طنجة24_ قصص صحابة وتابعين خطوا على أرض طنجة وعبروا نحو الأندلس



قصص صحابة وتابعين خطوا على أرض طنجة وعبروا نحو الأندلس

أضيف في 18 يونيو 2015 الساعة 18:00

طنجة 24 – محمد سعيد أرباط: يعتبر المغرب من البلدان التي تأخر الفاتحون المسلمون في الدخول إليها وفتحها بسبب بعد المسافة أولا، ثم الفتن التي شهدها المسلمون في المشرق وعلى رأسها فتنة علي ومعاوية رضي الله عنهما ثانيا، وثالثا تلك المقاومة الشرسة التي واجه بها بربر المغرب الفتوحات الاسلامية وهي المقاومة التي لم يشهد الفاتحون المسلمون مثيلا لها في أي موضع أخر.

هذه الاسباب كلها اجتمعت لتأخر فتح المغرب حوالي 70 سنة من هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، فكان هذا التأخر بدوره سببا في حرمان بلاد المغرب من دخول عدد من صحابة رسول الله إليها بخلاف ما حدث في نظرائها من البلدان في آسيا ومصر في افريقيا.

وتعد حملات عقبة بن نافع هي الكبرى من نوعها في مجال الفتح الاسلامي لبلاد المغرب، ومعه تمكن المسلمون من الوصول إلى أقصى نقطة في بلاد المغرب وهي طنجة التي فتحها عقبة في حملته الثانية الكبرى ما بين 62 و 64 هجرية.

غير أن الفتح الاسلامي لم يثبت أقدامه في المغرب الأقصى إلا بعد مقتل عقبة ومجيء حسان بن النعمان الذي أرسى أسس الفتح الاسلامي في المغرب، ثم من بعده موسى بن نصير الذي أصبح في عهده المغرب بلدا إسلاميا وأبنائه من بين اقوى الجنود في الجيش الاسلامي الذي فتح الأندلس في 92 للهجرة بقيادة طارق بن زياد.

وعند دخول الفاتحين المسلمين لطنجة وفتح الأندلس من بعد ذلك، صارت طنجة مركزا مهما في الخريطة الاسلامية جهة المغرب، فكانت مقصدا ومعبرا نحو الأندلس لأعداد كبير من العرب المسلمين القادمين من أرض الخلافة.

من بين هؤلاء القادمين تسلط صحيفة "طنجة 24" الضوء في سلسلة خاصة على أسماء وسير الصحابة والتابعين وتابعي التابعين الذي دخلوا طنجة أو اتخذوها معبرا نحو الضفة الاندلسية مع ندرة هؤلاء نظرا للفارق الزمني بين عهد النبوة والفتح الاسلامي للمغرب كما سبق الذكر.

وهذه السلسلة التي سيعلد نشرها عبر حلقات متفرقة خلال هذا الشهر المبارك هي من اسهامات المؤرخ الطنجاوي الدكتور رشيد العفاقي الذي سبق له أن تطرق إلى هذا الجانب في بعض بحوثه التاريخية، فارتأت "طنجة 24" أن تنشرها خلال شهر رمضان لما لها من فائدة للقراء الأوفياء.

وتجدر الاشارة إلى أن موضوع الصحابة والتابعين وتابعي التابعين الذين دخلوا المغرب، أو عبروه نحو الاندلس يعد من المواضيع المهمة التي لم يتطرق لها الباحثون والمهتمون بالتاريخ الاسلامي بشكل كاف، وبالتالي فهنا تكمن أهمية هذه السلسلة التي تغطي جانبا من الخصاص في هذا الموضوع.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- Tres bonne article

Choukri

Je vous remercie, journal vraiment à la hauteur ! courage !

في 18 يونيو 2015 الساعة 32 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- فقط ملاحظة

طنجاوي

السلام عليكم،

فقط تعليق بسيط : أول مرة أرى مغربي يقول معاوية رضي الله عنه، مع العلم أن رغم تعليمنا لسيرته في دراستنا الإبتدائية من خلال الدولة الأموية في المقررات الدراسية لم تكن تتبع تسميته برضي الله عنه عكس الخلفاء الراشدين و الصحابة مرافقي الرسول.

لن نذهب الى ما يفعله بعض الشيعة من سب و قذف فيه، و لكن لن نبالغ حتى نضعه في مرتبة رجال اجلاء لم يكن في موضعهم.

في 18 يونيو 2015 الساعة 02 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- تصحيح الملاحظ

مسلم

أخي صاحب التعليق 2 أنت بكلامك هذا قد ظلمت معوية رضي الله عنه و انتقصت منه فمعاوية يا أخي صحابي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن كتاب الوحي. وكما هو معلوم الصحابة كلهم لهم قدرهم و مكانتهم بدون استثناء جزاهم الله عنا خيرا. فأرجو أن تتعرف عليه أكثر من مصادر موثوقة حتى تعرف فضلهم جميعا رضي الله عنهم و أرضاهم. فاللهم أحشرنا في زمرتهم

في 19 يونيو 2015 الساعة 39 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- تصحيح

مسلم

إلى 3
أنظر سيرة الصحابي الجليل ابي ذر الغفاري، الذي لا يختلف فيه إثنان في أنه ناقل للأحاديث الصحيحة، حيث كان ذو إيمان و تقوى عظيمين، و ستفهم الكثير و ربما تجد بعض الدلالات حول تدخل المعلق 2. و هناك الكثير من الروايات الأخرى تجعلنا نتخذ الحذر من الشخصية التاريخية لمعاوية.
نرجو الإفادة و السلام.

في 21 يونيو 2015 الساعة 49 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

هكذا كانت القنوات الإسبانية تستهوي مغاربة الشمال في التسعينات

''شفشاون''... تاريخ تراكمت طبقات الحضارات على أرضها

مقهى "Sky 17" .. فضاء للعائلة والأصدقاء على إطلالة خلابة بطنجة

مقهى حنفطة بطنجة...حكاوي الزمن الجميل بنكهة الموسيقى ولعبة النرد

هذه حقيقة البريطاني الذي لقي مصرعه قرب الاقامة الملكية بطنجة

"ميسي".. تاجر مخدرات طنجاوي عاش حياة الملوك بجنوب اسبانيا

رمضان طنجة..عندما يمتزج سحر الماضي وروحانيته مع مادية الحاضر

رمضان .. في البحث عن الاستعداد الروحي والمقاصد الأخلاقية

"كامبيوناطو"..عادة رمضانية تجمع أحياء طنجة في دوريات كروية

مسجد السواني.. أقدم مساجد طنجة يعود لوظيفته الدينية في رمضان