طنجة24_مرحبا في وطني وكأنني أنا الغريبة! - فاطمة الزهراء الحراق



مرحبا في وطني وكأنني أنا الغريبة!

فاطمة الزهراء الحراق
أضيف في 17 يوليوز 2018 الساعة 14:23

مرحبا في وطني وكأنني أنا الغريبة!

مرحبا في وطني وكأنني مجرد ضيفة فقط!

مرحبا في وطني الذي هو مسقط رأسي طفولتي شبابي بيتي عائلتي وكل ذكرياتي!

لا تقولوا مرحبا،،، فقط أحسنوا اللقاء والمعاملة!!!! فأنا ذاهبة الى بيتي، إلى وطني.

 أعلنت مؤسسة محمد الخامس للتضامن أن عملية إستقبال المغاربة المقيمين بالخارج ("مرحبا 2018")، إنطلقت وستتواصل إلى غاية منتصف شهر شتنبر ككل سنة.

 جميل كل هذه العناية بالجالية.

لكن هل تعلم الحكومة المغربية أو هذه المؤسسة مدى معانات الجالية في بلد الإقامة حتى تسهل عليهم عملية العبور كما يجب وفي أحسن الظروف؟

هل تعلم أن بعض الأسر من الجالية المغربية تعاني الويلات ومع ذلك تذخر بعض المال لكي تستطيع

أن تزور بلدها وذويها ولو مرة كل سنة؟

معظم الناس قد قاطعت العبور من الجزيرة الخضراء الى طنجة وتوجهت إلى ميناء سبتة بسبب إرتفاع تكاليف التذاكر وعدم توفير ولو باخرة واحدة من طرف الحكومة مراعات لظروف بعد أفراد الجالية....

كيف تطلبون من هذه الجالية أن تفكر في مصلحة الوطن الأم إذا كان هذا الوطن لا يفكر في مصلحتها!.

 صحيح أن هناك إهتمام كبير من الملك بأفراد الجالية وجميل أن يعطي تعليماته بحسن الاستقبال والمعاملة لهم، وهذا إن دل إنما يدل على الحب والاحترام المتبادل بين الملك وشعبه.

 لكن هل حقا تطبق هاته التعليمات السامية!!!!

هل حقا نجد حسن المعاملة وحسن الإستقبال في نقط العبور؟؟؟؟

 خلال تجريتي والتي ليست بالهينة والتي تتراوح مافوق العشرين سنة وأنا أتنقل بين إسبانيا والمغرب. لم أرى هذا قط،،،،،

أحس وكأننا مثل البقرة الحلوب، ”جيب الاورو و اسكت“

كل همهم هي العملة التي تدخل الى البلد...

هذا جيد أنا شخصيا أحب الخير لبلدي وأحب أن تنتعش البلد, لكن عليهم مراعات غربتنا وتحسين إقامتنا وتسهيل أمورنا قبل عودتنا الى الغربة الحارقة.

 قبل السفر بأيام يهجرني النوم وكل تفكيري بين آلاف الكيلومترات ومخاطر الطريق وبين الجمارك المغربية، هذا أولا.

ثانيا عندما أصعد إلى الباخرة وإلى حين خروجي من ميناء طنجة المدينة أو ميناء طنجة المتوسط والوجع في بطني والخوف وكأنني مجرمة والله على ما أقول شهيد.

عندما يستقبلني الجمركي بوجهه الذي تخاف منه كل إمراة في الأشهر الأولى من حملها دون تحية “سلام”ولا إهتمام وبصوته المزعج غير مبالي بمعاناتنا طالبا مني جواز السفر كأنه ولي نعمتي، دائما ما يراودني نفس السؤال: هل فعلا يختارون عمدا متعمدا هذه الوجوه المخيفة لكي تستقبلنا؟

لماذا عند عودتنا وعند وصولنا إلى المعبر الإسباني وأقولها بكل صدق أجد الجمركي بوجهه البشوش و بابتسامته “يصبح أويمسي" علي وعلى أبنائي ويسألني:كيف كانت العطلة هل كانت مريحة؟ ويبعث الطمأنينة في نفسي.

لماذا لا ألقى هذه المعاملة في بلدي الذي أحبه و أعشقه بجنون؟

لماذا يجعلون أبنائي يكرهون بلدي مما يروه من سوء المعاملة والغلاظة في الحديث والأوامر بإنزال كل محتويات السيارة قصد المراقبة؟

من حقهم مراقبة حمولة السيارة وهذا أتفهمه جيدا، لكن ليست بهذه الطريقة الهمجية المستفزة!

هذا وعلي أن أشير أيضا عندما يأخد مني الجمركي أوراق السيارة ويسألني “اش عندك الالة في السيارة” “افتح نشوف”

يذهب بعيدا ويبدأ في مشيته يتمختر و يتمايل ونحن تحت أشعة الشمس والعياء والإرهاق وشعور الحكٌرة والسخط وبين سب أبنائي لهم وتوعدهم لي بعدم مرافقتي ثانيا بسبب هذه المعاملة....

إلى ريثما أتسلم أوراق السيارة وأخرج من الميناء والوجع في بطني وكأنني على وشك الولادة.

 

لكم الله يا من تكرهون أبنائي في بلدي وتضيعون شقا عمري وأنا أغرس فيهم حب الوطن و الهوية.

لكم الله يامن تجعلوننا نحس كل مرة نزور فيها بلدنا بهذا الاحساس المر وكل مرة نقول فيها أننا لن نبرح أرض الوطن ثانية.

لكنه حب الوطن و الحنين فبعد عام نجدد الحكاية ونحس كأنها البداية، بداية حكاية عملية “مرحبا”

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- انهم ليسوا من فئة البشر

مسافر زاده الخيال

الحق وكل الحق فيما قلت سيدتي . انا نفسي اعيش في اروبا , وحينما اقصد المغرب فأول ما يطلعني وفي الديوانة بالطبع تلك الوجوه الحالكة
المتجهمة التي يتطاير منها الشر , وجوه الشرطة ورجال الجمارك , وما نلقاه منهم من معاملة فظة حيوانية . اجزم بل اقسم ان هؤلاء لا ينتمون الى فئة البشر .

في 19 يوليوز 2018 الساعة 05 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الى الكاتبة المحترمة

غريب الدار

لقد من الله عليك ان غادرت هذه الارض . وهذه نعمة من نعم الله عليك . ما تشاهدينه مرة كل عام وخلال عطلتك , فاننا نشاهده ونعيشه يوميا مع هؤلاء المغول . اكثري من الحمد والشكر لله تعالى على هذه النعمة .

في 22 يوليوز 2018 الساعة 32 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- لا تعليق

عمر

وطنك سيدتي هي اسبانيا حيث وجدت مأكلك ومشربك وكسوتك وسكنك وعملك وتطبيبك وحقوقك وكرامتك و... و...اما المعرب فلم تجدي فيه الا الجحود , لذلك تغربت .الوطن الذي لا يطعمك ولا تجد فيه ما يشعرك بادميتك فبولي عليه .

في 25 يوليوز 2018 الساعة 28 : 05

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- يجب توعية شرطة المطارات في المغرب بما يلي

عبد اللطيف لهلالي

يجب على الشرطي الذي يستقبل السياح المغاربة الآتين إلى المغرب بجوازات سفر غير مغربيةأن لا يسأل عن رقم "البطاقة" فالشرطي يجب أن يفهم أن كل مغربي له الحق في إمتلاك جنسية أخرى و إن إختار ألا يجدد "البطاقة" فهذا من إختياره، ويجب إحترام هذا الإختيار بموجب القوانين الدولية. يجب على السلطات المخصصة في تدريب الشرطة في المغرب أن تقوم بتوعية لكي لا يُساءلون الناس عن أرقامهم السابقة وكأنهم راجعون إلى السجنز فلاحظت أن مغاربة كانوا في صف السياح، حاملون جوازات سفر غير مغربية، والخوف في وجوههم عما إذا كانوا سوف يرفض دخولهم إلى المغرب إذا هم لم يتذكروا أرقامهم السابقة لبطاقات لا يملكونها...غريب أمر الذل و الحكرة، فلا يمكن التخلص منها بسهولة رغممرور العقود ! ! !

في 26 يوليوز 2018 الساعة 15 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- الشرطة والجمارك

عمر

هؤلاء الشرطة ورجال الجمارك وجب اعادة تدويرهم . وعملية التدوير ستلفظهم جميعا لانهم ليسوا من الطينة الصالحةالملائمة للوظيفة .

في 27 يوليوز 2018 الساعة 46 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

قوة التغيير - فيصل العمراني

أذكروا ولاتـــكم بخير.. !! - محمد سدحي

انحســــــار السياســـــــــة - عبد القادر زعري

قوة التغيير 2 - فيصل العمراني

هل تعود طنجة سياحية ؟ - خالد الرابطي

الوزير الخلفي يصب "الخل" في... !! - محمد سدحي

مساجد المشاكل ومشاكل المساجد - يوسف شبعة

أسرى العهد الجديد - حمزة البقالي

"نوض تقرى" وبجانبها أشياء أخرى.. - يوسف شبعة

هل تحتكر الأحزاب السياسية ممارسة السياسة ؟ - عبد القادر زعري