طنجة24_عطالة تجار جراء مشاريع متعثرة في طنجة على طاولة البشير العبدلاوي



عطالة تجار جراء مشاريع متعثرة في طنجة على طاولة البشير العبدلاوي

أضيف في 13 شتنبر 2017 الساعة 14:28

طنجة 24 - متابعة

يعيش مئات التجار، حالة من الترقب لما ستسفر عنه أشغال الدورة القادمة لمجلس جماعة طنجة، بعد توجيه فريق من المعارضة طلب إلى المكتب المسير لإدراج موضوع التجار المرحلين من السوق المركزي لحي "بئر الشعيري"، الذي تم هدمه في يونيو 2016.

وتشير مصادر جماعية، أن الفريق الجماعي حزب التجمع الوطني للأحرار، المصطف في خانة المعارضة، وجه طلبا لرئيس المجلس الجماعي، محمد البشير العبدلاوي، بإدراج نقطة تتعلق بملف أسواق القرب للمناقشة ضمن جدول أعمال دورة أكتوبر المقبلة، مبرزة أن ذلك سيشكل فرصة لإثارة قضية التجار المرحلين، الموجودين في حالة عطالة منذ ما يناهز سنة.

وأكد حسن السملالي، عضو الفريق الجماعي لحزب التجمع الوطني للاحرار، أنه تقدم بصفته مستشارا جماعيا بطلب إلى رئاسة المجلس، بإدراج هذه النقطة في جدول أعمال دورة أكتوبر، التي سيعلن عن تاريخها لاحقا.

وأضاف السملالي في تصريح لجريدة طنجة 24 الإلكترونية، أن هذه الخطوة التي يسمح بها الميثاق الجماعي، تأتي من أجل تسليط الضوء على مختلف الإشكالات الاجتماعية التي يثيرها موضوع أسواق القرب، على رأسها قضية التجار المرحلين من السوق المركزي لحي "بئر الشعيري" في بني مكادة، بعد هدم هذا المرفق من طرف السلطات الجماعية.

ولفت المستشار الجماعي، إلى وجود مجموعة من المشاريع المرتبطة بأسواق القرب لم ترى النور رغم مرور مدة طويلة على إطلاقها، مما يجعل عددا كبيرا من التجار في وضعية اجتماعية صعبة نتيجة العطالة التي يمرون بها.

ويوجد نحو 700 تاجر في حالة عطالة منذ ما يزيد عن سنة كاملة، بعد هدم السوق المركزي لحي "بئر الشعيري" منتصف العام الماضي، بسبب عدم جاهزية المشاريع التي تم وعدهم بها، على رأسها الشطر الثاني لسوق القرب بني مكادة الموجود بحي "أرض الدولة"، التي ما تزال أبواب دكاكينه مغلقة لأسباب غير محددة.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- انه يخبط خبط عشواء

طنجة

 ( 700 تاجر في حالة عطالة منذ سنة بعد ان تم هدم دكاكينهم  ). لو كان لعبدلاوي عقل يفكر به لفكر انه قبل الهدم كان عليه ان يجد ويكون البديل جاهزا حتى لا يتشرد هؤلاء التجار وعائلاتهم .ولكن هذا حال مسؤولين . انهم يخبطون خبط عشواء.الحل هو ان يتم تعويض هؤلاء التجار عن هذه السنة التي قضوها في البطالة ويجب تعويضهم وفورا بدكاكين اخرى تقوم مقام دكاكنهم التي هدمت .

في 13 شتنبر 2017 الساعة 52 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الطبقة الوسطى في الجحيم

محمد


اسوا الحكومة التي مرت في المغرب مند الاستقلال . زيادة الاسعار في كل شي . الاجور مجمدة مند سنين فرحلوا عنا الى الابد . الدين يساندون الحكومة اناس ضعفاء ليس لهم شي .لا يملكوا السيارة ادن لا حاجة الى اثمان المحروقات .ليس لهم ضرائب ادن مادا يضرهم ان ارتفعت او انخفظت .ابناء الضعفاء يعملون في المصانع مند صغار ادن لا داعي لتكلفة ادوات المدرسية وغيرها .ادن الطبقة الوسطى هي التي تتحمل عبئ الثقيل جعلتها الحكومة اسوا الطبقة مما كانت عليه في السابق .اي انجاز يتكلمون ضعف القدرة الشرائية والله اصحاب المحلات يعانون من قلة اقبال الزابائن لتبضع كل يوم اشتري شيئا يفاجئني بقال الحي لقد زادوا فيها درهم درهمين الى اخر بخلف الحكومات السابقة لم نسمع شي اسمه زادوا في الحاجة بل نسمع فقط نريد الديمقراطية وعندما طبقناها ندمنا عليها شد الندم مناقص هد الديمقراطية كل يوم ينتحر شابا اوشابة او يصاب انسان بمرض السكري او المرض كونسيون . هده الانجازات الني تدعي الحكومة هل مست الطبقة الاوسطى بل الرابح هي الطبقة العليا رسخها وقواها رءيس السابق بنكيران .

في 13 شتنبر 2017 الساعة 54 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الثورة ضد المفسدين

حميدو

أضعف الإيمان ينبغي تعويض هؤلاء التجار عن هذه المدة من العطالة.
وإذا تبين أن أناس غرباء عن السوق استفادوا من الدكاكين يينبغي أن تقوم الثورة في وجه المسؤولين المحليين حتى يدخلوا السجن وهم صاغرون.....

في 14 شتنبر 2017 الساعة 41 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

المجلس الدستوري يرفض طعن "البام" في الانتخابات الجزئية

الفزازي: طي صفحة 16 ماي يتطلب صدّ ماكينة صنع الإرهاب

الاشتراكي الموحد يرسم صورة قاتمة للأوضاع العامة بطنجة

شباط يختار طنجة لانطلاق حملة الترويج لانسحابه من الحكومة

لقاء بين عمدة طنجة ووفد من رجال أعمال هولنديين

شباط بأصيلة: تدبيرالمرحلة لن يتم إلا بشروط الشعب المغربي

العماري : بن كيران عديم الخبرة وحزبه يتقن فن الكلام

الداخلية: جماعة طنجة بصدد دراسة تشييد مطرح عمومي جديد

الوردي يقر بوجود نقائص متشعبة في قطاع الصحة بطنجة

خيي: الكل يتهافت على التعمير وتفويضه يخضع لحسابات