طنجة24_''نصرة القدس'' تجمع فعاليات وزان في مهرجان خطابي حاشد



"نصرة القدس" تجمع فعاليات وزان في مهرجان خطابي حاشد

أضيف في 3 يونيو 2018 الساعة 13:35

طنجة 24 - متابعة

شارك مئات المغاربة، في وقت متأخر من ليلة السبت، في مهرجان بمدينة وزان "لنصرة القدس"؛ رافعين شعارات مؤيدة لمسيرات العودة الفلسطينية، وأخرى لحق الفلسطينيين التاريخي في مدينة القدس عاصمة لدولتهم.

وحمل المهرجان المنظم من طرف حركة "التوحيد والإصلاح" الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية، وهيئات غير حكومية، شعار"من أجل القدس عاصمة أبدية لفلسطين ودعما لمسيرات العودة الكبرى".

وردد المشاركون هتافات منها: "تحية وإشادة بمسيرة العودة"، و"غزة غزة رمز العزة"، و"كلنا فدا فدا لغزة الصامدة"، و"القدس أمانة والتطبيع خيانة".وندووا بأعمال العنف التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية، الأسابيع الأخيرة، ضد تجمعات الفلسطينيين السلمية، ودعوا الدول العربية والإسلامية إلى الضغط لـ"إبراز جرائم الجيش الصهيوني".

وفي كلمة له خلال المهرجان ، قال رشيد الفلولي منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة، إن "المهرجان تعبير عن دعم المغاربة لإخوانهم الفلسطينيين ضد محاولات تصفية القضية ابتداء من وعد دونالد ترامب وما تبعه من إجراءات".

وأضاف الفلولي أن "هذا المهرجان ، عبارة عن صرخة واستنكار وإدانة للصمت العربي ضد المجازر المرتكبة في حق المشاركين في مسيرات العودة".

 واعتبر أن "القضية الفلسطينية مركزية بالنسبة للمغاربة إلى أن يتوقف الاحتلال والاعتداء على الشعب الفلسطيني وتسترجع الأراضي المغتصبة". لافتا إلى أن "الدعم المغربي سيتواصل رغم تواطؤ دول عربية في تمرير صفقة القرن".

ويطلق مصطلح "صفقة القرن" على خطة تعمل الإدارة الأمريكية على صياغتها لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ويتردد أنها تشمل الضغط على الفلسطينيين لتقديم تنازلات في قضايا أساسية، على رأسها القدس.

بدوره، قال أحمد ويحمان، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، إن "القدس بالنسبة للمغاربة وجميع المسلمين قضية مركزية باعتبارها تضم مسرى النبي وممتلكات الأوقاف للمغاربة".

وأضاف أن "حارة المغاربة بالقدس ما تزال مطروحة على أساس أنها أرض مغتصبة، وحقنا في أوقافنا لا يتقادم ولا يسقط بعامل الوقت".

وبدأت مسيرات العودة، في 30 مارس الماضي، حيث يتجمهر آلاف الفلسطينيين، في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948، وللضغط على إسرائيل لكسر الحصار.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك الفعاليات السلمية بالقوة، ما أسفر حتى الآن عن استشهاد 118 فلسطينياً، وإصابة أكثر من 13 ألف فلسطيني، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

افتتاح المقر الجديد للجماعة الحضرية لتطوان

إيقاف مواطن بلجيكي بباب سبتة وبحوزته نصف طن من القنب الهندي

الآف المغاربة يدعون لحمل 'الأعلام الوطنية' في مبارة سبتة المحتلة وبرشلونة

تنصيب سبعة رجال سلطة جدد بالمضيق والفنيدق

تنصيب مجموعة من رجال السلطة بتطوان

الشبيبة الاشتراكية تنظم مسيرة لتحرير سبتة ومليلية

وزير العدل يترأس حفل تنصيب الوكيل العام للملك الجديد بمحكمة الاستئناف بتطوان

لقاء أدبي بشفشاون

إنقاذ 19 شخصا على متن "باتيرا" قبالة سواحل ألميرية

كاميرات حرارية بسبتة المحتلة لمراقبة المتسللين سباحة