طنجة24_خيي: الكل يتهافت على التعمير وتفويضه يخضع لحسابات



خيي: الكل يتهافت على التعمير وتفويضه يخضع لحسابات

أضيف في 12 يونيو 2013 الساعة 50 : 19

طنجة 24 - متابعة

انتقد المستشار الجماعي بمجلس مدينة طنجة، محمد خيي، الطريقة التي ينتهجها العمدة فؤاد العماري، في توزيع التفويضات على نوابه، لا تحترم أيا من معايير الشفافية والكفاءة والحكامة الجيدةن ولا تخضع لأي منظور للتنمية المحلية والتدبير الجيد.

واعتبر خيي في حديث ليومية "الأخبار"، توزيع التفويضات "يخضع في الجوهر لعمليات حسابية مرتبطة بالأغلبية التي تسير المجلس واعتبارات أخرى أكثر أهمية مرتبطة بالتوزيع الانتخابوي للأدوار والمناطق الجغرافية وتقسيم مجالات النفوذ"، حسب تعبيره.

وأشار المستشار الجماعي في حديثه، أن قطاع التعمير الذي يتهافت عليه الجميع، بالرغم من ثقل مسؤولياته وتبعاته القانونية، يخضع لحسابات سياسية ومصلحية معقدة مرتبطة بمصالح ذاتية لأفراد ومجموعات يهمها أن يبقى قرار منح الرخص بالبناء والسكن في حوزتها، "ليس حرصا على تنزيل منظور معين في التعمير وسياسة المدينة من موقع تدبير الشأن المحلي والمصلحة العامة ولكن حرصا على ” الكرمومة” وامتيازات أخرى غير مشروعة"، يضيف خيي.

من جانب آخر رسم محمد خيي، وضعا قاتما للوضعية العمرانية لمدينة طنجة، التي تتعرض حسب رأيه "لعملية وحشية ستقضي على ما تبقى منها من جمال وترتيب ورونق"، معتبرا أن المدينة تشهد نزيفا حادا على مستوى فضاءاتها العمومية ومناطقها الخضراء ومجالاتها البيئية ومعالمها الثقافية وهويتها التاريخية لصالح مقاربة تدبيرية بئيسة لا ترى في “المجال الحضري ” سوى رسما عقاريا يمكن تحويله لكتلة اسمنتية وبناية جديدة . حسب تعبير النائب البرلماني الذي اعتبر كذلك أنه "لا مجال للحديث عن  الفضائح و الخروقات  في مجال التعمير فقد سئم الجميع هذا الحديث ولم تعد هذه الفضائح تغري حتى بالمتابعة. إنها صورة قاتمة للأسف، ولكنها الحقيقة"

 

 

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- تجزئة الزهراء أنموذجا

مواطن

السلام عليكم فعلا فوحوش العقار لا ترى نصب أعينها سوى الإسمنت، وكدليل على الفساد الذي تحدث عنه الأستاذ، تجزئة الزهراء الذي حول صاحبها ساحة عمومية إلى بقع أرضية، مما دفع العديد من سكان التجزئة للاحتجاج لدى الجماعة الحضرية وباقي الجهات الوصية لكن دون جدوى، فجميع الجهات تجيب المواطنين بأنها لا تعرف شيئا عن الموضوع، فمن المسؤول إذا؟ ومن رخص له بتغيير التصميم الأصلي قبل تسليم التجزئة؟ أما البناء غير القانوني فحدث ولا حرج فمساء اليوم رأيت بحي الأمل منزلا في طور البناء بلغ عدد طوابقه الأربع رغم أن المسموح به هو ثلاث طوابق فمن رخص له بذلك؟ ................

في 12 يونيو 2013 الساعة 44 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- خذلنا حزب المصباح

محام

كان خطأ جسيما يوم صوتنا لصالح حزب العدالة والتنمية ، لقد صدقنا خطابهم ولم نكن نعلم أنهم يقولون ما لا يفعلون ، وليس أدل على ذلك من زيادتهم في أسعار المحروقات وسرقتهم لمناصب معطلي محضر 20 يوليوز ورضوخهم للفاسدين ، إنهم استقووا فقط على المستضعفين فقط، لكن الله كشف زيف خطابهم ، وإن شاء الله سوف لن نصوت عليهم لأنهم لن يزكوا الكاذبين الذين يأكلون أموالهم بالباطل واسألوا معكلي محضر 20 يوليوز إن كنتم لا تعلمون

في 13 يونيو 2013 الساعة 52 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

المجلس الدستوري يرفض طعن "البام" في الانتخابات الجزئية

الفزازي: طي صفحة 16 ماي يتطلب صدّ ماكينة صنع الإرهاب

الاشتراكي الموحد يرسم صورة قاتمة للأوضاع العامة بطنجة

شباط يختار طنجة لانطلاق حملة الترويج لانسحابه من الحكومة

لقاء بين عمدة طنجة ووفد من رجال أعمال هولنديين

شباط بأصيلة: تدبيرالمرحلة لن يتم إلا بشروط الشعب المغربي

العماري : بن كيران عديم الخبرة وحزبه يتقن فن الكلام

الداخلية: جماعة طنجة بصدد دراسة تشييد مطرح عمومي جديد

الوردي يقر بوجود نقائص متشعبة في قطاع الصحة بطنجة

العماري: تحالف الحكامة الجيدة يؤسس لمرحلة جديدة بالمغرب