طنجة24_''مجلس بوستة'' يقدم خطته لتطوير قطاع السياحة بجهة طنجة




"مجلس بوستة" يقدم خطته لتطوير قطاع السياحة بجهة طنجة

أضيف في 6 يونيو 2018 الساعة 13:54

طنجة 24 - متابعة

يعتزم المجلي الجهوي للسياحة بطنجة تطوان الحسيمة، اعتماد سلسلة من الاجراءات والخطوات الرامية لتشجيع وتطوير القطاع السياحي على مستوى المنطقة، حسب ما تضمنته ورقة لمخطط عمل المجلس برسم سنة 2018.

وكشف المجلس الجهوي للسياحة الذي يترأسه مصطفى بوستة، أنه سيقوم بدعم من مجلس الجهة، بإحداث نقط سياحية بمدن طنجة والمضيق والفنيدق والحسيمة وأصيلة وشفشاون، لتوجيه وإرشاد السياح.

كما سيعمل المجلس على تنظيم عدد من الرحلات لفائدة الصحافيين المتخصصين بالأسواق الواعدة للترويج للوجهة السياحية لشمال المغرب، التي تتوفر على حوالي 289 وحدة فندقية، تضم مجتمعا أزيد من 22 الف و 550 سرير، تستحوذ مدينة طنجة على 50 في المائة من بينها.

كما يروم برنامج العمل خلق مدارات سياحية إقليمية وبلورة أدوات جهوية للدعاية السياحية ودعم تنظيم الأحداث الكبرى ذات القيمة المضافة العالية بالنسبة للقطاع، وتعزيز العرض السياحي لمنطقة الحسيمة من خلال تطوير نشاط الاصطياف وجذب السياح، وتنظيم بورصة إقليمية للسياحة والمشاركة في الأنشطة المنظمة بالجهة.

وبالتعاون مع ولاية طنجة - تطوان – الحسيمة في إطار اللجنة المحلية للسياحة بطنجة، سيعمل المجلس الجهوي للسياحة خلال هذا العام على الانتهاء من وضع الدلائل السياحية وإحداث بوابة للحجوزات، وإيجاد حل للمرافق الصحية الخاصة بالسياح عبر تبني مقاربة مستوحاة من الاقتصاد التعاوني.

كما يطمح المجلس إلى إحداث "دليل تسوق الصناعة التقليدية" ولجنة إقليمية للصناعة السينمائية وتطبيق هاتفي لأهم الاماكن السياحية مع تحديد مواقعها الجغرافية، ووضع مدارات سياحية موضوعاتية بمدينة طنجة، وتنظيم تظاهرات سياحية والانفتاح على المتاحف وأماكن التنشيط الثقافي.

وفي إطار الشراكة مع المكتب الوطني المغربي للسياحة، يسعى المجلس الجهوي إلى القيام بحملة سياحية داخلية، ومواصلة تحيين موقعه الالكترونية، وتنشيط الشبكات الاجتماعية وتطوير برنامج مجالي لمدينة الحسيمة، ووضع خريطة إقليمية، وخرائط ومطويات خاصة بالمدن، والمشاركة في المعارض والتظاهرات الرياضية.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- طثرة الحمقة والسعيان في هده الايام

سمير

طنجة الكبرى تعرف هده الايام كثرة المتشردين والحمقى والسعيان تجدونهم في كل المكان لان اهل المدينة يصدقون بالدرهم ولدالك اصبح المسكعين والمتشرين والسعيان يقصدون مدينة طنجة الكبرى .اما مدينة تطوان وشاون لا يوجد فيهما لا السعيان ولا المتشرين ولا الافارقة لان اهلها بخلاء وضعفاء.

في 06 يونيو 2018 الساعة 27 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

"ميدي1" تعزز مكانتها كأفضل إذاعة إخبارية عامة بالمغرب

نقاش أكاديمي بطنجة حول الوقاية من الظواهر الإجرامية

نقابة الصحافة تحتفي بإذاعي طنجة عبد اللطيف بن يحيى

تمثيلية قوية لطنجة في التحضير لمؤتمر مغاربي بالرباط

الشعبي يدعو الاعلام الاسباني إلى الموضوعية مع المغرب

جريدة إسبانية تنبش في أسرار فيلا "بيرديكارس" بطنجة

رباح: "طنجة المتوسط" عزز حضور المغرب بالبحر المتوسط

الوالي والعمدة يدعوان لتغيير العقليات لإنجاح "طنجة الكبرى"

حضور أميري في افتتاح لقاء حول حقوق الطفل بطنجة

الأميرة للا مريم تحتفي بالطفولة والشباب في لقاء بطنجة