طنجة24_مؤتمر طنجة .. حينما عبرت شعوب شمال إفريقيا عن وحدة المصير



مؤتمر طنجة .. حينما عبرت شعوب شمال إفريقيا عن وحدة المصير

أضيف في 27 أبريل 2018 الساعة 11:08

طنجة 24 - و م ع

تحل اليوم الجمعة الذكرى الستون لاحتضان مدينة طنجة لمؤتمر تاريخي اجتمعت خلاله ثلاثة أحزاب قادت الحركة التحررية المغاربية، تمثل كلا من المغرب وتونس والجزائر، تحدوها قيم الاندماج لخلق اتحاد إقليمي يوحد مصير شعوب شمال القارة الإفريقية.

وقد قرر قادة حزب الاستقلال المغربي والحزب الدستوري الجديد التونسي وجبهة التحرير الوطني الجزائرية، التي كانت تخوض حرب التحرير آنذاك، الاجتماع بقصر مرشان بمدينة البوغاز، التي غدت في شهر أبريل من سنة 1958 عاصمة مغاربية بامتياز، وهو ما يعد دليلا على تعلقها بمطمح إقامة اتحاد مغاربي واسع الفاعلية والإشعاع.

وهكذا أعلن قادة الأحزاب الثلاثة أن الوقت قد حان لتجسيد إرادة الوحدة المغاربية متى توفرت الشروط لذلك، أي بعد جلاء الاستعمار عن كافة الأقطار المغاربية، وعلى الخصوص انسحاب القواعد العسكرية من تونس والمغرب وتحقيق الجزائر لاستقلالها.

ويمثل مؤتمر طنجة، الذي نظم بمبادرة مغربية، أقوى تعبير عن حلم لا زال يراود شعوب المنطقة، التواقة إلى تحقيق الاندماج في إطار تكتل جهوي يمكنها من رفع التحديات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، في ظل العولمة والتكتلات الإقليمية الكبرى التي يشهدها العالم.

كما شكل المؤتمر دعامة أساسية لتعزيز البعد المغاربي الوحدوي، الذي ظل حاضرا بقوة في أدبيات الحركات التحررية في كل من المغرب والجزائر وتونس.

وقد صادق المشاركون في ختام هذا المؤتمر على توصية أكدوا فيها على إرادتهم العمل على تحقيق الاتحاد المغاربي، وعيا منهم بضرورة التعبير عن الإرادة الجماعية لشعوب المغرب الكبير في توحيد مصيرها، واقتناعا بأن الوقت قد حان لتحقيق هذه الإرادة في إطار مؤسسات مشتركة.

وتطلب الأمر الانتظار حوالي ثلاثة عقود حيث أعلن القادة المغاربيون سنة 1988 خلال قمة زرالدة بالجزائر عن رغبتهم في تأسيس اتحاد المغرب العربي الذي رأى النور في 17 فبراير 1989 بمراكش، ليجد نفسه مجمدا بعد خمس سنوات أي سنة 1994.

وتنص وثيقة إنشاء اتحاد المغرب العربي بين كل من المغرب والجزائر وتونس وموريتانيا وليبيا على "فتح الحدود بين الدول الخمسة لمنح حرية التنقل الكاملة للأفراد والسلع، والتنسيق الأمني (…)، وتمتين أواصر الأخوة التي تربط الدول الأعضاء وشعوبها (…)"، وهو أمر بعيد التحقق في ظل تمسك الجزائر بالإبقاء على حدودها الغربية مغلقة، ما يرهن مصير اندماج بلدان شعوب شمال إفريقيا لسنوات أخرى.

واليوم، ما أحوج المنطقة إلى الروح التي كانت وراء إطلاق نداء طنجة من أجل استشراف مستقبل أفضل للمغرب الكبير، والارتقاء ببلدانه إلى مصاف الأمم المتطورة، إذ في سياق اقتصادي وسياسي عالمي صعب، وتشابه التحديات التي تعترض بلدان المنطقة، بات مطلوبا إحياء الاتحاد المغاربي لتجسيد تطلعات شعوب المنطقة وتحقيق اندماج يرقى إلى مستوى الإشعاع التاريخي الذي طالما ميز منطقة المغرب الكبير.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

طنجة.. الكنز الخفي: رحلة اكتشاف لسحر المدينة القديمة

علي باي.. جاسوس مر من المغرب فحفر إسمه في طنجة

عندما كان سحر طنجة يجذب رسامي الاستشراق في القرن 19

"للاشافية"،"للاينو"وأخريات..نساء خلدن أسماءهن في طنجة

ما طنجة إلا دليل على أن الأرض خُلقت للعالمين

لا ذكرى لسقوط غرناطة في العالم الإسلامى ولا حتى في "أنجرة" !!

ليون روش ..داهية قدم خدمات استعمارية لفرنسا من طنجة

سيدي بوعرقية.. الحاج المجاهد الذي تتبرك به طنجة

يوم بكت طنجة وخرجت تطلب الغفران من السلطان

عندما أكل الناس الكلاب في طنجة وسقطوا بالطاعون والكوليرا