا على حقبة من الإهمال المتواصل ، باب لا تصلح إلا لزريبة المواشي، ومكان  يعكس الإهمال بشتى معانيه ، لا وزارة الأوقاف قامت بالواجب ، ولا مسئولي المدينة أعادوا الاعتبار لضريح شد أنظار العالم ، بقي الضريح  القرفصاء وتحول إلى مكان استراحة أطفال ونساء  وعجائز ، لم تتغير معالم الضريح من الخارج ومن الداخل ، وحدها لوحة صغيرة كتب عليها تعريف بسيط بالرحالة العربي  ، لوحة يتفحصها  يوميا  العديد من السياح ولا يجدوا فيها ما يشفي غليلهم .


 صرخة لأجل الذاكرة

 في الوقت الذي حصل ابن بطوطة على التقدير الذي يستحقه بجدارة في عالم الاستكشاف، فلتخليد انجازاته الفريدة في الأسفار، أطلق علماء العصر اسم ابن بطوطة على إحدى الفوهات البركانية على سطح القمر، بين الاحتفال والإهمال يحاول البعض إدراك ما ضاع ، منتظرين السنوات القادمة عسى أن تجود ببعض من الاعتبار لقبر ابن بطوطة ولتاريخه الكبير.

أمير الرحالين، يدرك الفاعلون الجمعويون والسياسيون بالمدينة انه آن الأوان لإضفاء لون الدفاع عن تاريخ شخصية باتت تسير أحداثها نحو السراب، بفعل تسرب فقاعات من الإهمال التاريخي للمدينة القديمة لطنجة ككل.

مقاطعة طنجة المدينة،  وعلى لسان رئيسها ، محمد أفقير، وجدت مخرجا غير ما مرة ، مخرج تحاول  خلاله نفض غبار اللامبالاة عن معالم المدينة القديمة بطنجة، و للغاية ذاتها نظمت ندوة حول ذكرى الرحالة الطنجاوي ابن بطوطة برحاب قاعة العرض التابعة لمندوبية الثقافة بحي القصبة.

الندوة  بحضور ممثلي البعثات الدبلوماسية وبعض الأجانب المقيمين بالمدينة وممثلي مندوبية السياحة والسكنى ومفتشية الآثار وبعض المنتخبين، كانت  بمثابة صرخة تطرق خلالها  الأساتذة والحضور  لجزئيات هامة من حياة ابن بطوطة وتاريخه وكيفية استغلال هذا التاريخ وتلك المعلمة في الترويج لصورة مدينة لم تشهد سوى الانفتاح والتعايش وتسامح الأديان.

 واقع يأتي حسب المهتمين ليغير معالم تاريخ مدينة  بمعالم تصدح بذاكرة مهمة في التاريخ المغربي ، ابن  بطوطة واحد من الشخصيات التي الفت بين عدد من الحضارات ، غير أن  مسؤولي المدينة والوزارات الوصية خصوصا  وزارة الثقافة والسياحة والداخلية  عكست واقع الإهمال لمدينة تحتضن  أناسا وشخصيات ذاع صيتها  محليا وإقليميا ودوليا .


 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- En deux mots

Citoyen de Tanger

C est dommage,cet honorable personne Tangerois merite quelque chose de mieux.

في 26 فبراير 2016 الساعة 32 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

"سيرفانتيس" معلمة تمرح فيها القطط والفئران .. و الأشباح

مغارة هرقل.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب

سجن القصبة بطنجة .. بناية ابتلعت في غياهيبها شخصيات وتاريخ

غموض يلف مصير سينما "ألكازار" بطنجة في ذكراها المائوية

المسرح الإنجليزي بطنجة ..أقدم معلمة فتحت أبوابها لعشاق أب الفنون

منارة "كاب سبارطيل" بطنجة.. 150 عاما من الصمود

إحدى عشر سنة على رحيل كاتب استثنائي.. خبز شكري لا زال حافيا

سور المعكازين، من الاناقة ونسيم الورد إلى البذاءة ورائحة البول

إيون بيرديكاريس .. عشق طنجة وعاش بها كابوسا مرعبا

والتر هاريس .. الصديق البريطاني للشعب المغربي الذي أحب طنجة