طنجة24_مسجد ''السوريين'' يواصل تألقه خلال ليالي رمضان في طنجة



مسجد "السوريين" يواصل تألقه خلال ليالي رمضان في طنجة

أضيف في 25 ماي 2018 الساعة 14:47

طنجة 24

يحرص المئات من سكان مدينة طنجة، بشكل يومي خلال ليالي شهر رمضان على أداء صلاة التراويح في (جامع السوريين) وهو واحد من أقدم مساجد "عروس الشمال".

وتتقاطر يوميا، قبيل أذان صلاة العشاء، أعداد غفيرة من السكان، لأداء صلاة التراويح بهذا المسجد المعروف بـجامع السوريين الواقع بوسط المدينة، وتحديدا في حي يحمل نفس الاسم، يعتقد أنه استمد تسميته من وجوده، إلى جانب وجود عدد من العائلات المنحدرة من جنسية سورية، تقطن فيه.

ولعل استقرار الأجواء الذي يخيم على أيام رمضان، بمدينة طنجة، تعتبر واحدة من العوامل التي تشجع السكان على ارتياد مسجد "السوريين"، للصلاة في فضاءات باحته الخارجية والحدائق المحيطة به، في الهواء الطلق.

ويقول "زيد البلغيثي"، القاطن في حي بعيد عن هذا المسجد بأنه يأتي يوميا  لأداء التراويح رغم بعد المسافة، نظرا لوجود باحة خارجية توفر للمصلين ظروفا مريحة في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

ويعرف محيط مسجد "السوريين"، مساء كل يوم من أيام رمضان اكتظاظًا لافتًا في أعداد السيارات الخاصة المركونة، في انتظار عودة أصحابها المصطفين خلال تلك الأثناء في انتظام في باحة المسجد والحدائق المجاورة له، لأداء صلاة التراويح

وحسب هذا البلغيثي ، فإن ما يشجعه أيضا على اختيار هذا المسجد دون غيره من مساجد المدينة، هو القراءة العذبة التي تؤثث صلاة التراويح، من أداء مقرئين مغاربة ذاع صيتهم داخليا وخارجيا.

ومسجد "السوريين"، كما يوضح الباحث في مجال تاريخ المغرب والأندلس، رشيد العفاقي، هو صرح ديني، تولت بناءه عائلة "ططري الحلبي"، وهي عائلة سورية تقطن المدينة منذ ما يزيد على 55 عاما، كهدية "رمزية" للمملكة المغربية.

وأوضح العفاقي، " جاء تشييد المسجد بمباركة من الملك الراحل الحسن الثاني، بعد مشاركة بطولية للقوات المغربية على جبهة الجولان السورية في عام 1967، وتمتينا لأواصر الأخوة بين الشعبين المغربي والسوري".

ويشير المتحدث، إلى أن المسجد بني على الطراز المعماري الحلبي الشامي، وكان المهندس الذي وضع تصميمه هنغاريا يقيم بطنجة منذ أن كانت تحت سيادة الإدارة الدولية.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

"سيرفانتيس" معلمة تمرح فيها القطط والفئران .. و الأشباح

مغارة هرقل.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب

سجن القصبة بطنجة .. بناية ابتلعت في غياهيبها شخصيات وتاريخ

غموض يلف مصير سينما "ألكازار" بطنجة في ذكراها المائوية

المسرح الإنجليزي بطنجة ..أقدم معلمة فتحت أبوابها لعشاق أب الفنون

منارة "كاب سبارطيل" بطنجة.. 150 عاما من الصمود

إحدى عشر سنة على رحيل كاتب استثنائي.. خبز شكري لا زال حافيا

سور المعكازين، من الاناقة ونسيم الورد إلى البذاءة ورائحة البول

إيون بيرديكاريس .. عشق طنجة وعاش بها كابوسا مرعبا

والتر هاريس .. الصديق البريطاني للشعب المغربي الذي أحب طنجة