طنجة24_نقابيون يستقبلون الموسم الدراسي بالاحتجاج على نائب التعليم



نقابيون يستقبلون الموسم الدراسي بالاحتجاج على نائب التعليم

أضيف في 11 شتنبر 2013 الساعة 18 : 14

طنجة 24 -  المختار الخمليشي (صورة: زكرياء العشيري)

دشن نشطاء نقابيين زوال يوم الأربعاء، الموسم الدراسي الجديد، بتنظيم وقفة احتجاجية، أمام مقر النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بطنجة، للتنديد بما يعتبرونه اختلالات تشوب قطاع التعليم بجهة طنجة تطوان.

الوقفة التي تزامنت مع خطوات مماثلة أمام مقر النيابات الإقليمية بالجهة، رفع المتظاهرون خلالها شعارات مستنكرة ما يعرفه الدخول المدرسي الحالي من اختلالات وتراجع لمكتسبات الشغيلة التلعيمية، " نتيجة إمعان سلطات التربية والتكوين في نهج سياسة الإقصاء والاستقواء، واعتماد منطق التمركز والاستحواذ ، وبعد الوقوف على ما خلفته الإجراءات الإدارية التعسفية"، حسب بلاغ للجهات الداعية لهذه الوقفة.

كما عبر المحتجون كذلك، عن رفضهم للسياسة الممنهجة من طرف نيابة التعليم، التي تتصف بالعشوائية والارتجال والانفرادية في اتخاذ القرارت، حسب مضون الشعارات التي طالبت أيضا برحيل النائب الإقليمي، سعيد بلوط بسبب تماطله في الاستجابة لمطالب الشغيلة التعليمية،  حسب الاتهامات الموجهة إليه من طرف النقابات التعليمية الداعية لهذه الوقفة الاحتجاجية.

وفي تصريح لـ"طنجة 24"، اتهم ادريس الوافي، مسؤول ابلمكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم، النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، بخرق القانون من خلال انفرادها بتدبير ملف الموارد البشرية، دون استشارة المعنيين بالأمر في إطار اللجنة المشتركة.

واكد الوافي، أن هذه الوقفة الاحتجاجية، هي خطوة أولى ضمن سلسلة وقفات سيتم خوضها على مدى الموسم الدراسي، إلى أن تتحقق مطالب الشغيلة التعليمية جميعا، حسب ما جاء على لسان المسؤول النقابي.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- ياليت التعليم

عزيز أوعلي

كثير من الشرفاء يعرفون ويعلمون علم اليقين علما لا شبهة فيه، أن التعليم بطنجة منحط ومترد ودون المستوى الذي ينبغي أن تكون عليه هذه المدينة الجميلة المطلة على بلاد التنوير أوربا . ونحن كرجال التعليم الغيارى على بلادنا لانرضى بما نحن فيه من البلاء الذي أصاب تعليمنا . هذه النقابات التي يتحدث عنها المقال هي وغيرها من النقابات وأضف إليها النيابة بإداراتها ومصالحها وبهيآتها التربوية ،كلهم سواسية في التسيب والفوضى والارتجالية حيث إننا لم نعد نفرق بين المعقول واللامعقول ، بين الصواب والخطإ ،بين الحق والباطل . أمام هذه الوضعية يبقى التلميذ هو الخاسر الوحيد في هذا الشأن . ولإصلاح هذا الوضع مع أن هذا صعب جدا بل إنه من المستحيلات كدخول الجمل في ثقب الإبرة . كيف ستستقيم الأمور ،إذا كان المسؤولون بالموارد البشرية يعملون على ملء الخصاص بأساتذة مرضى وحمقى لا يتمكنون حتى من تدبير أمورهم الشخصية ؟ لماذا لايحال هؤلاء على المعاش رحمة بهم وبالتلاميذ ؟
حتى أن رجل أو امرأة التعليم لم يعودا كما كانا في السابق هم حاضرون غائبون ،يعني أجساد مرئية لكن بلا نفع . ولكن من أفسد التعليم ؟ طبعا المسؤولية على الجميع وخصوصا من ترك الحرية بلاقيد للنقابات بحيث المعلم ،لكي يشرب الماء عليه استشارة رئيس أو عضو منها . أما عن النائب الجديد ،فإنه يتوق إلى التطبيق الصارم للقانون ،وهذا جيد ،لكن الساحة مليئة بالإكراهات وقد حان قطاف بعض الرؤوس المحمومة التي تسعى إلى الفساد وتدافع عنه من أمثال تلك النقابات التي أكل الدهر عليها وشرب وإلى إحداها ينتمي النائب ،مع الأسف . فإذا كان النائب شجاعا ،فليتصدى للفاسدين بصرامة ،وهذا طريق ملئ بالمصائب قد لا يحتمله في آخر المطاف ،لأنه سوف يجد من يتهمه ويدينه ظلما وعدوانا.الإدارة هي والنقابات تحمي الفاسدين باختراق القانون وتهمل حقوق المظلومين ولاتنصفهم . وهنا في طنجة نماذج معروفة وظاهرة للعيان .
أرى أن فرار المسؤولين إلى صباغة جدران المؤسسات وجعلها كأضرحة مزخرفة بداخلها سكون و جمود فكري وتعليمي دون الاهتمام بالجوهر الذي هو التحصيل الدراسي ، كل هذا عمل يدخل في إطار صرف الأنظار عن المفيد ،وإلهاء الإدارة والأساتذة حتى تمر السنة الدراسية بسرعة ،وحتى يصاب هؤلاء بفتور واسترخاء تسببه لهم روائح الصباغة والدالوان ، فلا يحسون بمرور الزمن الدراسي الذي يسبب لهم عادة مللا وضجرا ،فلا يرهقون أعينهم برؤية ساعاتهم اليدوية في كل لحظة وحين ، منتظرين وقت الخروح والتحرر من قبضة القسم المؤلمة .

في 11 شتنبر 2013 الساعة 27 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- أفلا يتوبون إلى الله

محبط ومتشائم من واقع التعليم

 ( وفي تصريح لـ"طنجة 24"، اتهم ادريس الوافي، مسؤول بالمكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم، النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، بخرق القانون من خلال انفرادها بتدبير ملف الموارد البشرية، دون استشارة المعنيين بالأمر في إطار اللجنة المشتركة. )

يحق لك قول هذا. فملف الانتقالات والتكليفات سمين يسيل لعاب النقابيين السماسرة خصوصا فيما يتعلق بالتحاق الزوجات والعازبات من المعلمات والأستاذات . السيد النقابي صرح أمام بناية النيابة في أحد الأيام أنه سيدافع عن رجل / امرأة التعليم ولو كان يعلق على صدره نجمة داود الصهيونية . طبعا الدفاع ليس بالمجان
والمال الحرام تنتفي كل القيم الفاضلة من أجله ، فقد يفعل هو أوغيره أكثر من ذلك ،لاحول ولاقوة إلا بالله .
والغريب أن هذا الذي يتهم النيابة هو واحد من رموز الفساد النقابي والإداري وحتى التربوي ، وقد عملت معه في إحدى الإعداديات ،وهو الآن متقاعد ومازال يريد الاسترزاق على حساب المعلمات اللواتي لديهم مشكل أو يرغبن في الانتقال .
أفلا يتوبون إلى الله ويحمدونه ،وقد أحيلوا على التقاعد بسلام .

في 11 شتنبر 2013 الساعة 14 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- انتهازيون

رشيد

مجموعة من الإنتهازيين التاريخ شاهد عليهم على مجموعة من التصرفات اللامسؤولة واستغلال مناصبهم النقابية لمآرب شخصية وأسرية ، كل ما حدث أن النيابة بناء على مدكرة وزرارية اغلقت في وجههم فرصة السمسرة في عملية سد الخصاص ، وذلك بعد ان قامت النيابة بتوزيع الفائضين وفق مذكرة تحديد الفائض ، ما جعل كل أستاذ يلتحق بمنصبه الجديد عكس المواسم السابقة التي كانت عملية توزيع الفائض تتطلب شهرين بسبب الإرتزاق النقابي

في 11 شتنبر 2013 الساعة 44 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- أي تسي

امين بوعيد

لقد انتزعت من هؤلاء الانتهازيين وسيلة هامة للارتزاق واللعب والهروب من اداء الواجب باسم النضال والدفاع عن حقوق الشغيلة ولتذهب حقوق المتعلمين الى الجحيم ..الحق يقال هذه السنة في مختلف الحركات الانتقالية وسد الخصاص وتعيينات الجدد كانت الافضل ...والدليل الجميع في مقر عمله والدراسة تنطلق في موعدها ...فعن اي تسيب يتحدثون ..اللهم ان كان ما عرفوا عنه من وضع العصا في العجلة وهم يجتمعون لشهر وربما لشهرين في النيابات لبحث سد الخصاص الذي لا يسد ابدا ...

في 12 شتنبر 2013 الساعة 01 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- من حق الوافي تصعيد الاحتجاج

أحمد محمد

دون أن أعرف سبب الاحتجاج و موضوعه فإن مهنة الاحتجاج و ما تدره من أرباح و امتيازات و تسهيلات يعتبر كل هذا سببا كافيا لدفع الوافي وغيره للخروج و إثارة الانتباه فكم من مصالح شخصية قضيت و ستقضى بهذا الاحتجاج و كم من فوائد و أرباح عادت على سماسرة النضال و اشباه المناضلين ...المهم تحية نضالية للسي الوافي و لو كنت ذا مبدأ و حس نضالي فلتدع لوقف العملية التعليمية برمتها فذاك الحل الوحيد للإصلاح

في 12 شتنبر 2013 الساعة 48 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- هؤلاء يجب محاكمتهم وايداعهم السجن

مدرس

هده السنة قام السيد محمد الوفا باجراء حركات انتقالية وطنية وجهوية واقليمية دون اشراك السماسرة والمجرمين من المتسلطين على العمل النقابي
بالله عليكم مادا يفعل هدا المدعو الوافي عن ال ك د ش غير السمسرة والصناطاح..يظهر وجه المناضل وهو معروف بتلقيه رشاوي من الاستادات والاساتدة للحصول على تكليف او انتقال
وفي السنتين الاخيرتين استفاد من مبالغ تراوحت 40 الف درهم من طرف اساتدة انتقلوا الى مدرسة الاخلاص وابوبكر الصديق بالشرف مغوغة
وموضوع الفساد النقابي يجب فتح فيه تحقيق لان كثير من المرتزقة لا مكاتب نقابية لهم..ويصولون ويجولون لوحدهم دون حساب او عقاب
غاية الوافي واخوانه في الف د ش ..الحصول على رديهمات ومن يحتسون على حسابهم البيرات والويسكي
وهدا واقع معروف ..يعرفه الجميع وحتى السلطة


في 12 شتنبر 2013 الساعة 27 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- قول العقلاء

محمد

طبعا مازال التسيب ملاحظا في كثير من المؤسسات التعليمية .المسؤولون لايهمهم التلميذ .فقط يخافون من السيد الوالي في حال تركهم التلميذ خارج التغطية المدرسية .هذا النائب الجديد يريد المشاكل أن تحل لوحدها وبأوامر تسلطية عفا الزمن عنها . مساكين أولئك الذين يعملون معه في تلك البناية الزاهية التي بناها سلفه سعيد بودرا الذي أحب الناس وأحبوه ،وينبغي على سكان طنجة أن يبنوا له تمثالا تذكاريا عند مدخلها ليراه العام والخاص . موظفو النيابة رجالا ونساءا وهم أناس طيبون على العموم ، كانت لهم كرامتهم ،والآن أصبحوا يرتعشون خوفا بمجرد رؤية خياله . ماهذه التصرفات ؟ حتى في أوراش البناء العمال يعملون مع رئيس الأشغال في سرور وانشراح .يقولون إن بودرا ريفي الأصل ،والريفيون كما هو معروف متشنجون ولا يقبلون الحوار وأن الريفي يمكن أن يقتل أخاه في نزاع على بصلة ،ولكن هذا لاينطبق على سعيد بودرا النائب السابق الذي كان ماضيا في بناء مجموعة من المدارس وتوسيعها ،ولكن مع هذا النائب الجديد تعثر كل شيء ولم تكتمل المدارس بسبب سوء التسيير وضعف التواصل .
نقول لهذا النائب الجديد لاتظن أن القانون الجاف سيعمل على نجاح عملك في طنجة ،ولكن انزل مع المفتشين والمديرين إلى الميدان التربوي الحقيقي بدل أن تفرض عليهم أوامر فوقية عمودية كأنك جنرال عسكري لايقبل النقاش .
ميدان الإدارة التربوية هو تربوي وإنساني ،وإرضاء العاملين فيه هو قمة النجاح ،طبعا مع الحفاظ على أخلاق المهنة والمساطر التشريعية دون إفراط أوتفريط .
وعليك ألا تحكم بالظاهر ،فهناك من الأساتذة والمديرين والمفتشين مناضلون وشرفاء ومتواضعون ، يكافحون من أجل التلميذ وقد تعرضوا لأقسى العدوانية والظلم ،وكانت النيابة هي من تتخلى عنهم ولاتنصفهم . وعليك أن تنظر ولو قليلا إلى موطئ قدميك لترى بعض الحقائق التي تخفى عليك وأنت تنظر بعيدا وتهتم بالعموميات فقط .
أما تلك النقابات لم تعد لها قيمة وقد تكشفت حقيقتها
وقتلت نفسها بنفسها عندما أخذت أموال المعلمين بالباطل ،وساهمت بنسبة كبيرة في تدني المستوى التعليمي بحماية الأشباح والمتسيبين ،حيث كانت تسحب الشهادات والرخص من داخل النيابة ،لتباع فيها المملحات من الكاوكاو والزريعة ... في شوارع أصيلا .
نحن مع طرد النقابات وإغلاق مكاتبها ،ومن أراد السمسرة فليفتح له دكانا لبيع وشراء وكراء العقارات والسيارات ،أو لجمع الخردة ،فهي اليوم مطلوبة في السوق ،واتركوا التعليم يستعيد عافيته .

في 12 شتنبر 2013 الساعة 52 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

هيئات نقابية تخوض احتجاجات متزامنة مع الدخول المدرسي

الملك محمد السادس يعطي انطلاقة الدخول المدرسي الجديد

تاريخ المدارس القديمة بطنجة

أمزيان: خطاب 20 غشت حدد رؤية مستقبلية للارتقاء بالتعليم

ارتفاع عدد الممدرسين بجهة طنجة تطوان بأزيد من 48 %

"نيو-إنجلاند".. أول جامعة أمريكية تفتتح فرعا لها في طنجة

تأخر أشغال انجاز ثانوية ببني مكادة يهدد 1200 تلميذ

غضب بين أولياء تلاميذ مؤسسة تعليمية بسبب الزمن المدرسي

مدرسات "عين بوخلفة" يشتكين من إعتداءات وظروف قاسية

توقعات بارتفاع الإقبال على برامج محو الأمية بتطوان