طنجة24_اليعقوبي:رحيل سيماء الرسالة ومبدع 'المختار' وقاهر أزياء هوليود





اليعقوبي:رحيل سيماء الرسالة ومبدع 'المختار' وقاهر أزياء هوليود

أضيف في 5 أبريل 2016 الساعة 20:19

طنجة24- السعيد قدري

تذكر الأساطيـر الإغريقيـة أن من يعش بشكل مختلف.. لا بد أن يحظى بموت لا يقل في اختلافه عن حياته تلك، أترانا بعد نكذّب مثل تلك الأساطـيـر ونحن نتأمـل في حياة  العربي اليعقوبي ، تلك الحالة الإشكالـية المتفردة بكل لحظات حياتها منذ الانطلاقة من طنجة...وصولاً إلى لحظة الفاجعة في مصحة خاصة بطنجة.

العربي اليعقوبي  اسم رسـخ في عقول وقلوب الملايـيـن من المسلميـن والعرب حول العالم، و جسد ذهب ضحيـة واقع أسود لا يحمل سوى رائحة الموت ..  مصمم ملابس فيلم "الرسالة " و"المختار" وعزيز الراحل مصطفى العقاد وآخرون ، قضى سنين  عمره الأخيـرة باحثاً عن تمويـل مشروعه  الصغير ، انه بيته بحي مرشان ، ومطبخه وملابسه ، و"طربوشه" و"عكازه" البني ، ذلك الحلم الذي تم اغتياله مرات ومرات على يد من لا يحبون الفن والسينما والثقافة في طنجة والمغرب  وكم هم كثر ، قبـل أن تمتد يد  الحنان والعطف لعشه المقهور ، انه يد الملك محمد السادس سنة 2014 ، يد رسمت له أطياف العرس ، ومكنته  مع ثلث من اقرب أصدقاءه وبينهم  الناقد السينمائي  احمد الفتوح ، ومدير المركز السينمائي  الأسبق  نور الدين الصايل  الذي  قلب  حياته إلى عنوان أشهر قصائد لوركا، حيث خصص له  راتبا  شهريا من ماله  الخاص .

ذكريات مرشان

وسط عائلة محافظة في  حي مرشان بطنجة ، وسط جو  طغت عليه التربـية الأسرية بكل التزامها وحفاظها على تقاليد التنشئة المتبعة آنذاك.. كانت بالنسبة لليعقوبي أشبـه بالسكنى في ديـر رهبان جراء شدة الوالد في تطبـيق القوانيـن خاصة ما يتعلق منها بأمور الدراسة والديـن، وأن تلك التربـية كان لها أبلغ الأثـر فيما بعد في تمسكه بأصالة عروبته وإسلامه وفق رؤية صقلت وتم تكوينها خلال  سن  الشباب ، عاش اليعقوبي ابن طنجة  المزداد سنة 1931، ابن  تغذى  بحليب أم  من أصول الشام ، عاش تقلبات المدينة الدولية والوطنية بكل أشكالها ، عاش واختار الانحراف نحو أصول  أسرته العريقة التي لا تعرف سوى ردهات الأدب  والفنون .

القاطن  بحي مرشان  اختار لنفسه الانزواء نحو عالم الأزياء  بثقلها  البورجوازي ، فقد كان  أول من اشترى ملابس ذات جودة غالية بين زملاءه وأقرانه ، بحكم انه جار  عائلات  طنجاوية ارستقراطية ، واستمد من  يومياتها كل معاني الإبداع  برفقة أصدقاءه  الذين يصاحبهم  خلال سنوات المراهقة  إلى السينما ليشاهد الأفلام وهي تعرض مرة ومرتين وثلاث، ويرى آليـة عمل جاره وهو يضع بكرات الأفلام ويقص المشاهد الممنوعة منها ويلصقها مرة أخرى ويصمم وفق مقاسه الخاص .

التصميم

ليس من حق احد أن يجادل مخرجين ومبدعين وفنين عالميين ومغاربة  بكون اليعقوبي  لم يكن أول مصمم أزياء عربي ومغربي ، نعم انه هو ، إبداع تفتق في أفلام  ومسرحيات عالمية ، اختار خلالها الراحل الإطلالة  نحو عالم  الديكور وتصميم الملابس العربية الحقيقية كما يقول ، الناقد والفاعل الجمعوي وصديق اليعقوبي ، الأستاذ احمد الفتوح"  لقد كان مصمما حقيقيا  للملابس السينمائية ، لقد اختار دوقا خاصا باللباس العربي الأصيل  ، وكان من ابرز المصممين الذين  نالوا إعجاب مخرجين عالميين وبينهم  مصطفى العقاد " .


العربي اليعقوبي  أسس لمدرسة  إبداعية مهمة وهو ينقل تجاربه للعالم من  معبر مسرحيات وأفلام   أبرزها ، كان إلى جانب المصممة البريطانية فيلس دالتون  سنة 1984 ، والتي نقلته ونقلت صداه إلى مخرجي هوليود الذين كانوا يستعينون بملابس من الهند لتجسيد النمط  العربي ، وهو النمط الذي كسر جداره العربي اليعقوبي حينما ألزم النقاد والمخرجين والسينمائيين على ارتداء اللباس العربي الحقيقي في أفلامهم وإبداعاتهم  فكانت لرسالته وقع كبير على أفلام عمر المختار والفيلم الكبير الرسالة .

سيصطدم اليعقوبي  بكثير من عوائق خلال مرحلة التحضير، كان لا بد له أن يجتاز الكثـير من المطبات ، وهي المطبات التي لم يبالي بها  وهو يعقد العزم على إنجاح  صديقه المخرج الكبير العقاد في فيلم الرسالة  بعد تصويـر الفيلم في المغرب بصورة سرية  ودونما دعاية تذكـر، وبعد أن بنا العقاد كافة الديكورات المتعلقة بالفيلم وجهـّز مدينة سينمائية كاملة على هيئة مكة المكرمة، فوجئ اليعقوبي  باستدعاء الملك الحسن الثاني للعقاد ليخبره عن تهديد السعودية بانسحابها من مؤتمر القمة الإسلامي في المغرب في حال لو استمر تصوير الفيلم، الأمر الذي فرض على العقاد إيقاف التصويـر في المغرب والاتجاه إلى ليبيا، وهناك نقل  العربي اليعقوبي كافة معدات الفيلم و عمل على استكمال التصويـر بتصميماته المتميزة .


لم تكن تلك نهاية العوائـق ،كل هذا لم يؤثر في الأعصاب الحديدية لذلك الرجل الذي بقي مؤمناً بقدرته على إيصال أفكاره والنجاح بها وخدمة قضية آمن وظل يؤمن بها إلى يومه الأخيـر، واصل اليعقوبي بعد سلسلة من الأحلام المؤجلة إبداعات التصميم العالمي  ليراها الناس في ملابسه الخاصة والتي يحسن انتقاءها من  كل "بوتيكات" العالم الشهيرة ، لم يتزوج قد بل اختار لنفسه الانزواء نحو  ارتداء أجمل التصاميم والملابس  والقبعات التي  يدرك أن حبها في النهاية أعظم من حب امرأة .
العربي الطباخ .

حسب ما يقوله مقربون من حياة اليعقوبي فان الأخير  يدرك معنى الأناقة في اللباس وفي المطبخ أيضا ، فلم تفته الفرصة ليبدع  على أرصفة مطبخه الخاص ، كان يحسن ويتقن فن الطبخ ، اعتاد كثيرا تقديم أطباق متنوعة لزواره ولاصدقاءه و كما يقول دوما "لكل مقام  مقال " يبعث بتصاميمه الخاصة في  فن الطبخ ويعشق  طهي  أكلات  متعددة  بل  واختار لنفسه العديد من الأطباق التي  ما تزال تقدم  بعدد من المطاعم والفنادق الكبرى .

  أحلام مقتولة

لم يحض اليعقوبي بكثير من التكريمات في  حياته ، فقط جنبه كان بعض من أصدقاءه وبعض من الالتفاتات القليلة التي منحته  جرعة  خاصة من التأمل  في حياة فنان لا يستحق إلا أن  يوضع له تمثال ضخم في مدينة طنجة ، قبل  سنوات كانت الالتفاتة الخاصة من المنتدى الثقافي بمدينة طنجة ، الصدى الطيب الذي  هز عرش  الراحل اليعقوبي ، حينما سلمته مبالغ مالية احتضنته وأنجبت له دفء خاصا ، وغير ذالك  لم يكن لليعقوبي أي  إدراك لمعاني فنه وما  أبدعته أنامل يده لا من المركز السينمائي المغربي ولا من القائمين على الساحة الفنية المغربية والطنجاوية .

رحل اليعقوبي بمصحة بنيس ، رحل ليدفن إذا في مقبرة سيدي أعمر ، رحل ورحلت عنه تصاميمه الخاصة ، لم يكن يدري أن  الكفن  سيكون آخر تصميم  له في هذه الدنيا التي أفقدته  وفقدته  في غفلة منا جميعا .
رحم الله اليعقوبي وان لله إن إليه راجعون

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- الدنيا مسرح كبير كل من انتهى دوره يرحل.

عائشة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

انا لله وانا اليه راجعون، رحم الله الفقيد وادخله فسيح جناته والهم دويه ومحبيه الصبر الجميل، كنت اراه في الشارع وكانت ملابسه وتثير انتباهي فكنت دائما اقول ان هذا " artiste " لان هندامه ومشيته مختلفة عن باقي الرجال ظل محافظا على لباس الزمن الجميل وكانه نجم من نجوم هليود هذه نهاية كل واحد منا فلنبني قبورنا قبل ان تبنى، اللهم اني اسالك حسن الخاتمة.

في 06 أبريل 2016 الساعة 58 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

"سيرفانتيس" معلمة تمرح فيها القطط والفئران .. و الأشباح

مغارة هرقل.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب

سجن القصبة بطنجة .. بناية ابتلعت في غياهيبها شخصيات وتاريخ

غموض يلف مصير سينما "ألكازار" بطنجة في ذكراها المائوية

المسرح الإنجليزي بطنجة ..أقدم معلمة فتحت أبوابها لعشاق أب الفنون

منارة "كاب سبارطيل" بطنجة.. 150 عاما من الصمود

إحدى عشر سنة على رحيل كاتب استثنائي.. خبز شكري لا زال حافيا

سور المعكازين، من الاناقة ونسيم الورد إلى البذاءة ورائحة البول

إيون بيرديكاريس .. عشق طنجة وعاش بها كابوسا مرعبا

والتر هاريس .. الصديق البريطاني للشعب المغربي الذي أحب طنجة