طنجة24_طنجة مدينة حديثة .. ولكن - أحمد العمراني



طنجة مدينة حديثة .. ولكن

أحمد العمراني
أضيف في 21 أبريل 2018 الساعة 22:42


تحولت طنجة في ظرف عقد من الزمن و أصبحت مدينة تضاهي أجمل المدن المتوسطية في بنيانها و شوارعها و مساحاتها الخضراء .

وهذا بالطبع يرجع الفضل إليه  أولا للوالي محمد حصاد الذي قام بتوسيع الشوارع وتجميل الكورنيش و الممرات و المدينة القديمة ,رغم أن المجال البيئي و المساحات الخضراء لم يكن يهتم بها كثيرا.

ثانيا للوالي محمد اليعقوبي الذي  أعطى أولوية قصوى لنظافة المدينة و تمشيط كامل لكل المساحات المهملة و تحويلها للمساحات الخضراء التي لا نجد لها مثيلا حتى في اسبانيا ,و أصبحت مدينة طنجة بالفعل مدينة صديقة للبيئة, لكن الذي لم يتم الحسم فيه و إعطاؤه الأولوية هو المطرح البلدي الخطير صحيا و بيئيا ومازال المطرح في مكانه بمغوغة محاطا بعشرات الآلاف من الساكنة و بأكثر من عشر مؤسسات تعليمية توجد بمحيطه  داخل مساحة كلمترين .

ثم أن بحيرة واد المالح بملابطا لم يتم تحويلها لمنتزه بيئي و ترفيهي بمواصفات دولية .

,هذا إلى أنه  لم يتم إحصاء المآثر و المعالم التاريخية و المواقع الطبيعية و التاريخية و العمل على تأهيلها  و الحفاظ عليها ,و تم تدمير بعض معالم طنجة ,و أحس خلالها الطنجاويون بأن جزءا من جسمهم أو كبدهم قد تمزق و اندثر وكان الأمر له وقع سيء جدا على نفسية مليون طنجاوي بدون استثناء.

نعم لتصبح مدينة طنجة مدينة بمواصفات عالمية و نطمح لتتحول لمدينة ذكية ,لكن يجب الحفاظ على هويتها و تاريخها من خلال إعادة بناء معالمها التي تهدمت برج البلايا و بوابة المرسى و قصبة غيلان و فيلا هاريس ....

ثم إعادة تركيب النجمة الخماسية قرب ساحة الروداني و التاج بساحة فرنسا لأنهما يعبران على أن المغرب دولة مملكة .
و كذلك ما الجدوى من مدينة بمواصفات حديثة دون مراحيض عمومية محروسة و التي كانت على  عهد طنجة الدولية و إبان العقود الأولى من الاستقلال   .

بالطبع الوالي اليعقوبي له بصمات على مدينة طنجة و بفضل توجيهات الملك و سيشهد له التاريخ بذلك ,لكن لا بد من العناية بهوية و تاريخ طنجة , و إلا سنكون أمام أعشاب و شوارع و عمارات بدون روح و بدون هوية و بدون نكهة و تفتقد للأسطورة و الجاذبية التي تميزت بها هذه المدينة التي تجمع ساكنة وزوار قادمين من كل حدب وصوب من  أكثر من مائة جنسية  و من كل الأقاليم والمدن و المناطق المغربية.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- طنجة العالية

طنجاوي

فعلا عرفت مدينة طنجة تحولا كبيرا في ميدان التعمير وخصوصا في اوراش البناء والطرقات والقناطر والمساحات الخضراء والحدائق واصبحت طنجة من اجمل المدن المدن الافريقية ويمكن ان تعتبر الاولى افريقيا وادا رجعنا الى القناطر التي تم انجازها فقنطرة رياض تطوان التي قرب مسجد السوريين فهي لم تحل اي مشكل من ناحية التخفيف من حركة السير فهي تعتبر نقطة سوداء فكان من الافضل ان يكون لها اربع اتجاهات وليس واحدة فرغم كل هده الانجازات فهنالك هفوات في هده الاوراش فهي لم تحل مشاكل حركة السير فطنجة اليوم اصبحت مدينة سياحية و صناعية بفضل المناطق الصناعية كمنطقة الحرة والمنطقة الصناعية بكزناية ومغوغة وطنجة ميد واصبحت مدينة قبلة للمهاجرين من المغرب الداخل والافارقة والسوريين واصبحت المدينة مختلطة من الاجناس واصبحت القلب الثاني للمغرب بعد الدار البيضاء فهي اعطت نفس جديد بالنسبة الاقتصاد الوطني فيمكن القول ان 90 في المائة من الموظفين والعاملين في هده الوحدات الصناعية كلهم خارج طنجة وهنا يمكن القول ان ابناء طنجة لم يستفيدو من طنجة الكبرى سواء الحاصلين على الشواهد العليا او اليد العاملة فحتى سائقي سيارة الاجرة خارج طنجة والمتسولين خارج طنجة وشماكرية خارج طنجة وقطاع الطرق خارج طنجة وتجار الدين يفرشون في الارض البضائع والخضر خارج طنجة فيمكن ان نقارن طنجة ببروكسيل او باريس من حيث المهاجرين فبصفتي كطنجاوي من 6اجداد افضل طنجة الصغيرة السياحية التي كان ينتعش منها اصحاب البزارات والمحطة الطرقية و محطة القطار في البلايا والمرسى التي كانوا يفرغون منها العمال السلع ومرسى لصيد السمك وسوق الخضر كل هده الاشياء كان يعيش منها اليد العاملة الدين ليس لهم لا شواهد ولا صنعة سوى صحتهم كما انه كان الامن والامان والرخاء فالمغرب ولله الحمد للمغاربة كلهم ولكن العقلية الطنجاوية لها نكهة خاصة فمن قبل كنا نرى اطفالا يعرفون لغة الاسبانية والانكليزي والفرنسية ولم يسبق لهم ان دخلوا للمدرسة بحكم كانوا مرشدين للسياح كما عرفت طنجة قفزة في التسعينات في بناء العمارات بفضل اموال المخدرات اما اليوم وقع تحول جديد من مشاريع اقتصادية واجتماعية بفضل سياسة ملك البلاد واعتقد ان على السلطات المحلية ان تنظر وتغير ساحة 9 ابريل السوق البراني فاولا ارضها ليست مستوية ونافورة في الوسط جد قدرة وشكلها مائل كما انها تجمع عدة اوساخ واللصوص والحشاشة والمشكل الكبير انهم يبتون حولها كما ان السياح يمرون من تلك المنطقة ويصورون ما يوجد في قلب المدينة ففعلا وقع اصلاح كبير ومنجزات هامة ولكن مشكلنا الوحيد هو عدم الاستمرارية في الاصلاح وقبل ان اختم اشكر صاحب الموضوع الدي طرح موضوع مهم وهو طنجة مدينة حديثة ولكن........................... على العقول ان تكون حديثة ودكسة مثل الهواتف التي عندهم

في 23 أبريل 2018 الساعة 36 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- طنجة مدينة الابداع

عبد الحكيم الشايب

طنجة تبتكر لجعل طنجة الكبرى الاكثر ابداعا عالميا...الطاقة الكهروجاذبية الرقمية الذكية عالم يناذيكم.......

في 23 أبريل 2018 الساعة 09 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

قوة التغيير - فيصل العمراني

أذكروا ولاتـــكم بخير.. !! - محمد سدحي

انحســــــار السياســـــــــة - عبد القادر زعري

قوة التغيير 2 - فيصل العمراني

هل تعود طنجة سياحية ؟ - خالد الرابطي

الوزير الخلفي يصب "الخل" في... !! - محمد سدحي

مساجد المشاكل ومشاكل المساجد - يوسف شبعة

أسرى العهد الجديد - حمزة البقالي

"نوض تقرى" وبجانبها أشياء أخرى.. - يوسف شبعة

هل تحتكر الأحزاب السياسية ممارسة السياسة ؟ - عبد القادر زعري