طنجة24_قرار لحكومة العثماني ينذر بتخطي سعر ''البوطا'' لحاجز 120 درهم





قرار لحكومة العثماني ينذر بتخطي سعر "البوطا" لحاجز 120 درهم

أضيف في 20 أبريل 2017 الساعة 13:15

طنجة 24 - متابعة

يواجه المغاربة، شبح ارتفاع جديد في أسعار عدد من المواد الاستهلاكية، تبعا لإعلان رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، نيته المضي في المخطط المرتبط بصندوق المقاصة، الذي من شأنه أن يفضي إلى رفع الدعم العمومي عن الغاز والسكر والدقيق.

وحسم العثماني، الجدل حول دعم المواد الاستهلاكية، بقرار مشترك بين مكونات الأغلبية الحكومية، بمواصلة إصلاح دعم صندوق المقاصة في مقدمتها غاز البوتان، حسب ما أعلنه خلال جلسة عمومية مشتركة لمجلسي البرلمان أمس الأربعاء، بمناسبة تقديم برنامج عمل الحكومة الجديدة.

وخلف إعلان رئيس الحكومة لهذا التوجه، صدمة في أوساط الرأي العام الوطني، إذ من المرتقب أن يقفز سعر قنينة الغاز الواحدة من 42 درهما إلى 120 درهما تقريبا، ومن المرتقب أن تقوم الحكومة بتعويض هذا الفارق للفئات الفقيرة عبر خصم في فاتورة الكهرباء.

وحذر عبد الرحيم الهندوف، الكاتب الوطني للاتحاد النقابي للموظفين والموظفات، من إقدام حكومة العثماني من هذه الخطوة التي تهدف بحسبه "إلى ضرب القدرة الشرائية للمواطنين وتهديد السلم الاجتماعي، خصوصا الطبقة الكادحة التي لا تتوفر على أي دخلٍ أصلا".

وأوضح الهندوف، في تصريح صحفي تعليقا على قرار رئيس الحكومة الجديدة، أن ثمن قنينة الغاز، الواحدة يصل في المناطق النائية في يومنا هذا إلى 200 درهم، بسبب انعدام المواصلات وعزلة بعض المناطق الجبلية، فما بالك في حالة رفع الدعم نهائياً عنها.

ونبه المسؤول النقابي، إلى أن هذا القرار سيكون له انعكاسات سلبية على الغطاء النباتي أيضا، بحيث ستلجأ الأسر في المناطق الجبلية إلى الغابة للبحث عن الحطب، لأنها ستصبح المصدر الوحيد للطاقة.

واعتبر الهندوف، أن هذا الإجراء الجديد، يكشف أن البرنامج الحكومي "لم يفكر في الأسر المغربية، بل ركز فقط على التوازنات المالية وإملاءات المؤسسات المالية الدولية، لتسديد الديون التي خلفتها حكومة بنكيران طيلة الـ 5 سنوات الماضية على حساب المواطن المغربي".

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- tanger

omar

مع تنفيذ ذالك القرار ورفع الدعم عن السكر والدقيق والبوطان سيكون ذالك بداية نهاية الاستقرار في المغرب .وسيبدا العد التنازلي لفتح ابواب جهنم على المغرب ستحرق الاخضر واليابس .لان ذالك يعتبر ضرب جيوب المواطن البسيط وتفقيره .بل وتجويعه فإذا أرادوا تصليح صندوق المقاصة فعليهم بالوزراء والبرلمانيين والمستشارين والموضفون الكبار الذين نهبوا هذا الصندوق ليس على حساب الشعب المغربي الاعزل

في 20 أبريل 2017 الساعة 45 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مطلعاشي مطلعاشي

سميرة

لا صافي فين المعاونة السعودية للفقراء والبحرين وقطر بغيتو اكون الطايح كتار من الواقف النتم السبب في ما سيحدث اتقو الله اولا طبقو الظمن الجتماعي على الفقراء قبل كل شيئ الى نادت انتما المسئولين الشعب كيسين اير فوياخ تنود مطلعاشي مطلعاشي

في 20 أبريل 2017 الساعة 58 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- بوطا اخر شيء

بوحمارة

ربما بوطا و زيت و سكر و دقيق و بيض و جلبة هي مادة اساسية للكغرب العميق ولو استطاعة العثماني ان يزيد في مواد اخر سجاىر خمور الملاهي شيشا و ضرائب على سيارات فاخرة و تعشير على سيارات و ضريبة على التصدير و الاستراد ,و خلق صناديق لتنمية جهات الفقيرة و جلب الاستثمارات, اما البوط لو اقترب اليها ربما ستنفجر في وجهه و بما ان هده الحكومة ضعيف شويا فلا احد من وزرائه يستطيع خروج لتحجث لنبظ شارع و اسفاه ,

في 20 أبريل 2017 الساعة 30 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- الحذر ثم الحذر

طنجاوي

إذا ما حاولت هذه الحكومة تطبيق ما يتداول حول زيادة في المواد الأساسية فانتظروا الساعة، فأبواب جهنم ستفتح على مسراعيها، ولا يستطيع أحد التنبأ بنهايتها ، انتبه أيتها الحكومة فالزيادة تعني اللعب بالنار فاحذر ما أنت ذاهبة إليه حذااااااااااااااااااري الله يلطف وصافي.

في 21 أبريل 2017 الساعة 45 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- حداري

محمد

صافي هدا هو الدور الحزب العدالة والنتمية زيادة الاثمنة وغلاء المعيشة بصراحة مادا تريدون من الملكية .هل تريدون زعزعة استقرار المغرب في العهد الحسن الثاني رحمه الله زادت الدولة ثمن الزيت 20 فرنكا تسبب اندلاع الانتفاضة في الدار البيضاء والريف وطنجة وغيرها لولا تدخل الحسن الثاني وتعهد لا زيادة في المواد الاولية في الحاضر والمستقبل لكان المغرب مثل سوريا واليوم يريدون ثمن الغاز 120 درهما المغاربة سيفجيرونها في بيوتهم من شدة الغضب .عوضا ان نسمع زيادة في الاجور و الرخاء نسمع فقط المشاكل والاخبار تقهر النفوس حداري ثم حداري .خمسة سنوات المتبقية من الحكومة في غهد الغثماني سنرى فقظ البوطا السكر الزيت شغل الشاغل عند الحكومة تحرير المواد الاولية وقتطاعات في الاجور بسبب التقاعد وغيرها هده هو الربيع العربي هدا زفت العربي

في 21 أبريل 2017 الساعة 55 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- نار حمراء

معاد

بوطا ربما هو اخر شيء عند حزب اللحية,

في 22 أبريل 2017 الساعة 48 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

إفطار جماعي لفائدة نزلاء مركز حماية الطفولة بطنجة

طنجة مدينتي تدخل الفرحة على الأسر المعوزة

جمعية العرفان ترسم البسمة على وجوه الأطفال

الحقل الجمعوي المحلي يتعزز بجمعية منتدى المعارف للتنمية

حملة طبية مجانية بمدينة أصيلة

حوالي 100 امرأة يستفدن من دروس محو الأمية، خلال الموسم التربوي الجديد لجمعية هدى الناس

الشعلة بطنجة تنظم الحملة التحسيسية حول مخاطر ظاهرة الرشوة

حملة تحسيسية حول النظافة العامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك بحي السواني

جمعيات الشرافات تتعرض للنهب - بيان صحفي -

طنجة مدينتي تنظم يوم توجيهي بثانوية ابن الخطيب