طنجة24_الأماني خادعات! - منار رامودة



الأماني خادعات!

منار رامودة
أضيف في 30 أكتوبر 2017 الساعة 13:44

مشت بكل خيلاء وجرأة أمام ناظرهم جميعا دون أن تخشى صفعة أبيها التي اعتاد خدها استقبالها في كل يوم دون أن تعرف السبب.مشت دون أن تخشى صراخ أمها وتهديداتها بالعمل الشاق داخل المنزل في حال لم تطع الأوامر. كانت تلك أول مرة تمشي فيها فاطمة بكل ثقة وبدون أدنى تردد وثوبها الأخضر البراق يكاد يرفرف ورائها ونظرات بنات الجيران تكاد تبتلعها حسدا وتتمنى بكل شوق ولهفة  جارفة أن يحين دورها لتتربع فوق عرش استقلالها من بيت أب جائر أو أم لا ترحم!

وفي جو من الزغاريد والضحكات المتعالية صوتها فرحت فاطمة لأن إخوتها السبعة تمكنوا أخيرا من تذوق طعم الدجاج الذي لم يعرفوا له من قبل سبيلا. فرحت لأنها ولأول مرة ترى فيها وجه أبيها باسما و ترى أمها رحيمة, ووديعة معها.

وماهي إلا بضع ساعات حتى وصل الزوج البالغ من العمر ستون سنة وإذا بأم فاطمة تناديها : اجي فاطمة ها عمو جا

لم تعرف فاطمة بأن عمها هذا هو نفسه زوجها المستقبلي.

ركضت فاطمة التي تبلغ من العمر ثلاثة عشر سنة إلى حضن عمها (الذي يعد بالنسبة لها رمزا للحرية الأبدية ) , ضحك العم(الزوج) وودع الجميع قائلا : من هاد النهار متعرفونيمنعرفكم

غادرت فاطمة بيت أبيها وهي لا تعلم ما الذي ينتظرها ولشدة فرحها لم تلتفت لتودع أقاربها. وبعد ما يقارب ساعة من الزمن وصلت فاطمة وزوجها إلى "عش الخلاص" وإذا بها تفاجئ بتغير نبرة عمها (زوجها) الذي أمرها أن تتوجه إلى الغرفة  و أن تفعل كل ما يأمرها به! وحين وطأت قدمها باب الغرفة المظلمة شعرت فاطمة بالوجس فبدأت بالبكاء وإذا بعمها (زوجها) يضربها ويهددها بأنه في حالة لم تتوقف عن البكاء سيشتكي لأمها , ولأنها تعلم تمام العلم ما الذي تستطيع أمها فعله التزمت الصمت إلى الأبد. فبعد ما يقل عن أسبوع واحد من زواجها توفيت فاطمة من أثر الجروح البالغة والكدمات والعنف الجنسي والاعتداء الذي تعرضت له من طرف عمها العجوز, زوجها الشرس, حظها السيء.

إن ما ألفه خيالي للتو في بضع أسطر ما هو إلا صورة بسيطة تعكس واقع مر و أكثر فداحة مما قد يجيد الخيال به! و إنني لو شرعت باب النقاش للأسئلة الملتهبة داخل رأسي لما وجدت جوابا شافيا لهذا السؤال.

لماذايضحي أب بابنته القاصر معللا ذلك بأنه يريد الحفاظ عليها من الوقوع في الحرام؟ إن الحرام الحقيقي هو أن تتعدى على طفلة لا تعرف بعد ما الحكمة من وجود الليل والنهار, طفلة لا تعرف الفرق بين العم والزوج.

لطالما سمعنا المثل المغربي القائل "زواج ليلة تدبيره عام" غير أن هذا المثل ينطبق على زواج الراشد بالراشدة وليس البالغة بالراشد. وكم  نتمنى لو أن أب كل قاصر يفكر مليا لمدة سنة كاملة قبل أن يزوج ابنته . لكن وللأسف الشديد زواج القاصرات قد يعد من أسرع الزيجات إطلاقا إذ لا يتجاوز التحضير له في بعض الأحيان أكثر من أسبوع أو شهر فقط. هذا الزواج الذي لا يتحايل على القانون فقط في معظم الحالات وإنما يتحايل على حق طفلة في العيش وفي التمتع بطفولتها وفترة مراهقتها وفي حقها في التعلم وفي حقها في الحياة. هذا الزواج الذي تعدى حدود القرى لينتشر كالوباء على أعتاب المدن هو جريمة تتحمل نتائجها طفلة ضحية لأوضاع اجتماعية واقتصادية مزرية. وبدون أدنى شك يلعب جهل الأب وجبروت الأم دورا كبيرا في هذه القصص المشابهة, ففي أحيان كثيرة يضطر الأب لتزويج ابنته القاصر من أجل إنقاد أسرة بأكملها من الضياع والتشرد وإذا به يضيف لأسرته التي ينخر الفقر جدران عقولها ويعمي أبصارها مطلقة أو أرملة أو طفلة تجر ورائها أطفالها! وفي بعض الحالات ينقاد البعض وراء العادات والتقاليد المريضة فيصر إصرارا على تزويج ابنته كي يجنبها الوقوع في الرذيلة وجلب العار وعادة ما تنتهي القصة بعار أكبر ألا وهو موت أو انتحار القاصر بعد زواجها. إن ظاهرة زواج القاصرات تستند على بعض من التخلف و كثير من الجهل إذ يجهل ولي أمر القاصر العديد من الحقائق وعلى سبيل المثال كون أن الزواج لا يحتاج فقط لفتاة بالغة وإنما لفتاة راشدة, وبأن ظهور دم الحيض لا يعني بتاتا اكتمال نمو الفتاة ونضجها بل يعني فقط أنها في طور النمو. أضف إلى ذلك أن الزواج لا يعني فقط التخلص من مسؤولية فتاة بتسليمها ليد رجل اخر وبأن زواج القاصرات يضر أكثر ما ينفع في معظم الحالات إذ يتم إرسال طفلة إلى عالم تجهل كوامنه و أسراره وتجد نفسها فجأة طفلة مسؤولة عن طفل, وطفلة تتعرض للاعتداء عوض المعاشرة , وبأنها تجني من هذا الزواج اثار نفسية وصحية وجسمانية بالغة الخطورة مقابل وجبة أكل وسرير.

إن الزواج قبل كل شيء يحتاج لرجاحة العقل و للوعي والإدراك بالمسؤولية وبالنضج الفكري والنفسي ثم الجسماني كما أنه يحتاج للتفاهم وللحب وللاحترام الذي ينعدم مع أغلب حالات زواج القاصرات.

في واقع الأمر يشكل غياب الوعي لدى الأهل المشكل الأكبر في الموضوع ففي معظم الحالات التي نسمع عنها نجد أن الأهل عادة ما يجعلون من موضوع الزواج عبارة عن لعبة أو تسلية أو خلاص من ولابنتهم القاصر. تلك القاصر التي تعتقد بأن الزواج يعني الحرية وبأن ذلك الرجل الذي سيتزوجها سيحقق لها كل ما تحلم به وتطمح إليه من لباس وأكل و سفر ورفاهية و مال واستقلال. فالقاصر عادة ما تنظر إلى ذلك الزوج كبوابة عبور إلى الحياة, كأمل, كوسيلة إنقاد, وتحلم طويلا ومطولا وتنسج شريط الأحلام و الأمنيات لكنها تكتشف بعد فوات الأوان بأنها كانت واهمة وبأن بعض الأماني خادعات.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- الفقر والجهل

مرشان

اهلا بك يا منار , لقد اشتقنا الى كتاباتك . أوافقك القول والرأي فيما ذهبت اليه في هذا الموضوع . الفقر والجهل , وما ادراك ماالفقر والجهل حين يجتمعان ويتلازمان .

في 30 أكتوبر 2017 الساعة 45 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- أعانك الله .

مرشان

تعجبني صراحتك وجرأتك . انك تسمين الاشياء بمسمياتها , وتضعين يدك على الجرح مباشرة . وهذا يحسب لك . استمري على دربك وأعانك الله .

في 01 نونبر 2017 الساعة 15 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- avis

Mehdi

J’aime lire de vous mais, je vois que vous vous contredisez ;
Pourquoi c'est toujours les plus âgées des femmes ou des filles qui dénoncent le mariage des mineures ? souvent les femmes de plus de 40 ans ou plus de 50 ans ou plus qui sont restés sans mariage ou qui ont une mauvaise expérience qui sont contre ce mariage,
Il y a une contradiction dans ce que vous écrivez, vous dites que la mineure est contente de ce mariage au départ et qu'elle mette des rêves sur ce mariage , donc qu'elle a été d'accord préalable  ! mais c’est la manière par laquelle elle a été traité après mariage qui est mauvaise.
Le problème n’est pas dans le mariage mais dans l’idée qu’on fait au départ sur mariage, elle met tous ses reves sur cet homme, alors que lui aussi chercher à travers cette femme un bonheur qu’il ne trouve pas, et qu’il souhaite à travers elle, les deux sont fautifs, les deux avec des verres vides et attendent que l’autre lui remplis son verre,
Il ne faut pas interdire le mariage d’une mineure sinon ou es ce qu’il le droit et liberté ?
ouvrant un sondage ou scrutin auprès des mineures, laissant dire par elles memes oui ou non, pas à quelqu’un d’autre de parler à leur non, vous les considérez dans raison, vous les déconsidérez alors  ! Peut être que les statistiques nous diront qu’elles préféreront se marier à l’age de mineures, et que c’est elles qui veulent.
il faut plutôt lui corriger l’idée que l’homme va lui réaliser ces rêves, ou es ce qu’il existe ce mari qui fait réaliser les rêves à ca femme ? ! La femme qui pense comme ca, mineure ou majeure elle soit, elle n’a rien compris du mariage.

في 04 نونبر 2017 الساعة 06 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

قوة التغيير - فيصل العمراني

أذكروا ولاتـــكم بخير.. !! - محمد سدحي

انحســــــار السياســـــــــة - عبد القادر زعري

قوة التغيير 2 - فيصل العمراني

هل تعود طنجة سياحية ؟ - خالد الرابطي

الوزير الخلفي يصب "الخل" في... !! - محمد سدحي

مساجد المشاكل ومشاكل المساجد - يوسف شبعة

أسرى العهد الجديد - حمزة البقالي

"نوض تقرى" وبجانبها أشياء أخرى.. - يوسف شبعة

هل تحتكر الأحزاب السياسية ممارسة السياسة ؟ - عبد القادر زعري