طنجة24_في عصر الثورة الرقمية .. الورق مازال يكتسح فضاءاتنا




في عصر الثورة الرقمية .. الورق مازال يكتسح فضاءاتنا

أضيف في 1 نونبر 2018 الساعة 03:00

إيمان بروجي من الرباط*

في عصر الثورة الرقمية ، لا يبدو أن استهلاك الورق يتناقص . ففي الوقت الذي بدأ فيه الحديث عن الاختفاء التام لهذه المادة ، لازال الورق يغزو فضاءاتنا.

وإذا كان من البديهي أن الرقمنة تسهل عملية الانتقال إلى "مجتمع بدون ورق" ، فإن الواقع يثبت العكس. ذلك أن الأرقام تشير إلى ارتفاع الاستهلاك العالمي لمادة الورق بنسبة 0.8 في المائة في عام 2016 ليصل إلى 410 ملايين طن ، وفقا لموقع (بلانيتسكوب ) المتخصص في الإحصاءات الإيكولوجية .

ويرتبط هذا الاستهلاك المفرط ارتباطا وثيقا بتغير نمط العيش . لقد تم اليوم تطوير بعض الاتجاهات التي تشجع على استهلاك وشراء أكثر من الاحتياجات وهذا يتم على حساب الطبيعة.

وقد أدت هذه النزعة الاستهلاكية الجديدة إلى تسريع الاستغلال المفرط للموارد الطبيعية، في حين أنه بسلوكات بسيطة يمكن تغيير الواقع . فخفض الاستهلاك وإعادة الاستخدام والتدوير تشكل مفاتيح الوصول إلى هذه الوصفة السحرية.

وفي الواقع ، فإن الكثير من الناس لا يدركون الكلفة البيئية العالية لإنتاج الورق. ذلك أن صناعة الورق تؤدي بشكل كبير إلى القضاء على الغابات.

 فحسب منظمة (غرين بيس) ، يتطلب الأمر 2 إلى 3 أطنان من الخشب لإنتاج طن من الورق العادي. كما أن الأمر يتعلق أيضا بصناعة تتطلب استهلاك قدر كبير من المياه والطاقة ، حيث إن صناعة الورق تحتاج إلى الماء لاستخراج السليلوز من الألياف الخشبية وتستهلك طاقة أكبر بكثير مما هو مطلوب للطباعة.

وبالتالي ، فإن إنتاج ورقة يتطلب حوالي 17 واط في الساعة . بين عامي 1980 و 2000 ، أدى الاستبدال التدريجي للطاقات الأحفورية بالكتلة الحيوية إلى خفض كمية ثاني أكسيد الكربون المنبعث من كل طن من الورق الذي يتم إنتاجه إلى النصف، وذلك وفقا للاتحاد الفرنسي لصناعة الورق والورق المقوى .

 وتعد صناعة الورق والطباعة أصل 1.05 في المائة من مجموع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري حسب (كاندريام انفيستور)، وهي مجموعة استثمارية ذات مسؤولة اجتماعية.

ولمواجهة هذا التهديد البيئي ، تم إعلان 25 أكتوبر يوما عالميا بدون ورق ، بهدف تغيير ممارسات معينة وتوعية مختلف الجهات الفاعلة بضرورة ترشيد استخدام الموارد لضمان استدامتها للأجيال القادمة.

وعلى الرغم من الجهود المبذولة ، فإن المحاولات المختلفة لتحقيق هدف "مكتب بدون ورق" أو مجتمع من دون ورق قد باءت بالفشل ، وبالتالي فإنه يتعين مراجعة السلوكات واعتماد التدبير المسؤول للورق في الشركات ، والمدرسة ، والشارع ، والمنزل ...

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء حول الاستخدام اللاعقلاني للورق، تقول إلهام (طالبة) إنها تستعمل الورق بكثرة في حياتها اليومية وإن هذه المادة تمكنت من مواكبة التغيرات التكنولوجية وبالتالي الحفاظ على مكانها.

وقالت في هذا السياق "شخصيا ، إذا طرح لي الاختيار بين كتاب على الانترنت وآخر ورقي ، سأفضل الخيار الثاني بدون تردد، فلمس أو استنشاق الورق يترك أثرا ، ويذكر بذكريات ويتيح فهما عقلانيا أفضل لمحتوياته. كما أن الكتب الورقية تتمتع بعمر أطول مقارنة مع الكتب الرقمية".

وقالت: "بصراحة ، لم أفكر أبدا في تأثير استعمال الورق على البيئة" ، مضيفة أن "هناك نقصا في الوعي على هذا المستوى".

من جانبه، قال كمال، الذي يعمل في شركة في الدار البيضاء "كأب يجب أن أكون مثالا لأطفالي وأن أجعلهم يدركون معنى حماية البيئة".

وأكد كمال الذي يبلغ من العمر 40 سنة، أن المدرسة ووسائل الإعلام مدعوة للعب دور مهم في هذا الاتجاه ، مشيرا إلى أنه يتبنى بعض الممارسات داخل المكتب، من قبيل استهلاك كمية قليلة من الورق ، أو تحسين استخدام الطابعة ، أو الطباعة بالأبيض والأسود أو على الوجهين.

وقال "مع هذه الممارسات البسيطة ، انخفض استهلاك الورق في المكتب بشكل كبير ، وزملائي الذين كانوا يسخرون مني في البداية ، أصبحوا مقتنعين بفعالية هذه الممارسات"، مشددا على أن حماية البيئة تعد مسؤولية الجميع.

إن الحد من استخدام الورق ليس مستحيلا . فمع اتباع خطوات بسيطة يمكن عقلنة الاستهلاك . لذلك لا يجب انتظار تخليد يوم عالمي لتقليل استخدام الورق ، بل يتعين أن يبادر الجميع إلى تغيير سلوكه من الآن وعلى مدار السنة.

*و م ع

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

عمر بن جلون يتحدث عن تجربته الجمعوية ومسيرته المهنية

ممتهنو النقل السري يشكلون ظاهرة جديدة بطنجة

أكثر الخدمات العمومية رداءة بطنجة.. شارك برأيك

11 قتيلا و907 جريحا في حوادث السير المسجلة بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي

كتب بالأطنان لكتابة الدولة لدى وزارة التربية الوطنية في مطرح للنفايات

منتدى الأطر بطنجة ينظم ندوة حول موضوع "قراءة في تقرير الحالة الدينية في المغرب"

"الهاكا"تصادق على تعديل دفتر تحملات الخدمة التلفزية "ميدي 1 سات

رخص السياقة المحررة على الحامل الإلكتروني والمسلمة قبل فاتح أكتوبر 2010 صالحة ومطابقة للقانون

20 قتيلا و1044 جريحا في حوادث السير المسجلة بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي

جائزة التميز في التحقيق الصحفي بالمغرب