طنجة24_مغاربة جنوب اسبانيا أمام ميولات عنصرية لحزب متطرف ربح الانتخابات




مغاربة جنوب اسبانيا أمام ميولات عنصرية لحزب متطرف ربح الانتخابات

أضيف في 4 دجنبر 2018 الساعة 12:06

طنجة 24 – سهيلة أضريف

يعد فوز الحزب اليميني المتطرف "فوكس" في انتخابات برلمان الأندلس جنوبي اسبانيا، بمثابة ضربة موجعة للمهاجرين المغاربة وكذا الأفارقة، لكون هذا الحزب يناهض الهجرة السرية ويحاربها، لكن هل سيتمكن هذا الحزب من وقف الهجرة غير الشرعية ؟؟؟

وكان حزب "فوكس"، قد فاز بـ12 مقعدا نيابيا ليصبح أول حزب يميني متطرف يدخل برلمانا إقليميا في إسبانيا، كما ضمن لليمين الأكثرية اللازمة لإنهاء 36 عاما من حكم اليسار وتوجيه صفعة لرئيس الوزراء الاشتراكي بيدرو سانشيز.

هذا الحزب استغل حملته الانتخابية لإثارة انتباه الناخبين المحليين، والهدف من وراء ذلك الحصول على المزيد من الأصوات في الانتخابات، فتأتى لهم ذلك اعتبارا لكون السكان الإسبان ضاقوا ضرعا من الهجرة السرية، القادمة من الجنوب اي القارة الإفريقية .

لكن واقع الأمر فقضية الهجرة السرية ليست وليدة الساعة، فلم تتمكن دول الاتحاد الأوروبي من وقف هذه القضية مند أمد بعيد جدا، على الرغم من الإعتمادات المالية الضخمة المرصدة لهذا الغرض، وفي الأخير يأتي حزب لا حول له ولا قوة يريد الركوب على رهان خاسر؛ فإسبانيا بدورها تطلب المزيد من الإعتمادات المالية قصد صد هذه الظاهرة .

ظاهرة الهجرة السرية، أكبر من الحزب اليميني هذا، فالأمر يتطلب إستراتيجية يسهر على إعدادها الاتحاد الأوروبي بكامله ، هذا فضلا عن اتحاد الدول الموجودة جغرافيا في شمال إفريقيا من ضمنها المغرب إعتبارا لكونها دول تشكل نقط عبور إلى الضفة الأوروبية .

فهذا الأمر إن لم يتم التعامل معه بكل حزم وجدية ، فهذه الظاهرة لا يمكن القضاء عليها بمجرد حزب يميني متطرف لا خبرة له في المجال الجيوسياسي والإقتصادي.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

"سيرفانتيس" معلمة تمرح فيها القطط والفئران .. و الأشباح

مغارة هرقل.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب

سجن القصبة بطنجة .. بناية ابتلعت في غياهيبها شخصيات وتاريخ

غموض يلف مصير سينما "ألكازار" بطنجة في ذكراها المائوية

المسرح الإنجليزي بطنجة ..أقدم معلمة فتحت أبوابها لعشاق أب الفنون

منارة "كاب سبارطيل" بطنجة.. 150 عاما من الصمود

إحدى عشر سنة على رحيل كاتب استثنائي.. خبز شكري لا زال حافيا

سور المعكازين، من الاناقة ونسيم الورد إلى البذاءة ورائحة البول

إيون بيرديكاريس .. عشق طنجة وعاش بها كابوسا مرعبا

والتر هاريس .. الصديق البريطاني للشعب المغربي الذي أحب طنجة