طنجة24_مغارة هرقل.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب




مغارة هرقل.. أكثر نقاط جذب السياح في المغرب

أضيف في 03 يوليوز 2013 الساعة 33 : 14

سكينة الإدريسي (*)

أصبحت «مغارة هرقل» في طنجة، إحدى أهم نقاط جذب الزوار من داخل وخارج المغرب، إلى حد أنها اعتبرت في السنة الماضية من أكثر نقاط جذب الزوار في المغرب.

وتعد هذه المغارة التاريخية من أكبر المغارات في أفريقيا، ويعود تاريخها إلى 2500 قبل الميلاد، حيث يوجد في الأساطير القديمة، ما يشير إلى أنها كانت مقر «هرقل» الذي اشتهر بمحاربة قراصنة البحر. اكتشفت هذه المغارة المثيرة عام 1906. ويوجد بها سراديب تمتد إلى مسافة 30 كيلومترا في باطن الأرض، نحتتها الطبيعة في تجويف صخري مرتفع وجعلها تشرف على المحيط الأطلسي غير بعيد عن مضيق جبل طارق، حيث تلتقي مياه البحر الأبيض المتوسط مع مياه المحيط الأطلسي. المغارة عبارة عن كهف تبعث عتمته على الغموض والإحساس بالمغامرة، بمجرد دخولك إليها، تشعر كأنه بيت مكيف بهواء طبيعي، تنبعث منه معزوفة مبرمجة على حركات المد والجزر، وإيقاع الرياح، وتلاطم الأمواج بالصخر. به نافذة كبيرة، أو لوحة عجيبة استغرقت من الطبيعة آلاف السنين لنحتها وجعلها مميزة لتبدو بعد آخر اللمسات على شكل خريطة للقارة الأفريقية، تتغير ألوانها ويتغير سحرها بشكل مستمر.

يعد الغروب من أجمل اللحظات التي يستمتع فيها الزوار كثيرا، حيث تختلط المياه الأطلسية بأشعة الشمس الذابلة. يقول مانويل ليناريس وهو زائر إسباني حول هذا المكان الساحر «أنا من عشاق الطبيعة، أحب منظر غروب الشمس ولكنه في مغارة هرقل يبدو مميزا». ويضيف: «كلما دخلت إلى المغارة أشعر بإحساس عظيم، وأطلق العنان لمخيلتي التي ترجع بي إلى أقصوصات قرأتها عن أسطورة هرقل».

هناك روايات كثيرة تدور حول قصة هرقل وهذا الكهف، منها تلك التي تقول إن أفريقيا كانت متصلة بأوروبا، وتفصل هذه المنطقة المتوسطة بحر الروم (البحر المتوسط) عن بحر الظلمات (المحيط الأطلسي)، ولما كان لأطلس ابن نبتون ثلاث بنات يعشن في بستان يطرح تفاحا ذهبيا ويحرسهن وحش، قاتله هرقل (ابن جوبيتر) وهزمه، لكن هرقل في غضبة من غضبات الصراع ضرب الجبل فانشق لتختلط مياه المتوسط الزرقاء بمياه الأطلسي الخضراء، وتنفصل أوروبا عن أفريقيا.

وهناك رواية أخرى تحكي تفاصيل مختلفة، وفي هذا الصدد تقول هاجر عابد وهي تتحدر من مدينة طنجة «إن هرقل كان سجينا في الكهف فحاول ذات يوم الخروج منه وضرب الحائط فأحدث به ثقبا كبيرا أصبح يشبه إلى حد كبير خريطة أفريقيا ومن أثر الضربة انفصلت القارتين الأفريقية والأوروبية. هكذا حدثونا أهلنا وأجدادنا عن المغارة». كما تؤكد أن المغارة بالنسبة لأهل طنجة هي عبارة عن ثراث يفتخر به سكان مدينة البوغاز.

تقول الأسطورة في أصل تسمية طنجة باسم «مدينة البوغاز» إن هرقل زوج ابنه سوفاكيس لإحدى بنات نبتون ليثمر زواجهما بنتا جميلة سموها طانجيس، ومنها جاء اسم مدينة طنجة.

ومن الروايات الأخرى ما جاء على لسان أحد المرشدين السياحيين حيث يقول أيوب مدهوم عند زيارته للمغارة، إن هرقل كان يستلقي في المغارة، وعندما كان يتقلب فوق فراشه، ضرب الحائط برجله فوقع الحائط وأحدث بذلك جرفا يطل على المحيط. تختلف الحكايات والأساطير، ولكن يتفق الزوار على جمال المغارة كما يقول مدهوم: «استمتعت كثيرا بزيارة هذا المكان، إنه يترك أثرا جميلا في نفسية الزائر حتى وإن زار الكهف أكثر من مرة، إنه حقيقة مكان رائع يستحق الزيارة».

وتجدر الإشارة إلى أن المغارة تتميز بموقعها الاستراتيجي وقد جعل موقع مدينة طنجة وهي بوابة المغرب الشمالية عند منطقة التقاء البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي منها مقصد الزوار وقبلتهم من شتى بقاع العالم، فهي تجمع بين السهل والجبل، إلى جانب شاطئ رملي من أجمل شواطئ العالم، أقيمت عليه أحدث المنشآت السياحية المجهزة بكل المرافق الترفيهية والرياضية. ومن خلال شرفة المقهى العلوي يمكن للسائح مشاهدة خليج طنجة ومضيق جبل طارق وسواحل الأندلس بالعين المجردة، حين يكون الجو صحوا وكذا الاستمتاع بالوجبات المغربية تزداد لذة مع المناظر الخلابة التي تفتح الشهية.

وتتميز مدينة طنجة بمبانيها القديمة وبأشكالها الرومانية والأندلسية والأوروبية، إلى تاريخ المنطقة التي ترك الفينيقيون والقرطاجيون والرومان والوندال والعرب حوافر خيولهم عليها، في عام 707 ميلادية فتحها موسى بن نصير وولى عليها القائد طارق بن زياد الذي انطلق منها عابرا المضيق الذي أخذ اسمه ليفتح الأندلس عام 711. وتعاظم شأن المدينة وأصبح اسمها يطلق على المغرب الأقصى كله بعد أن تحولت إلى مركز وجسر تعبر منه قوافل الجيوش والعلماء والأدباء، وكل من يود التوجه إلى الأندلس التي لا تفصلها عن طنجة سوى 14 كيلومترا عبر البحر.

وبعد خروج العرب من الأندلس احتضنت طنجة المهاجرين الأندلسيين، فأقاموا فيها وصبغوا حياتها بالصبغة الأندلسية المرهفة، ثم دخلت طنجة حلبة الصراع العالمي فسقطت في قبضة البرتغاليين الذين قدموها عام 1662 هدية زواج الملك تشارلز الثاني ملك إنجلترا من كاترين أميرة البرتغال. ورغم تعاقب خطوات الغزاة والمغامرين فوق ترابها، بقيت طنجة، كما هي، محافظة على انتمائها العربي، واحتفظت بسجلها كمنتدى لتلاقح الأفكار والتيارات، حيث لجأ إليها الكثير من مبدعي ومشاهير العالم، وأقاموا بها واتخذوها مكانا ملائما لإبداعاتهم. وكان ابن بطوطة أشهر رحالة العرب وهو من مواليد طنجة عام 1304. خير داعية لمدينته خلال رحلاته في مختلف أرجاء العالم.

(*) جريدة "الشرق الأوسط" اللندنية

 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

"سيرفانتيس" معلمة تمرح فيها القطط والفئران .. و الأشباح

سجن القصبة بطنجة .. بناية ابتلعت في غياهيبها شخصيات وتاريخ

غموض يلف مصير سينما "ألكازار" بطنجة في ذكراها المائوية

المسرح الإنجليزي بطنجة ..أقدم معلمة فتحت أبوابها لعشاق أب الفنون

منارة "كاب سبارطيل" بطنجة.. 150 عاما من الصمود

إحدى عشر سنة على رحيل كاتب استثنائي.. خبز شكري لا زال حافيا

سور المعكازين، من الاناقة ونسيم الورد إلى البذاءة ورائحة البول

إيون بيرديكاريس .. عشق طنجة وعاش بها كابوسا مرعبا

والتر هاريس .. الصديق البريطاني للشعب المغربي الذي أحب طنجة

موجز من طنجة.. حيث يرقد إبن بطوطة في طمأنينة