طنجة24_مسرح محمد الحداد..قلعة ثقافية للسمو بالعمل المسرحي في بني مكادة




مسرح محمد الحداد..قلعة ثقافية للسمو بالعمل المسرحي في بني مكادة

أضيف في 27 مارس 2016 الساعة 15:31

 طنجة 24- السعيد قدري (صور زكرياء العشيري)

 أمال وسلوى وبثينة ورضوان، تلاميذ ثانوية بحي بني مكادة، يغادرون  قاعات الدراسة، يومين كل أسبوع، اتجاه المسرح البلدي (محمد الحداد )،  الأصدقاء الأربعة غالبا ما يحاولون قضاء أوقات هامة بداخل فضاء المسرح البلدي ، همهم الوحيد الاستمتاع بمسرحية أو  نشاط معين  تقيمه جمعية  أو معرض تشكيلي أو  أي برنامج تم  إدراجه بقاعة المسرح .

"حنا ديما كانجيو للمسرح ، كايعجبنا المسرح ، وكانلقاو راحتنا فيه " تقول  سلوى 15 سنة، فيما  رضوان 14 سنة  يؤكد في تصريحاته لجريدة طنجة 24 الالكترونية،أن والده هو من علمه المسرح ويشارك كل أسبوع  أصدقاءه  وزملاءه في  إخراج مسرحيات متعددة ،  "أنا أحاول تجسيد شخصيتي في المسرح ، لطالما وجدت راحتي في هذا الفن ، تمنيت  ان  يحتضن المسرح الذي تم إنشاءه بحيينا  العديد من  الوصلات المسرحية على مدار السنة ".


 تمنيات  رضوان وغيره تبقى رهينة برمجة متميزة يحاول القائمون على المسرح  إعادة الاعتبار لها ، لهذه الغاية يقول عبد النبي العميري" أجندة أنشطة المسرح  مهمة للغاية  غير إننا  نحاول دوما  تنويع الفقرات المبرمجة ،  العائق المادي هو السبب فلا يعقل أن  يتم جلب مسرحيات كبرى  وأنشطة مهمة في غياب الدعم المالي  ، وهو الأمر الذي نسعى  بواسطته استقطاب العديد من الأنشطة للمسرح ".

 رهان التنمية المسرحية

 تبقى بني مكادة واحدة  من بين الأحياء الشعبية  بمدينة طنجة والتي يقطن بها الآلاف من الشباب الذين  تخامرهم أفكار  فنية وإبداعية مهمة ، المسرح البلدي يبقى واحدا  من بين المتنفسات القافية ببني مكادة  في انتظار المزيد منها مستقبلا.

  بني مكادة  الحي الذي افتتحت فيه هذه المعلمة  يوم 4 مارس 2009 ، زك من خلالها القائمون على شؤون  الجماعة الحضرية بطنجة فكرة ، وضع لبنات تأسيس الفضاءات الهامة ليس قط وسط المدن  وبجوار العمارات الشاهقة ولا  الكورنيش ولكن  استهداف الفئة  المتوسطة والفقيرة يبقى الهدف التي  يؤتى أكله كل  عام .


 يتوفر المسرح الوحيد بطنجة ، على جميع الوسائل التقنية التي تؤهله لاستقبال أنشطة على مستوى جد متقدم ، وبلغة الأرقام تبلغ الطاقة الاستيعابية حوالي 500 مقعد ، كما يتوفر على قاعات مخصصة للسمعيات البصرية ، والورشات، والتداريب، والماكياج، ، والإعداد ، بالإضافة إلى تقني ومساعده، وحارسين .

 عتاب له سبب

غير أن إشكالية المسرح انه ظل ،منذ افتتاحه ظل يستقبل عدة أنشطة محلية ووطنية ودولية ، ممثلة في المهرجانات وأمسيات موسيقية وعروض مسرحية ، ودورات تكوينية ، وأنشطة موجهة للأطفال ، مما ساهم في خلق دينامية ثقافية بالمدينة بفضل الدور الثقافي المنفتح الذي يقوم به المسرح لكونه يفتح أبوابه في وجه جميع الجمعيات والأشخاص الذاتيين والاعتباريين ممن يحملون مشاريع ثقافية هادفة.


 في ظل غياب  أي دور للشباب بمنطقة بني مكادة يبقى مسرح محمد الحداد ، المعلمة التي  سدت الفراغ  والتي قامت  مقام دور الشباب ، وهو ما لا يليق بمستوى هذه المعلمة الوحيدة ، كما لا يرقى بمستوى أدائها الوظيفي، حسب  ما ذكرته  احدى الجمعيات  الهامة بطنجة في بلاغات صادرة  قبل  أشهر، والتي دعت لتضافر الجهود من جميع المتدخلين من أجل الرفع من مستوى أدائه الفني والثقافي .

عبد الرحيم الشركي، الكاتب العام للجماعة الحضرية بالمدينة يقول في هذا الصدد إن الأنشطة بالفضاء كغيرها  من الأنشطة على المستوى الوطني، ويضيف في تصريح لطنجة 24، يعرف التنشيط المسرحي كغيره من الأنشطة الثقافية نوعا من الركود بسبب ظهور الثقافة المعلوماتية الجديدة،"المطلوب إعادة الاعتبار لهذا الفن الراقي وإعادة الاعتبار للمسرح المدرسي ودعم الجمعيات الثقافية العاملة في هذا المجال".


 نفس المنوال سار عليه  الفاعل الجمعوي منير  حدادي ، والذي أكد  أن  الاهتمام يبقى غائبا بالأنشطة المسرحية بالمدينة  كلها ، مسرح الحداد كمعلمة يجب ان  تعيش فضاءاته انشطة  منقطعة النظير ، ويجب استغلال وجود المسرح في محيط مهم من جميع النواحي .

حاجز التمويل

لاستغلال المسرح  تم اعتماد الكثير  من  التجاوزات المالية لهذا الغرض ، وهي تجاوزات مالية  تقف  حجرة عثرة  أمام  القدرات المالية للجمعيات والهيئات، وبالتالي  ضعف المساهمة الفعالة لهؤلاء في التنشيط الثقافي بالمدينة، حيث يقدر المبلغ الواجب أداؤه مقابل استغلال المسرح بالنسبة للفرق المسرحية والجمعيات المحلية والجهوية بألف درهم مع استفادة الجماعة من نسبة 25في المائة من مجموع المداخيل.أما بالنسبة للفرق الوطنية فيقدر المبلغ ب2000 درهم ويخضع لنفس الرسم الجبائي السابق، وتؤدي الفرق الدولية مبلغ 4000 درهم.


 النداء الموجه يبقى دعوة الجميع لفرض مراجعة  على هذه التسعيرة المعتمدة من طرف المجلس الجماعي بحكم تبعية المسرح له إداريا ، في وقت  يسعى فيه مدير المسرح عبد النبي العميري، باستمرار إلى التغلب على الصعوبات القائمة ، وتسهيل المامورية أمام رواد المسرح، وهو في هذا الصدد يتوفر على تصور هام لتطوير عمل المؤسسة يرتكز على مجموعة من المشاريع التي يمكن أن تساهم في الرفع من المستوى الثقافي للمدينة ، من قبيل إحياء مهرجان المسرح المدرسي الذي توقف منذ عدة سنين، وتنظيم مسابقات على مستوى الأداء المسرحي بين فرق الهواة ، وخلق مدرسة التكوين المسرحي.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

"سيرفانتيس" معلمة تمرح فيها القطط والفئران .. و الأشباح

مغارة هرقل.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب

سجن القصبة بطنجة .. بناية ابتلعت في غياهيبها شخصيات وتاريخ

غموض يلف مصير سينما "ألكازار" بطنجة في ذكراها المائوية

المسرح الإنجليزي بطنجة ..أقدم معلمة فتحت أبوابها لعشاق أب الفنون

منارة "كاب سبارطيل" بطنجة.. 150 عاما من الصمود

إحدى عشر سنة على رحيل كاتب استثنائي.. خبز شكري لا زال حافيا

سور المعكازين، من الاناقة ونسيم الورد إلى البذاءة ورائحة البول

إيون بيرديكاريس .. عشق طنجة وعاش بها كابوسا مرعبا

والتر هاريس .. الصديق البريطاني للشعب المغربي الذي أحب طنجة