طنجة24_قاصرون مغاربة يتربصون بحلم الهجرة بحثا عن حياة أفضل



قاصرون مغاربة يتربصون بحلم الهجرة بحثا عن حياة أفضل

أضيف في 9 ماي 2018 الساعة 10:00

طنجة 24  - الاناضول

لا يكل الطفل المغربي "أيوب" (13 سنة) من مواصلة محاولاته اليومية، للتسلل إلى داخل حافلة أو شاحنة للنقل الدولي، من أجل بلوغ حلمه للوصول إلى أوروبا.

فمنذ أن ترك هذا الطفل منزل عائلته في مدينة سلا قرب العاصمة المغربية الرباط، قبل بضعة شهور، وقدومه إلى مدينة طنجة، أقصى شمالي البلاد، يقوم "أيوب" بالقيام بالتسلل خلسة بشكل يومي إلى داخل شاحنة أو حافلة ليندس بين البضائع المشحونة أو أسفل العربة المتجهة إلى أوروبا.

وبالرغم من أن جميع المحاولات التي قام بها "أيوب" حتى اليوم باءت بالفشل، بعد ضبطه مرارا من طرف شرطة الحدود المغربية، إلا أنه يبدي إصرارا كبيرا على مواصلة محاولاته حتى تحقيق حلمه التي غادر من أجله بيت الأسرة.

ويعزو هذا الطفل إصراره على الوصول إلى أوروبا بطريقة غير شرعية، إلى الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي لم تسعف أسرته على توفير حاجيات متابعته للدراسة التي غادرها منذ حوالي سنتين، حسب ما يحكيه لمراسل "الأناضول".

ويمني القاصر المغربي نفسه بتحسين أحواله المادية ومساعدة أسرته بعد أن ينجح في الوصول إلى إسبانيا، حيث يوجد حاليا العديد من أقرانه الذين حالفهم الحظ في تجاوز الحدود.

"أيوب"، شانه شان مئات من القاصرين ينتشرون في محيط ميناء طنجة، في مسعى لاقتناص فرصة لمغافلة شرطة الحدود والتسلل إلى باخرة أو الاندساس داخل شاحنة متوجهة إلى الضفة الشمالية لمضيق جبل طارق.

وتتكرر نفس الصورة على مستوى محيط مركز حدودي يفصل مدينة الفنيدق (شمال)، عن سبتة الخاضعة لإسبانيا (يطالب المغرب بالسيادة عليها)، حيث يبدو لافتا  مشهد عشرات الأطفال المتربصين بالشاحنات والحافلات التي تستعد للعبور نحو إسبانيا.

وتعلن السلطات الإسبانية، من حين لآخر، عن توقيف مجموعات من القاصرين تم ضبطهم مختبئين داخل عربات النقل الدولي القادمة من المغرب.

وتقوم السلطات الإسبانية، بإحالة هؤلاء القاصرين على مراكز الإيواء الحكومية أو التي تشرف عليها المنظمات الأهلية الناشطة في حماية الطفولة.

وتوضح إحصائيات صادرة عن السلطات الإسبانية، أن عدد القاصرين المغاربة الذين نجحوا في التسلل إلى مدينة سبتة وحدها انطلاقا من المغرب، قد بلغ منذ مطلع سنة 2017، حتى متم سبتمبر / أيلول الماضي، 204.

في حين يناهز عددهم 5380 يوجدون في مراكز  الإيواء الخاصة بالقاصرين في مختلف المدن الإسبانية.

الناشط الجمعوي المغربي، اسماعيل الزناسي العشيري، رئيس جمعية "طفلي" (غير حكومية)، يشير إلى أن ظاهرة هجرة القاصرين المغاربة، تعود في الأصل إلى تسعينات القرن الماضي.

وأضاف العشيري الذي تعنى مؤسسته بحماية الطفولة،  في حديث للأناضول " تلك الفترة عرفت توافد أعداد كبيرة من الأطفال المغاربة على بلدان أوروبية تتميز بقوانين توفر حماية قانونية خاصة بالقاصرين.

وحسب الناشط المغربي، فإن الظاهرة التي عادت بقوة خلال السنوات الأخيرة، ناجمة عن أسباب عديدة، مثل الفقر وضعف الحماية القانونية والاجتماعية، بالإضافة إلى الإقصاء الاجتماعي وهشاشة المؤسسة العائلية، والاعتقاد السائد في المجتمع والمنقول للقاصرين بأن الجنة والخلاص في أوروبا.

ويلفت الناشط المغربي، إلى أن الكثير من هؤلاء القاصرين الذين ينجحون في الوصول إلى الأراضي الإسبانية ويقضون سنوات في مراكز الإيواء، يتم ترحيلهم إلى بلادهم عند بلوغهم سن الرشد، بسبب اقترافهم تجاوزات قانونية غالبا"

ويحذر من جملة من المخاطر التي تحف رحلة هؤلاء القاصرين بالقول "كثير من هؤلاء الأطفال يقعون ضحايا لإدمان المخدرات، كما يتعرض عدد منهم إلى الاستغلال الجنسي، وقد يتم استدراجهم من قبل شبكات الاتجار بالبشر والأعضاء و التي غالباً ما تستغل الأوضاع الهشة التي يعيش فيها هؤلاء القاصرين".

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

إفطار جماعي لفائدة نزلاء مركز حماية الطفولة بطنجة

طنجة مدينتي تدخل الفرحة على الأسر المعوزة

جمعية العرفان ترسم البسمة على وجوه الأطفال

الحقل الجمعوي المحلي يتعزز بجمعية منتدى المعارف للتنمية

حملة طبية مجانية بمدينة أصيلة

حوالي 100 امرأة يستفدن من دروس محو الأمية، خلال الموسم التربوي الجديد لجمعية هدى الناس

الشعلة بطنجة تنظم الحملة التحسيسية حول مخاطر ظاهرة الرشوة

حملة تحسيسية حول النظافة العامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك بحي السواني

جمعيات الشرافات تتعرض للنهب - بيان صحفي -

طنجة مدينتي تنظم يوم توجيهي بثانوية ابن الخطيب