طنجة24_المجلس الدستوري يرفض طعن ''البام'' في الانتخابات الجزئية



المجلس الدستوري يرفض طعن "البام" في الانتخابات الجزئية

أضيف في 16 ماي 2013 الساعة 01 : 19

 

/* 468x60 */ google_ad_slot = "2089633880"; google_ad_width = 468; google_ad_height = 60;

طنجة 24 – نوفل الخمليشي

/* quatre liens 468 x 15 */ google_ad_slot = "8302203542"; google_ad_width = 468; google_ad_height = 15;

رفض المجلس الدستوري الطعن الذي تقم به مرشح حزب الأصالة والمعاصرة عادل الدفوف، في نتائج الانتخابات التشريعية الجزئية التي أجريت يوم 4 أكتوبر 2012 ،معللا قراره بعدم وجود حجج كافية  وغياب أسس وجيهة للطعن في نتائج الانتخابات.

وعلل المجلس الدستوري، قراره بخصوص المآخذ المتعلقة بالحملة الانتخابية، أن ما جاء في الطعن من استغلال الفائزين من حزب العدالة والتنمية للدين ورموزه من مساجد وصوامع ومصاحف للتأثير على الناخبين، مأخذ لم تدعم بأي حجة

 وبخصوص اتخاذ مرشحي الحزب مقرا مجاورا لمسجد لإدارة حملتهما الانتخابية، واعتراضهما المصلين لتوزيع صورهما ومناشرهما الانتخابية، فلا توجد أية مخالفة للقانون. مشيرا إلى أن الطعن المقدم  بناءا على قيام وزير ينتمي للحزب الذي ترشحا باسمه المرشحين، فإن المجلس يوضح ان لقاء الوزير كان مخصصا لاستعراض مشاكل مهنيي النقل ولم تتم أي دعوة للتصويت لمرشحي الحزب خلال اللقاء.

وفيما يهم ماخذ دعوى قيام المرشحين الثلاثة بتعليق صورهم ومنشوراتهم الانتخابية خارج الأماكن المخصصة لها القانون، فلا يوجد أي دليل يثبت تعليق هذه المخالفات وفق قرار المجلس الدستوري.

وأضاف المجلس في نفس السياق أن مأخذ استمالة المواطنين قصد التصويت لفائدتهم بتقديم الهدايا والوعود وقيام الفائز الثالث مع بعض أعوانه بتوزيع مبالغ مالية لشراء أصوات الناخبين،لم يدعم سوى بشكايتين، تقرر الحفظ بشأنهما،وفق شهادة رئيس كتابة النيابة العامة بطنجة.

وبرر المجلس الدستوري من جهة ثانية رفضه للطعون المتعلقة بسير الاقتراع بأن ادعاء استقدام الناخبين يوم الاقتراع والتأثير على اختياراتهم، لم يعزز سولا بشكايات تقرر الحفظ بشأنها لدى كتاب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة،فيما ادعاء استمرار الفائزين في الانتخابات، في توزيع المنشورات يوم الاقتراع، لم يدعم بأي حجة مثبتة وبالتالي فأن المجلس الدستوري يؤكد أن هذه الماخذ غير قائمة على أساس.

يذكر أن نتائج الانتخابات التشريعية الجزئية التي أجريت يوم 4 أكتوبر 2012 شهدت فوز الحزب العدالة والتنمية بمقعدين عاد لكل من عبد اللطيف بروحو ومحمد الدياز، فيما عاد المقعد الثالث لمحمد الزموري عن حزب الاتحاد الدستوري

 

 

 

 

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- إن لم تستحيي،فقل ما شئت...

علوي عبد الله

غريب أمر أناس يستحيي الدهر أن يْذكر أسماءهم،ولايستحيون لوقاحتهم من التمادي في الطعن في من كان أشرف منهم...كلنا نعلم أن فائزا في هذه الإنتخابات (ليس من العدالة والتنمية )استعمل كل الوسائل...للحصول على المقعد الذي فاز بيه،ولا أحدا حرك ساكنا ولا قدم طعنا في حقه !

في 16 ماي 2013 الساعة 54 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

الفزازي: طي صفحة 16 ماي يتطلب صدّ ماكينة صنع الإرهاب

الاشتراكي الموحد يرسم صورة قاتمة للأوضاع العامة بطنجة

شباط يختار طنجة لانطلاق حملة الترويج لانسحابه من الحكومة

لقاء بين عمدة طنجة ووفد من رجال أعمال هولنديين

شباط بأصيلة: تدبيرالمرحلة لن يتم إلا بشروط الشعب المغربي

العماري : بن كيران عديم الخبرة وحزبه يتقن فن الكلام

الداخلية: جماعة طنجة بصدد دراسة تشييد مطرح عمومي جديد

الوردي يقر بوجود نقائص متشعبة في قطاع الصحة بطنجة

خيي: الكل يتهافت على التعمير وتفويضه يخضع لحسابات

العماري: تحالف الحكامة الجيدة يؤسس لمرحلة جديدة بالمغرب