طنجة24_قصص صحابة وتابعين خطوا على أرض طنجة وعبروا نحو الأندلس



قصص صحابة وتابعين خطوا على أرض طنجة وعبروا نحو الأندلس

أضيف في 17 ماي 2018 الساعة 11:52

طنجة 24 – محمد سعيد أرباط

يعتبر المغرب من البلدان التي تأخر الفاتحون المسلمون في الدخول إليها وفتحها بسبب بعد المسافة أولا، ثم الفتن التي شهدها المسلمون في المشرق وعلى رأسها فتنة علي ومعاوية رضي الله عنهما ثانيا، وثالثا تلك المقاومة الشرسة التي واجه بها بربر المغرب الفتوحات الاسلامية وهي المقاومة التي لم يشهد الفاتحون المسلمون مثيلا لها في أي موضع أخر.

  هذه الاسباب كلها اجتمعت لتأخر فتح المغرب حوالي 70 سنة من هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، فكان هذا التأخر بدوره سببا في حرمان بلاد المغرب من دخول عدد من صحابة رسول الله إليها بخلاف ما حدث في نظرائها من البلدان في آسيا ومصر في افريقيا.

  وتعد حملات عقبة بن نافع هي الكبرى من نوعها في مجال الفتح الاسلامي لبلاد المغرب، ومعه تمكن المسلمون من الوصول إلى أقصى نقطة في بلاد المغرب وهي طنجة التي فتحها عقبة في حملته الثانية الكبرى ما بين 62 و 64 هجرية.

  غير أن الفتح الاسلامي لم يثبت أقدامه في المغرب الأقصى إلا بعد مقتل عقبة ومجيء حسان بن النعمان الذي أرسى أسس الفتح الاسلامي في المغرب، ثم من بعده موسى بن نصير الذي أصبح في عهده المغرب بلدا إسلاميا وأبنائه من بين اقوى الجنود في الجيش الاسلامي الذي فتح الأندلس في 92 للهجرة بقيادة طارق بن زياد.

  وعند دخول الفاتحين المسلمين لطنجة وفتح الأندلس من بعد ذلك، صارت طنجة مركزا مهما في الخريطة الاسلامية جهة المغرب، فكانت مقصدا ومعبرا نحو الأندلس لأعداد كبير من العرب المسلمين القادمين من أرض الخلافة.

  من بين هؤلاء القادمين تسلط صحيفة "طنجة 24" الضوء في سلسلة خاصة على أسماء وسير الصحابة والتابعين وتابعي التابعين الذي دخلوا طنجة أو اتخذوها معبرا نحو الضفة الاندلسية مع ندرة هؤلاء نظرا للفارق الزمني بين عهد النبوة والفتح الاسلامي للمغرب كما سبق الذكر.

  وهذه السلسلة التي سيعلد نشرها عبر حلقات متفرقة خلال هذا الشهر المبارك هي من اسهامات المؤرخ الطنجاوي الدكتور رشيد العفاقي الذي سبق له أن تطرق إلى هذا الجانب في بعض بحوثه التاريخية، فارتأت "طنجة 24" أن تنشرها خلال شهر رمضان لما لها من فائدة للقراء الأوفياء.

  وتجدر الاشارة إلى أن موضوع الصحابة والتابعين وتابعي التابعين الذين دخلوا المغرب، أو عبروه نحو الاندلس يعد من المواضيع المهمة التي لم يتطرق لها الباحثون والمهتمون بالتاريخ الاسلامي بشكل كاف، وبالتالي فهنا تكمن أهمية هذه السلسلة التي تغطي جانبا من الخصاص في هذا الموضوع.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- طلب تنوير عقولنا

محمد

قبل أن تتطرق لسيرة الصحابة يجب أن تأتينا ببحث في شأن الصحابة الذين تأمرو على الرسول في العقبة لقتله وقال فيهم ربنا الكريم ( وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا  ) وعلماء الجرح والتعديل قالو يشترط ممن يؤخد عنه الحديث أو الدين أو يقتدى به الشرط الأول أن يكون مسلماً,وهادو مجموعة من الصحابة تأمرو على الرسول وكتب التاريخ لم تذكر أسماءهم ونرجو من سياتكم بحثاً خالياً من العاطفة والتقديس , من يعمل سوءاً يجزى به أما كلام الصحابي الفلاني قتل الصحابي الفلاني رضي الله عنهما فهذا ليس بمنطق نرجوا من سيادتكم ومن السادة العلماء أن تبينو لنا الحقيقة ونحن من طلاب الحقيقة ونحن عندما نرجع لكتب التفسير لم نجد أسماءهم رغم أنهم إرتكبو أمبر جريمة في التاريخ وهي التأمر علي الرسول وهل المؤرخون لم يعرفو أسماءهم أم دلسو على الأمة , أفيدونا ولكم جزيل الشكر منا ومن الأمة الإسلامية ..

في 17 ماي 2018 الساعة 15 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

عمر بن جلون يتحدث عن تجربته الجمعوية ومسيرته المهنية

ممتهنو النقل السري يشكلون ظاهرة جديدة بطنجة

أكثر الخدمات العمومية رداءة بطنجة.. شارك برأيك

11 قتيلا و907 جريحا في حوادث السير المسجلة بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي

كتب بالأطنان لكتابة الدولة لدى وزارة التربية الوطنية في مطرح للنفايات

منتدى الأطر بطنجة ينظم ندوة حول موضوع "قراءة في تقرير الحالة الدينية في المغرب"

"الهاكا"تصادق على تعديل دفتر تحملات الخدمة التلفزية "ميدي 1 سات

رخص السياقة المحررة على الحامل الإلكتروني والمسلمة قبل فاتح أكتوبر 2010 صالحة ومطابقة للقانون

20 قتيلا و1044 جريحا في حوادث السير المسجلة بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي

جائزة التميز في التحقيق الصحفي بالمغرب