طنجة24_جولة في أصيلة.. مشاهد من مدينة تنبض تاريخا وجمالا ورومانسية




جولة في أصيلة.. مشاهد من مدينة تنبض تاريخا وجمالا ورومانسية

أضيف في 1 يوليوز 2018 الساعة 18:59

طنجة 24

سواء كان تنقلك بواسطة سيارة خاصة أو أية وسلة نقل عمومية، فإنك ستجد نفسك مضطرا لاستئناف جولتك مترجلا بين شوارع وأحياء مدينة أصيلة.. ليس فقط لأن أغلب شوارع هذه المدينة الصغيرة الهادئة مغلقة في وجه حركة السيارات. وإنما يبقى رونقها وجمالها أكثر ما يغري الزوار والسكان على حد سواء للمشي بين أحيائها وحدائقها الغناء.

 

قبل وصولك إلى ساحة محمد الخامس، المعروفة أكثر عند "الزيلاشيين" بـ "البارادا" (كلمة إسبانية الأصل تعني المحطة)، سيقابلك مجموعة من الشباب يعرضون كوسطاء خدمات كراء منزل أو شقة، خاصة خلال نهاية الأسبوع التي تعرف خلالها أصيلة انتعاشا نسبيا في الحركة الاقتصادية، بفضل الإقبال الذي تشهده المدينة من طرف السياح المغاربة الوافدين من المدن المجاورة، أو الأجانب الذين يمرون على أصيلة خلال جولتهم في المغرب.

وهذه الساحة تعتبر من بين أشهر فضاءات مدينة أصيلة، ففي محيطها يؤثث أرباب المقاهي أعدادا من الكراسي لاستقبال زبنائهم، الذين يفضلون الجلوس في الخارج من أجل استنشاق هواء المدينة وللعب الورق والنرد ايضا، بينما يفضل آخرون، خاصة زوار المدينة، التقاط صور تذكارية أمام النصب الذي يتوسط الساحة.

 

من بين الشوارع والأزقة المحيطة بهذه الساحة، هناك شارع مخصص للراجلين يحمل نفس الإسم، شارع محمد الخامس، الذي يخترق حديقتين كبيرتين، تجعلان الجائل فيهما يغوص وسط تحفة طبيعية ساهمت بصمة الإنسان الزيلاشي، في إضفاء جمالية ورونق لا يكاد المتجول يكتفي باستنشاق عبيرها، حتى يهب عليه عبق تاريخ هذه المدينة لدى وصوله إلى ساحة القصبة، حيث تنتصب أمامه بوابة المدينة العتيقة، التي تبدو كأنها بوابة حصن عسكري كبير يستعد لصد هجوم كاسح.

 يقول المتخصصون في التاريخ والمعمار إن هذه البوابة، قد تم بناؤها على طراز برتغالي، مثلها مثل باقي مكونات هذه المدينة، التي لا تختلف كثيرا عن مكونات أي مدينة برتغالية عتيقة. فبعد المرور على مركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية المقابل للمسجد الأعظم للمدينة، سيجد الزائر نفسه أمام بناية أثرية عملاقة، يسميها "الزيلاشيون" برج القمرة، بينما تشتهر في أوساط السياح الأجانب ببرج "دون سيباستيان"، نسبة إلى الملك البرتغالي، الذي احتل أصيلة خلال القرن الخامس عشر الميلادي، فكانت المحطة الأولى لقبره الذي كان المغرب مكانا له.

 

رونق هذا البرج وعراقة تصميمه، سيدفعانك حتما لاستكشاف ما يرتبط به من بنايات وأسوار مرتبطة به على يسار وقوفك وسط ساحة عبد الله كنون، في مواجهة "باب البحر". فإذا كنت من عشاق الريشة والألوان، فإنك ستجد غايتك على جدران مدرسة "ابن خلدون" و"محمد علي مرزوق"، وجدران المنازل العتيقة، حيث جرت العادة على فتح هذا الفضاء العتيق أمام فنانين تشكيليين ليطلقوا العنان لريشاتهم وألوانهم، دون أن تستثني حتى تلك الدروب الصغيرة التي جعلت منها قلبا نابضا بفسيفساء من ألوان متنوعة ومتناغمة تخطف الأبصار وتسر الناظرين، وتأبى هي أيضا إلا أن تخلق جنة غناء يفوح داخلها عبق التاريخ الذي سطر صفحات هذه المدينة.

 

مسك ختام الجولة في مدينة أصيلة، هو برج "القريقية"، الذي ينتصب كآخر نقطة من السور البرتغالي، في أعلى نقطة في مدينة أصيلة، على شكل لسان بارز وسط مياه المحيط الأطلسي، واستمد تسميته هذه "القريقية" لشبهه بمزلاج الباب، حيث يعتبر اسم "القريقية" مرادفا للمزلاج في اللهجة الشمالية المغربية القديمة.

فوق هذا البرج، الذي لعب دورا حيويا في المراقبة وفي عمليات التوسع الاستعماري في سواحل الشمال الإفريقي، تبدو الشمس وهي تدنو نحو الغروب مرسلة أشعة شاحبة سرعان ما تنكسر بين أمواج المحيط الأطلسي، في منظر طبيعي بديع، يثير أعداد كبيرة من سكان وزوار هذه المدينة، الذين يتسابقون كل مساء للظفر بمساحة وقوف أو جلوس تمكنهم من متابعة هذا المنظر البديع، الذي يؤثث كل مساء جمال هذه المدينة التي ينبض كل شبر فيها بنبض التاريخ والجمال والرومانسية.

 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

العرائش .. مدينة عريقة تجمع بين غنى التاريخ وجمالية الجغرافيا

جولة في الجبهة .. حيث تتناول السردين وتستمع لنغمات الامواج

مؤهلات قرية "امتار" تجعلها وجهة اصطياف مثالية في جهة طنجة

"با ادريس".. مطعم انيق وحكايات مع مشاهير العالم في أصيلة