طنجة24_الهجرة النبوية - دلالات وعبر - حسنـاء البطـانــي*




الهجرة النبوية دلالات وعبر

حسنـاء البطـانــي*
أضيف في 8 شتنبر 2018 الساعة 19:48

لاجدال في أن الهجرة النبوية شكلت محطة تاريخية عظيمة ومنعطفا بالغ الأهمية في تاريخ الدعوة الإسلامية، فبفضل هذه الهجرة استطاع سيد البشرية نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- الإنتقال بالإسلام من عهد الدعوة إلى عهد وضع الأسس واللبنات الأولى لبناء الدولة الإسلامية القوية التي أعز الله بها المسلمين، وتحولوا بفضلها من الضعف والحصار والإضطهاد إلى أمة قوية لقرون طويلة من الزمن. ولعل الإحتفاء بحدث الهجرة لا ينبغي أن يقتصر على جرد أحداثها ووقائعها فحسب، بل لابد من التوقف عندها قصد استخلاص الدروس والعبر واستشعار الدلالات الإيمانية لهذا الحدث من أجل تحقيق التحول النفسي والإجتماعي في سلوك الفرد سواء مع العباد أو مع رب العباد.
إن الهجرة النبوية بدلالاتها الإيمانية الكبرى تُعد قيمة سامية ومطلبا ضروريا من أجل التغيير السلوكي وترسيخ المبادئ والقيم النبيلة في النفوس قصد نصرة هذا الدين والتمسك بقيمه العظمى وتطبيقها في حياتنا اليومية رغبة في تحقيق سعادة الدارين، لقول المصطفى صلوات الله وسلامه عليه: "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه" من صحيح البخاري-كتاب الإيمان.
فما هي إذا بعض دلالات ومعاني الهجرة المتجددة التي بإمكانها أن تُقَوم سلوكاتنا وتجعل حياتنا وفق المنهج النبوي السليم؟!
من معاني الهجرة المتجددة في كل عصر وجيل مايلي:

1- هجر الغفلة: أي الغفلة عن أمر الآخرة والتي تحصل للمسلم بسبب الإنغماس في هموم الدنيا ومتاعها الزائل والتعلق بمفاتنها وشهواتها الفانية حيث يتبلد الحس الروحي وتصير العبادات عبارة عن واجبات جافة لا رابط فيها بين العبد وربه. لذلك على المسلم هجر هذه الغفلة وطردها باستمرار من خلال التسبيح والذكر والحرص على الوصال الرباني الذي يحقق السمو الروحي والأخلاقي للفرد ويمكنه من تحقيق الطمأنينة والسكينة النفسية وسعادته الأخروية. مصداقا لقوله تعالى: " مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُومِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" سورة النحل - 97.

2- هجر الذنوب والمعاصي والآثام -صغائر وكبائر- من خلال تزكية النفس والعمل على التحرر من سطوة شهواتها وربطها بخالقها بشكل دائم ومستمر والحرص على التوبة والإنابة والإقلاع والمحاسبة والرجوع إلى باب التواب الرحيم الذي يقبل توبة العبد العاصي ويفرح بها. كما جاء في قوله صلى الله عليه وسلم: "لا تنقطع الهجرة حتى تنقطع التوبة، ولا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها" رواه أحمد ، وأبو داود ، والدارمي .

3- هجر الإعتقادات الخاطئة والتعصب الفكري والتقليد الأعمى وكل ما يحبس النفس عن السمو الروحي والأخلاقي، ويجعل المسلم مكبلا سجينا متقوقعا على نفسه منغلقا ورافضا لكل فكر مخالف أو رأي مستجد ومنكرا لكل ما ينير العقل ويرفع الهمة نحو التقدم والتطور والرقي الحضاري. قال سبحانه وتعالى: "وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۗ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ" البقرة-169.

4- هجر الظلم والجور بكل أشكاله النفسية والمادية والحرص على الإستقامة والعدل والقسط مع النفس أولا ثم مع الغير ثانيا قريبا كان أو بعيدا، فالحق سبحانه أمرنا بالقسط وأوصانا به في حياتنا كلها لأنه سبيل الرشاد والإستقرار النفسي والإجتماعي، وسبيل للتآخي وتحقيق السلم الإجتماعي مصداقا لقوله تعالى: "قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ" ﴿٢٩ الأعراف﴾.

5- هجر البخل والشح وحب المال وكل ما يبعد المسلم عن خصال الكرم والجود والإيثار والتكافل والتضامن الإجتماعي الذي يعزز أواصر المحبة والتآزر بين المسلمين ويجعلهم بمثابة الجسد الواحد والبنيان المرصوص فتختفي بذلك كل مظاهر الفقر والبؤس والحرمان وكل مظاهر الإجرام والعنف التي تفكك المجتمع وتفسده. قال عز وجل في محكم تنزيله: "وَيُوثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ" الحشر-9.

إن الدلالات الإيمانية للهجرة المتجددة كثيرة ومتنوعة ولا نستطيع حصرها في هذا الحيز الضيق، والقصد هو حث الهمم والضمائر الحية على تبني سلوك الهجرة المتجددة وعلى الرجوع إلى المدرسة المحمدية التي جاءت لسعادة الإنسانية جمعاء وحملت شعار: "إِنَّ أَحَبَّكُمْ إِلَيَّ وَأَقْرَبَكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَحَاسِنُكُمْ أَخْلاقًا، الْمُوَطَّئُونَ أَكْنَافًا، الَّذِينَ يَأْلَفُونَ وَيُؤْلَفُونَ". سنن الترمدي.

* عضو خلية ذات النطاقين النسوية لشؤون المرأة وقضايا الأسرة - المجلس العلمي المحلي / العرائش

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

قوة التغيير - فيصل العمراني

أذكروا ولاتـــكم بخير.. !! - محمد سدحي

انحســــــار السياســـــــــة - عبد القادر زعري

قوة التغيير 2 - فيصل العمراني

هل تعود طنجة سياحية ؟ - خالد الرابطي

الوزير الخلفي يصب "الخل" في... !! - محمد سدحي

مساجد المشاكل ومشاكل المساجد - يوسف شبعة

أسرى العهد الجديد - حمزة البقالي

"نوض تقرى" وبجانبها أشياء أخرى.. - يوسف شبعة

هل تحتكر الأحزاب السياسية ممارسة السياسة ؟ - عبد القادر زعري