طنجة24_طنجة المحروسة - خالد الرابطي





طنجة المحروسة

خالد الرابطي
أضيف في 17 ماي 2017 الساعة 13:13

بعدما ماي 2016، وماي 2017،  تجلت حقيقة مفادها أن المغرب ليس ببيت العنكبوت، وليس من السهل على من يدعون قدرتهم على اختراق مخابرات أعتى الدول أن يخترقوا أمنه، وأن أعين رجالاته لا تغمض أمام التهديدات التي يواجهها من قبل المخربين الذي يريدون به شراً، رغم صعوبة الأمر، و في ظل الفوضى التي يعرفها محيطه الإقليمي، وفي ظل التهاون الذي تعرفه بلدان الجوار، مع ما يعرف بالتنظيمات الإرهابية التي انتشرت بالصحراء، والتي صار شغلها الشاغل ضرب المغرب في أمنه، وطبعاً بتسهيلات من أعداء وحدته الترابية، الذين فضحتهم تسريبات عدة، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تؤكد تواطؤ قادة في جيش دولة جارة مع جماعات إرهابية لهذا الغرض.

13 ماي 2016، كانت طنجة على موعد مع تفكيك خلية إرهابية، بعدما نجحت في القبض على تشادي كان يخطط لأعمال تخريبية بطنجة، توهم أنه أمن نفسه بإحدى الإقامات بمنطقة مالاباطا. هذه المنطقة المعروفة بكل ما يمكن أن يخطر على بال البشر، تجارة، ترفيه، سمر، خمر، دعارة، شقق مفروشة...، ظن الإرهاب أنها المكان المناسب لاختبائه إلى أن يحين وقت تكشير أنيابه.

9 ماي 2017، عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، يداهم منزلا بأحد الأحياء الشعبية بمدينة طنجة، ويعتقل شخصا تبينت صلته بخلية لها علاقة بمقاتلين بالساحة السورية والعراقية، مع ضبط حزام ناسف في حوته، وبعض الأدوات الأخرى المستعملة في إنتاج مواد متفجرة. 

ومن لم يكن يصدق بلاغات وزارة الداخلية حول التدخلات الاستباقية، التي تمكن من خلالها المغرب من تفكيك العديد من الخلايا الإرهابية، التي كانت تخطط لأعمال تخريبية تستهدف أمنه واقتصاده، والذين كانوا يظنون أن البلاغات المتتالية التي تَصْدُر بين الفينة والأخرى، بخصوص تحركات المكتب المركزي للأبحاث القضائية، ليس إلا استعراضا لعضلات الأمن المغربي،أو مبالغة في إعلاناته عن إلقاء القبض على إرهابيين كانوا يشكلون خطورة على البلاد والعباد، فأظن أن الأمور توضحت، ولم يعد أي مجال للشك أن المغرب مستهدف فعلا وبقوة. 

أما بخصوص ما عرفته طنجة من إفشال لمخططات إرهابية، فقد أخطأ إذا من لا يعرف أن المدينة التي فتحت ذراعيها لكل وافد من داخل وخارج البلد، للمهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء، للاجئين السوريين، وغيرهم كثيرون، ليست بالمدينة المستباحة أرضها، التي يمكن لأي كان أن يعيث فيها فسادا، أو أن يدخلها ويخرج دون أن تتفحصه الأجهزة الأمنية، ومن غير أن يشعر أنه وتحركاته تحت مجهر لا يستثني باعوضة.

طنجة التي ظلت منطقة العبور بين الضفتين عبر مضيق جبل طارق، صارت من المدن التي تُسيل لعاب الإرهابيين، الذي يأملون في تسجيل ولو محاولة للتهديف في شباك الجهاز الأمن باستهدافها، لما يمثله موقعها الاستراتيجي، ومكانتها الاقتصادية، كمدينة يُعتبر استهدافها ضربة موجعة لأمن البلد بكل أجهزته.

ولا شك أن تواجد بعض من شباب المدينة ونواحيها ضمن عناصر ما يسمى بداعش قد غرر بهذا التنظيم الغبي، فظن أنه من السهل عليه استهداف طنجة التي ظلت آمنة حتى في ضراوة الحروب التي عرفتها البشرية، ولم يكن يتوقع أن إفشال مخططه ستصحبه تصفيقات وهتافات المواطنين، الذي أحاطوا بمسرح العمليات بمالاباطا في ماي 2013، وحيوهم في بني مكادة في ماي 2017، على يقظتهم، وما يبذلونه من تضحيات في سبيل حماية هذا الوطن من كيد الكائدين.

هي طنجة التي احتضنت المسلم والمسيحي واليهودي وغيرهم، لم تكن يوما مدينة للتطرف، ولا مدينة للإقصاء، فاتحة ذراعيها لكل من أتاها مسالما، مرحبة بالزائر والمهاجر واللاجئ، لا فرق لديها بين أبيض وأسود، ولا بين عربي وعجمي، كذلك أوجدها الله فوق بساطه، وأرادها آمنة مطمئنة، وكذلك وقع حبها في قلوب الفنانين والمفكرين والأدباء والشعراء...، فعاشوا بين بحريها آمنين مطمئنين.

وكذلك ستظل بفضل حرص أبنائها وأبناء هذا الوطن المحمي بعناية الله، وفطنة رجاله من الأمنيين، الذين أبانوا عن حنكة في هذا المجال، صاروا بفضلها محط ثقة كبريات الأجهزة الأمنية الدولية، لما أبانوا عنه من خبرة وقدرات، ساعدت في فك ألغاز التفجيرات الإرهابية التي ضربت فرنسا وبلجيكا وغيرهما من البلدان.

إنها "طنجة المحروسة "، هكذا يسميها من يأتيها محبا زائرا، وهكذا أرادها الله أن تكون.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- مخابراتنا هم الشكامة

ايوب

مخابراتنا هم الشكامة يا خالد .هؤلاء الشكامة زرعهم الحسن الثاني بين السكان ليحصي انفاس المواطنين وليطمئن على كرسي حكمه . واني اسألك يا خالد , ما دور المقدم عندنا ؟. اتمنى ان تجيبني على هذا السؤال .

في 17 ماي 2017 الساعة 07 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الى صاحب التعليق 1

B ANZA

لا تنتظر الاجابة من خالد الربطي , وسأجيبك بدله على سؤالك . دور المقدم التجسس على سكان الحي .

في 17 ماي 2017 الساعة 55 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


3-  ( الشكامة والتيباطوس والمقدم  ) .

أهيف بجماله

انك يا خالد تتكلم عن المخابرات المغربية وكأن كعبها ككعب المخابرات الامريكية او نظيرتها الاسرائلية . المخابرات المغربية كما قال صاحب التعليق 1 عبارة عن  ( الشكامة والتيباطوس  ).ففي كل حومة وفي كل حي هناك الشكامة والتيباطوس , وعلى رأس هؤلاء الشكامة والتيباطوس يوجد المقدم .

في 17 ماي 2017 الساعة 00 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- ماذا دهاك يا خالد ؟.

زارع الريحان

كنا نتابع مواضيعك وما تكتبه . اما في الايام الاخيرة فما تتناوله في كتابتك لا يستحق القراءة . نرجو ان تستفيق من عثرتك وتواصل السير كعادتك .

في 18 ماي 2017 الساعة 16 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- بوق

متتبع

ما هدا التحول يا خالد كتاباتك الاخيرة تدعو الى الريبة اتمنى ان اكون خاطئا في تقديري

في 18 ماي 2017 الساعة 27 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- لعل...

سموأل

لعل شيخوخة الكتابة اصابتك مبكرا يا خالد , لذلك اخذت تهذي في كتابتك .

في 19 ماي 2017 الساعة 51 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

قوة التغيير - فيصل العمراني

أذكروا ولاتـــكم بخير.. !! - محمد سدحي

انحســــــار السياســـــــــة - عبد القادر زعري

قوة التغيير 2 - فيصل العمراني

هل تعود طنجة سياحية ؟ - خالد الرابطي

الوزير الخلفي يصب "الخل" في... !! - محمد سدحي

مساجد المشاكل ومشاكل المساجد - يوسف شبعة

أسرى العهد الجديد - حمزة البقالي

"نوض تقرى" وبجانبها أشياء أخرى.. - يوسف شبعة

هل تحتكر الأحزاب السياسية ممارسة السياسة ؟ - عبد القادر زعري